« القس الذي أدين بالتحرش بأطفال يقتل في السجن »






 

جون جيوغان أثناء محاكمته
جون جيوغان أثناء محاكمته
بوستون، الولايات المتحدة (CNN) -- تعرض القس السابق جون جيوغان، المدان بالتحرش الجنسي بعشرات الأطفال والذي تسبب بفضيحة لكنسية الروم الكاثوليك، إلى القتل على يد أحد نزلاء السجن الذي يقضي فيه عقوبته.

وتشير الدلائل الأولية أن جيوغان تعرض للخنق.

وقال المدعي العام جون كونتي أن عملية تشريح للجثة ستجري الاثنين.

وقال كونتي إن أحد نزلاء السجن ويدعى جوزيف دروس اعتدى على جيوغان قبل فترة الظهيرة من يوم السبت.

وتوفي جيوغان بعد فترة وجيزة من نقله إلى المستشفى.

ومن المنتظر أن يواجه دروس المحكوم عليه بالمؤبد لارتكابه جريمة قتل وسطو مسلح، بتهمة القتل.

وكان دروس قد حوكم عام 2001 بجريمة إرسال رسالة فيها مادة بيضاء تشير إلى أنها مادة الأنثراكس.

وتعرض جيوغاني للهجوم بعيد تناول وجبة الغداء في سجن سوزا بارانوسكي، 50 كيلومترا عن بوسطن.

وكان جيوغاني قد أبعد عن باقي السجناء من اجل حمايته إلا انه في نفس الوقت كان له اتصال مع آخرين.

وكان نحو 130 شخص قد تقدموا بشكوى ضد جيوغاني ادعوا أنه تحرش بهم جنسيا خلال فترة الثلاثين عاما التي قضاها في أحد كنائس بوسطن.

وقد أدين العام الماضي بالتحرش بطفل عمره عشر سنوات في أحد المسابح العامة وحكم عليه بالسجن عشرة سنوات.


المصدر:




المصدر:
 
http://arabic.cnn.com/2003/world/8/24/priest.murdered/index.html


» تاريخ النشر: 25-11-2009
» تاريخ الحفظ:
» شبكة ضد الإلحاد Anti Atheism
.:: http://www.anti-el7ad.com/site ::.