« 3: لا يمكن القول أن الله ليس على الأرض. و كون الله محيط على الأشياء هو من الصفات »






3: لا يمكن القول أن الله ليس على الأرض. و كون الله محيط على الأشياء هو من الصفات التشبيهية



 فؤاد العطار



Anti_ahmadiyya@yahoo.com



هذه العقيدة تثبت تتبع ميرزا غلام أحمد القادياني لعقائد غلاة الصوفية أمثال ابن عربي و عبد الغني النابلسي في مسألة وحدة الوجود. و ككثير من غلاة الصوفية نفى ميرزا غلام أحمد القادياني القول بوحدة الوجود لكن تطبيقاته على صفات الله سبحانه تدينه كما أدانت ابن عربي و النابلسي و غيرهم من قبله.



 



و قد استخدم ابن عربي نفس الأسلوب حين جعل في صدر كتابه " الفتوحات المكية " مختصراً في العقائد وصفه بأنه "عقيدة العوام"، وهو عبارة عن ملخص لعقيدة الأشعرية، ومن الواضح أن ابن عربي لم يبتديء كتابه بهذا المختصر إلا ترويجاً له بين الناس، لا اعتقاداً خالصاً بهذه العقيدة. فغلاة الصوفية حريصون على إدراج بعض النصوص التي توهم دعمهم لعقائد العامة هروباً من النقد أو التكفير. فيقول الناس كيف يمكن أن يقول ابن عربي بعقيدة وحدة الوجود وقد ابتدأ كتابه بعقيدة الأشاعرة؟



 



أنظر الوثيقة الأحمدية (كل الصفحات) على هذا الرابط الإلكتروني:



http://www.anti-ahmadiyya.org/Files/topics/attar/netham.zip



» تاريخ النشر: 25-11-2009
» تاريخ الحفظ:
» شبكة ضد الإلحاد Anti Atheism
.:: http://www.anti-el7ad.com/site ::.