مشادة بين كهنة في كنيسة المهد في بيت لحم تسفر عن جرح سبعة






بيت لحم (الضفة الغربية) (ا ف ب) - اصيب خمسة كهنة وشرطيان بجروح الخميس في مشادة اندلعت في كنيسة المهد في بيت لحم بين كهنة ارمن وآخرين ارثوذكس جراء خلاف "على الصلاحية" المتعلقة بتنظيف المكان.

ووضع الكهنة الارثوذكس سلالم لتنظيف الجدران والسقوف في الكنيسة المقدسة وهي مسؤوليتهم بعد الميلاد فتعدوا بذلك على القسم الذي يديره الارمن في الكنيسة مما اثار حفيظة هؤلاء على ما افاد شاهد على المشادة لوكالة فرانس برس.
وطوال اكثر من نصف ساعة علت اصوات حوالى 50 رجل دين بملابسهم السوداء واشتبكوا بالمكانس والعصي الحديدية واثاروا فوضى عارمة في المكان قبل ان تتدخل الشرطة الفلسطينية لتفريقهم.
ونقل الجرحى السبعة الى مستشفى بلدة بيت جالا القريبة.
وقال رئيس بلدية بيت لحم فيكتور البطارسة لوكالة فرانس برس "الارثوذكس ارادوا تنظيف الجزء الارمني ما اثار العراك" بعد ان عرض وساطته لتهدئة الخواطر.
واضاف "الان انتهى الامر" موضحا "كالعادة يثير تنظيف الكنيسة بعد الميلاد المشاكل. ولكن منذ عامين على رئاستي للبلدية كان كل شيء على ما يرام".
وعلى غرار كنيسة القيامة في القدس القديمة تخضع كنيسة المهد في بيت لحم المدينة التي شهدت ولادة السيد المسيح الى توزيع صارم لمسؤوليات الكنائس الارثوذكسية والكاثوليكية والارمنية. وتوزع المسؤولية على انحاء الكنيسة كحال اوقات الصلاة.
وكنيسة المهد هي الاقدم في الاراضي المقدسة. 

المصدر:

http://www.alraynews.com/News.aspx?id=65643

تاريخ الاضافة: 25-11-2009
طباعة