عرض المقال :الرد على القس أبى موسى الحريري و الآب يوسف الحداد
  الصفحة الرئيسية » مـقـالات الموقـــع » الرد على شبهات حول الإسلام » الرد على الشبهات حول الرسول صلى الله عليه وسلم

اسم المقال : الرد على القس أبى موسى الحريري و الآب يوسف الحداد
كاتب المقال: webmaster3

الرد على القس أبى موسى الحريري و الآب يوسف الحداد



بسم الله الرحمن الرحيم



 " وَقَالَ الّذِينَ كَفَرُوَاْ إِنْ هَـَذَا إِلاّ إِفْكٌ افْتَرَاهُ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ فَقَدْ جَآءُوا ظُلْماً وَزُوراً * وَقَالُوَاْ أَسَاطِيرُ الأوّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَىَ عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلاً * قُلْ أَنزَلَهُ الّذِي يَعْلَمُ السّرّ فِي السّمَاوَاتِ وَالأرْضِ إِنّهُ كَانَ غَفُوراً رّحِيماً " الفرقان 4-6.



 صدق الله العظيم



 لا يزال الحاقدون يتبجحون بما لا يدرون , و يتنطعون بكل جهل فتراهم فى كل واد يهيمون , و يرددون ما أثبتت الفطرة السليمة القويمة كذبه , و يحاربون الدين القويم و أهله !



 
فى عهد النبي صلى الله عليه و سلم قال الكفار من روعة ما يسمعون من القرآن المكنون , أنه قول بشر مجنون , أو ساحر مبين , أو كاهن عظيم , أو شاعر نتربص به ريب المنون , أو يتلقاه من بشر و قوم يعلمون , فقال لهم الله جل و علا فى كتابه الذى لا يمسه إلا المطهرون : " وَإِن كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مّمّا نَزّلْنَا عَلَىَ عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مّن مّثْلِهِ وَادْعُواْ شُهَدَآءَكُم مّن دُونِ اللّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ * فَإِن لّمْ تَفْعَلُواْ وَ لَن تَفْعَلُواْ فَاتّقُواْ النّارَ الّتِي وَقُودُهَا النّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدّتْ لِلْكَافِرِينَ " ( البقرة : 23 - 24 ) .



 
و بما أن الكفر ملة واحدة , و الحاقدون من سلالة حاقدة , ألف عدد من المنصرين فى عصرنا الحالي آلاف الكتب البالية , لطمس حقائق الإسلام الماحية , فألقوا أنفسهم بأيدهم فى الهاوية , و سطروا ما كتبوه بجهل و قالوا فى لسان واحد " هآؤم اقرءوا كتابيه , هآؤم اعلماوا غبائيه " !



 
و لنرى الأن مثال حي تطبيقي على تخبط بعض الضالين الذين ضلوا وأضلوا كثيرًا ممن يتبعون كل ناعق !



 
الكتاب الأول: قس ونبي ، بحث في نشأة الإسلام . لأبي موسى الحريري ( اسم مستعار ) .



الكتاب الثاني : القرآن دعوة نصرانية ، في سبيل الحوار الإسلامي المسيحي . للآب يوسف الحداد .



و هما كتابان مشهوران جداً و يعتبران من أعمدة كتب المنصرين و (( الباحثين )) النصارى في الديانة الإسلامية حول مصادر القرآن الكريم .



مؤلف كتاب : قس ونبي . هو الأب ج. قزي ، مدرس جامعي معروف في إحدى أشهر الجامعات التبشيرية في أحد بلاد الشام. وما زال على قيد الحياة إلى الآن .



أما مؤلف كتاب : القرآن دعوة نصرانية هو الأب يوسف درة الحداد .. ولد في يبرود في سوريا سنة 1913 وتوفي سنة 1979درس اللاهوت في القدس.



ولكنه قبيل وفاته جمدت الكنيسة التي يتبعها نشاطاته لأنها وجدت في كتابه اقتباسات كثيرة من القرآن فخشيت على الرعية من أن يتبدل فكرها أكثر من الفائدة المتوخاة من الكتاب!



وهذه حكمة الله تعالى ودرس لأمثاله لعلهم يتعظون !



ومدحه الأب جورج فاخوري البولسي ( ما زال على قيد الحياة ) ولكنه تحفظ على بعض الشوائب التقنية في الكتاب . كما صرح بذلك في الصفحة 281 من الطبعة الثالثة من الكتاب التي صدرت سنة 1993.



 
الكاتبان أنهكا نفسيهما في إثبات العلاقة بين الإسلام والنصرانية وكيف أن الإسلام اقتبس منها , ولننتقل إلى أهم ما في كتابيهما وهو ورقة بن نوفل .



 
قال الحداد: " القرآن كله دعوة نصرانية . وقد درس محمد( صلى الله عليه و سلم ) هذه الدعوة مدة خمس عشرة سنة بعد زواجه من خديجة، ثرية مكة ، على يد ورقة بن نوفل " ص11



أما الحريري: " القس اختار محمداً وتبناه " ص65.



 
ولكن كلا الكتابين لما يتحفانا بذكر نبذة كاملة عن حياة ورقة.. رغم أنه أساس الكتابين وهذا خلل منهجي خطير في الكتابين .. يؤكد سوء نية الكاتبين ووجود مواقف في سيرة ورقة يريدان إخفاءها.



 
والذي يعنينا هو تاريخ وفاة ورقة بن نوفل !



 
توفى ورقة فى فترة انقطاع الوحي كما جاء فى الصحيح من سيرته . وهذا التاريخ مهم جدًا للبحث في مدى ( صدق ) حضرة الأبوين !



 
فعن عائشة رضي الله عنها قالت : ( أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصادقة في النوم , وكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح , ثم حبب إليه الخلاء , وكان يخلو بغار حراء , فيتحنث فيه – وهو التعبد الليالي ذوات العدد - قبل أن ينزع إلى أهله ويتزود لذلك , ثم يرجع إلى خديجة , فيتزود لمثلها حتى جاءه الحق , وهو في غار حراء .فجاءه الملك فقال : اقرأ , قال : ما أنا بقارئ , قال : فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال : اقرأ , قلت : ما أنا بقارئ , فأخذني فغطى الثانية حتى بلغ مني الجهد , ثم أرسلني , فقال : اقرأ , فقلت : ما أنا بقارئ , فأخذني فغطني الثالثة , ثم أرسلني فقال ( اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ.... الآيات ) ( العلق1-5) , فرجع بها سول الله صلى الله عليه وسلم يرجف فؤداه , فدخل على خديجة بن خويلد فقال : زملوني , زمـلوني , فزملوه حتى ذهب عـنه الروع , فقال لخديجة , وأخبرها الخبر : لقد خشيت على نفسي .فقالت خديجة : كلا والله ما يخزيك الله أبداً , إنك لتصل الرحم , وتصدق الحديث , وتحمل الكل وتكسب المعدوم , وتقـري الضيف , وتعين على نوائـب الحق , فانطلقت به خديجة , حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد بن عبدالعزى ابن عم خديجة , وكان امرأ تنصر في الجاهلية , وكان يكتب الكتاب العربي , فيكتب الإنجيل بالعربية ما شاء الله أن يكتب , وكان شيخاً كبيراً قد عمي , فقالت له خديجة : يا ابن عم , اسمع محمد ابن أخيك .فقال له ورقة : يا ابن أخي ما ترى ؟ فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم خبر ما رأى , فقال ورقة : هذا الناموس , الذي نزل الله على موسى , يا ليتني فيها جذعاً, ليتني حي إذ يخرجك قوم , فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أو مخرجي هم ؟ قال : نعم لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عُودي , وإن يدركني يومك أنصرك نصراً مؤزرا , ثم لم ينشب ورقة أن توفي , وفتر الوحي ) ( رواه البخاري ومسلم ) .



 
فكيف يزعم المهرطقة بأن النبي صلى الله عليه و سلم رافق ورقة و هو الذى مات بعد البعثة مباشرة و بعدها فتر الوحى ؟ !



و ليت شعرى إذا كان ورقة هو مصدر الوحى فلماذا فتر وحيه ؟ !



و كيف علم ورقة النبي صلى الله عليه و سلم و لقد كان ورقة آنذاك شيخ كبير مصاب بالعمى ؟ !



 
نعم ... إنهم هم المصابون بالعمى !



إن فترة انقطاع الوحى لهى أكبر دليل على أن الرسول صلى الله عليه و سلم لم يعلمه بشر !



 
ماذا كان دين ورقة ؟!!



 
جاء في البداية والنهاية لابن كثير : 2/340:



" أن نفرا من قريش منهم ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصي وزيد بن عمرو بن نفيل وعبدالله بن جحش بن رئاب وعثمان بن الحويرث كانوا ثم صنم لهم يجتمعون إليه قد اتخذوا ذلك اليوم من كل سنة عيدا كانوا يعظمونه وينحرون له الجزور ثم يأكلون ويشربون الخمر ويعكفون عليه فدخلوا عليه في الليل فرأوه مكبوبا على وجهه فأنكروا ذلك فأخذوه فردوه إلى حاله فلم يلبث أن انقلب انقلابا عنيفا فأخذوه فردوه إلى حاله فانقلب الثالثة فلما رأوا ذلك اغتموا له وأعظموا ذلك فقال عثمان بن الحويرث ماله قد أكثر التنكس إن هذا لأمر قد حدث وذلك في الليلة التي ولد فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعل عثمان يقول أيا صنم العيد الذي صف حوله صناديد وفد من بعيد ومن قرب تنكست مغلوبا فما ذاك قل لنا أذاك سفيه أم تنكست للعتب ... ".



 
إذن ورقة ظل يعبد الأصنام طيلة 60 سنة و لم يكن نصرانيًا قبل ذلك !



 
وأكد تلك الحادثة يوم ولادة سيدنا محمد صاحب" السيرة الحلبية " مع تحفظنا على صحة هذه السيرة و ما بها من أخبار إلا أننا سوف ننقل منها لأن الحريري مغرم بها , إذ جاء فيها 1/116 " وذكر أن نفرا من قريش منهم ورقة بن نوفل وزيد بن عمرو بن نفيل وعبد الله بن جحش كانوا يجتمعون إلى صنم فدخلوا عليه ليلة ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأوه منكسا على وجهه فأنكروا ذلك فأخذوه فردوه إلى حاله فانقلب انقلابا عنيفا فردوه فانقلب كذلك الثالثة ".



 
و بعد هذه الفترة خرج ورقة بن نوفل يطلب الدين الأصح بعد أن استمر في عبادة الأصنام 60 سنة ، فما الدين الذي اتبعه بعد ذلك ؟



 
جاء في " الاستيعاب " في أثناء الحديث عن زيد بن عمرو 2/616 " ومن خبره في ذلك خرج في الجاهلية يطلب الدين هو وورقة بن نوفل فلقيا اليهود فعرضت عليهما يهود دينهم فتهود ورقة .ثم لقيا النصارى فعرضوا عليهما دينهم فترك ورقة اليهودية وتنصر وأبى زيد بن عمرو أن يأتي شيئا من ذلك وقال : ما هذا إلا كدين قومنا نشرك ويشركون"!



 
ثم لقى ورقة بعض الرهبان الذين كانوا على دين عيسى عليه السلام الذى لم يتبدل فأمن به و صار نصرانيًا حنيفيًا موحدًا لا نصرانيًا بولسيًا مثلثًا , يعبد الله و يؤمن برسالة المسيح عليه السلام الحقة من أنه ليس إلا عبد جاء ليبين لبنى اسرائيل بعض الذى فيه يختلفون و جاء ليبشر بالنبي الخاتم محمد صلى الله عليه و سلم .



 
قال الحافظ ابن حجر : ( وكان ( ورقة ) قد لقي من بقي من الرهبان على دين عيسى ولم يبدل ، ولهذا أخبر بشأن النبي صلى الله عليه وسلم والبشارة به ، إلى غير ذلك مما أفسده أهل التبديل .... وأما ما تمحل له السهيلي من أن ورقة كان على اعتقاد النصارى في عدم نبوة عيسى ودعواهم أنه أحد الأقانيم فهو محال لا يعرج عليه في حق ورقة وأشباهه ممن لم يدخل في التبديل ولم يأخذ عمن بدل ) ( فتح البارى فى شرح صحيح البخارى – كتاب بدء الوحي - ) .



 
فهل عميت عيونكم يا حداد و يا حريري عن هذا الكلام أم عميت صدوركم فلم تنقلوا هذا الكلام أم عميت عقولكم فلم تفهموا هذا الكلام ؟ !



و لننتقل الآن إلى مناقشة وضع ورقة كأستاذ عميق في النصرانية كما زعم الآبوين و تناقضهم فى ذلك !



تناقض الحداد و الحريري فى تحديد ديانة ورقة بعد أن كان عابدًا للأصنام على النحو الأتى :



 
يقول الحداد ص145:" وورقة بن نوفل .. الذي ربما تنصر "



 
وفي ص149 - اقرأ بتأمل - " .. ورقة بن نوفل ، ابن عم خديجة ، ذاك القس الحنيف المتنصر (؟) الذي ترجم الإنجيل ". ( علامة الاستفهام منه ) !!



 
ثم تناقض الحداد معلنا أن الحنيفية هي النصرانية " أطلقوا على دعوتهم للنصرانية باسم الحنيفية وسموا التعبد والصيام على طريقتهم : التحنف " ص289.



 
ثم تناقض مرة أخرى و قال أن الحنيفية ليست هى النصرانية : " ولكن جماعة من العقول من المستقلة أبت أن تقبل اليهودية والنصرانية كما هما بل اكتفت بعبادة الله... وهؤلاء أطلق عليهم الشعب لفظ حنفاء ". ص142.



 
يبدو أن الحداد نسى ما كتبه بعد أن شرب ( كأسًا ) منعشاً من أجل أسقامه و أوجاعه كما نصحه بولس . ما هذا التناقض يا حضرة الآب المحترم؟!



 
وكان زميله الحريري أشجع منه فقد صرح في فصل عنوانه " نصرانية القس ورقة "!



 
يقول الحريري " لقد قيل عن القس ورقة أنه كان على دين موسى ثم صار على دين عيسى.. " ص16.



ثم أشار الحريري أن ورقة كان نصرنيًا حنيفيًا و أن الحنيفية هي التحنث وهي الأبيونية , ثم زعم أن الأبيونية هى النصرانية , يقول الحريري " إن التحنث أو التعبد أو الصوم و الخلوة عادة نصرانية " الحريري ص289 !



ثم فجر الحريري قنبلة ( جهلونووية ) و ادعى أن أول من تحنث و صار أبيونيًا هو عبد المطلب و زعم أن هذا جاء فى تاريخ ابن الأثير !!



 
إذن نحن أمام رجل له هذه الديانات :



1- عابد أصنام إلى سن الستين .



2- يهودى مشرك , نصرانى مشرك , حنيفي متنصر , متنصر حنيفي , أبيوني , يتبع دين موسى , يتبع دين عيسى , كل ذلك بعد سن الستين !!



 
إن هذا التناقض إنما أوقعهم فيه حقدهم و كذبهم , و يأبى الله إلا أن يذل من عصاه !



 
و الحق الذى لا مرية فيه أن ورقة كان على النصرانية الحنيفية و التى هى بعيدة كل البعد عن تلك العقائد الوثنية و الثوابت الكفرية التى تزعم أن لله ولد و أن هذا الولد ضُرب على قفاه و بُصق فى وجهه و صلب على خشبة بمسامير من أجل خطايا البشر الذين سيحاسبهم على خطاياهم التى كفرها عنهم بصلبه و هو جالس عن يمين أبيه فى كوشة ( طيب نزل ليه من الأول ) !



 
لكن الآبوين زعموا و زعمهم باطل أن الحنيفية هى النصرانية الكافرة لكي يوهموا القارئ أن القرآن ما هو إلا دعوة نصرانية !



و ليت شعرى إذا كان هذا صحيحًا فلماذا كفر القرآن الكريم النصارى الذين يعتقدون عقائد النصرانية الكافرة ؟ !



و إذا كان ورقة هو الذى علم محمد صلى الله عليه و سلم ( و حاشاه ) فكيف علمه ما لا يدين به ؟ !



 
ماذا كانت مهمة ورقة ؟؟!!



 
زعم الآبوين أن ورقة كان يترجم الإنجيل إلى العربية وهذا الإنجيل المترجم كان يلقيه على محمد صلى الله عليه و سلم ( و حاشاه ) !



 
يقول الحريري " نذكر بمهمة القس ورقة التي عُرف بها ولم يُعرف بغيرها .. أن القس ورقة كان ينقل الإنجيل العبراني إلى العربية ". ص71.



 
"أما النجاح الثاني الذي تحقق على يد القس فيقوم على نقل الإنجيل العبراني إلى لسان عربي مبين وسُميَ النقل قرآناً . والقرآن في الحقيقة القراءة العربية للكتاب العبراني ". ص20.



 
ولكن الحريري ناقض نفسه مرة أخرى عندما تحدث عن ترجمات الإنجيل العبراني و قال " وضع في الأصل باللغة الآرامية ثم نقل إلى اليونانية ثم إلى اللاتينية وربما إلى العربية ". ص72.



 
يقول الحريري ( ربما ) , فكفى بالمنهج فسادًا أن يصعب على المفسدين ضبطه !



 
أما الحداد فقد ذكر نقلا عن الصحيحين " ورقة بن نوفل ، قس مكة ، كان يترجم الكتاب والإنجيل من العبرانية إلى العربية ، وذلك بجوار محمد وحضوره ". ص211.



 
أى صحيحين يقصد هذا المهرطق ؟ !



 
إذا كان يعنى البخارى و مسلم فهذا كذب و تحريف محض و لقد نقلنا الرواية التى فى البخارى و مسلم و لم يكن بها أن ورقة يترجم الإنجيل بل الذى جاء فى الراوية هو أنه ( كان يكتب الكتاب العربي ) أى يجيد الكتابة العربية , ( فيكتب الإنجيل بالعربية ما شاء الله أن يكتب ) أى يكتب ما يعلمه من الوحي المنزل على المسيح عليه السلام باللغة العربية , قال الحافظ ابن حجر فى شرحه لحديث البخارى : ( لأن ورقة تعلم اللسان العبراني والكتابة العبرانية فكان يكتب الكتاب العبراني كما كان يكتب الكتاب العربي ) , هذا كل ما فى الأمر , فليس فى الرواية أنه كان يترجم كتاب بعينه كان يملكه من لغة إلى لغة كما زعم المهرطقة , فالإنجيل المعني فى العبارة هو الوحي الشفهى أى التعاليم و المواعظ التى سمعها من الرهبان الذين كانوا على دين المسيح الذى لم يتبدل , و لهذا قال ورقة للسيدة خديجة و للنبي صلى الله عليه و سلم فى رواية الصحيحين ( هذا الناموس , الذي نزل الله على موسى ) و الناموس أى الوحي الذى نزل على موسى , و فى رواية لأبي نعيم بإسناد حسن إلى هشام بن عروة عن أبيه في هذه القصة أن خديجة أولاً أتت ابن عمها ورقة فأخبرته الخبر فقال : ( لئن كنت صدقتني إنه ليأتيه ناموس عيسى الذي لا يُعَلِمُه بنو إسرائيل أبناءهم ) أى النصرانية التى لا يعتقدها النصارى بل النصرانية الحنيفية التى جاء بها المسيح عليه السلام , و الناموس المعني هنا هو الوحي الذى كان ينزل على المسيح و على موسي من قبله عليهما السلام و ليس كتاب بعينه , فلماذا المغالطة و الزعم الباطل أن ورقة كان يترجم الإنجيل يعنون كتاب بعينه ؟ !



 
و نسأل سؤالا إذا كان الآبوين يعنون أن ورقة كان يترجم كتاب يدعى الإنجيل فأى إنجيل يعنون ؟ هل هو :



1- زبور عيسى الذى كان يعلم منه 35- إنجيل الأنكرتيين



2- رسالة عيسى إلى بطرس وبولس 36- إنجيل أتباع إيصان



3- رسالة عيسى إلى أبكرس ملك أديسه 37- إنجيل عمالانيل



4- إنجيل يعقوب ويُنسب ليعقوب الحوارى 38- إنجيل الأبيونيين



5- آداب الصلاة وينسب ليعقوب الحوارى 39- إنجيل أتباع فرقة مانى



6- إنجيل الطفولة ويُنسب لمتى الحوارى 40- إنجيل أتباع مرقيون (مرسيون)



7- آداب الصلاة وينسب لمتى الحوارى 41- إنجيل الحياة (إنجيل الله الحى)



8- إنجيل توما وينسب لتوما الحوارى 42- إنجيل أبللس (تلميذ لماركيون)



9- أعمال توما وينسب لتوما الحوارى 43- إنجيل تاسينس



10- إنجيل فيليب ويُنسب لفيليب الحوارى 44- إنجيل هسيشيوس



11- أعمال فيليب وينسب لفيليب الحوارى 45- إنجيل اشتهِرَ باسم التذكرة



12- إنجيل برنابا 46- إنجيل يهوذا الإسخريوطى



13- رسالة برنابا 47- أعمال بولس



14- إنجيل برتولما ويُنسب لبرتولما الحوارى 48-أعمال بطرس وأندراوس



15- إنجيل طفولة المسيح ويُنسب لمرقس الحوارى 49- أعمال بطرس وبولس



16- إنجيل المصريين ويُنسب لمرقس الحوارى 50- رؤيا بطرس



17- إنجيل بيكوديم وينسب لنيكوديم الحوارى 51- إنجيل حواء (ذكره أبيفانوس)



18- الإنجيل الثانى ليوحنا الحوارى 52- مراعى هرماس



19- إنجيل أندريا وينسب لأندريا الحوارى 53- إنجيل يهوذا



20- إنجيل بطرس وينسب لبطرس الحوارى 54- إنجيل مريم



21- أعمال بطرس وينسب لبطرس الحوارى 55- أعمال بولس وتكلة



22- رسالة بولس الثالثة إلى أهل تسالونيكى 56- سفر الأعمال القانونى



23- رسالة بولس الثالثة إلى أهل كورنثوس 57- أعمال أندراوس



24- إنجيل الإثنى عشر رسولا 58- رسالة يسوع



25- إنجيل السبعين وينسب لتلامس 59- راعى هرماس



26- أعمال يوحنا (ذكره أوغسطينوس) 60- إنجيل متياس



27- أعمال بطرس والاثنى عشر رسولا 61- إنجيل فليمون



28- إنجيل برتولماوس 62- إنجيل كيرنثوس



29- إنجيل تداوس 63- إنجيل مولد مريم



30- إنجيل ماركيون 64- إنجيل متى المُزيَّف



31- إنجيل باسيليوس 65- إنجيل يوسف النجار



32- إنجيل العبرانيين أو الناصريين 66- إنجيل إنتقال مريم



33- إنجيل الكمال 67- إنجيل يوسيفوس



34- إنجيل الحق 68- سفر ياشر 69- العهد القديم و الجديد بأسفارهما



 
أجيبونا أيها المهرطقة ؟ !



هل ورقة انتظر حتى صار عمره 100 سنة فقام بترجمة الإنجيل ؟ !



لو كان ورقة هو النبي الحقيقي ( كما ذكر الحريري أكثر من مرة في كتابه ) فلماذا تأخر كل تلك الفترة في ترجمة الإنجيل ؟!



ألم يخش أن يتوفاه الله قبل أن يلتقي بمحمد صلى الله عليه وسلم ؟!



كل هذه المصادر كانت موجودة لدى ورقة ولم يفرج عنها إلا بحضور محمد صلى الله عليه و سلم ؟!



و أين كان يحفظها و هى التى كانت مكتوبة على الأحجار و الجلد ؟ !



هل كان عنده ناطحات سحاب مكتوبًا عليها تلك المصادر ؟ !



 
إن علماء الكتاب المقدس أنفسهم ينفون وجود أى ترجمة عربية لأسفار العهد القديم و الجديد فى عهد النبي صلى الله عليه و سلم بل و بعد ذلك بمئات السنين , و هذا ما جاء في كتابهم " المرشد إلى الكتاب المقدس " ( الناشر دار الكتاب المقدس و مجلس الكنائس العالمي بالشرق الأوسط عام 1996م )عند تحدثهم عن المحاولات التى قام بها بعض الأشخاص لترجمة الكتاب المقدس إلى العربية , حيث يخبرنا كتاب " المرشد إلى الكتاب المقدس ص 79 " أنه فى عام 639م طلب القائد العربي عمر بن سعد بن أبي وقاص من البطريرك اليعقوبي يوحنا أن يضع ترجمة للكتاب المقدس في اللغة العربية و يقولن أنه ربما تم ذلك فى ذلك التاريخ ...و فى عام 867م كانت هناك محاولات لترجمة أعمال الرسل والرسائل كلها ، و فى حوالي سنة 930 م كانت هناك محاولة لترجمة أسفار التوراة الخمسة وأشعيا ، قام بها العالم اليهودي سعيد الفيومي... و بعد هذه المحاولات الفردية صدرت أول ترجمة كاملة للكتاب المقدس بعهديه في روما إلى العربية , وعرفت ب" البروباغاندا " و كان ذلك فى أواخر القرن الثامن أى بعد 300 عام تقريبًا من مولد النبي صلى الله عليه و سلم !



 
فلماذا لم يذكر النصارى فى تواريخهم محاولات ورقة القس النصراني ( كما وصفه الآبوين ) لترجمة الأناجيل و الأسفار ؟ !



 
هل مجلس الكنائس أصدق أم المهرطقة أصدق ؟ !



 
لماذا لم يشر مجلس الكنائس العالمي إلى ورقة و محاولته المزعومة ؟ !



 
أما عن قول الحداد أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يجلس بجوار ورقة و هو يترجم و أن هذا جاء فى الصحيحين فهذا من تأثير ما يقرأه فى كتابه المقدس من تخاريف , و قد نقلنا رواية الصحيحين و ظهر كذبه و تحريفه و حقده الدفين لدين رب العالمين !




 تحريفات و كذبات !



ذكر الحريري ص 37 أن أبا طالب (( ألح )) على سيدنا محمد أن يعمل عند خديجة رضي الله عنها .. ثم أعجبت السيدة خديجة بسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعرضت عليه الزواج.



 و لا نعلم من أين أتى بهذا ( الفتي و الفشر ) !



 بل و يبالغ الحريري في ذكر تأثير أبي طالب على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ص38 معبراً عنه بـ " المخطط الذي يتنفذ على يد أبي طالب وخديجة .. ولم تبخل علينا كتب السير والأخبار فيما كان عليه القس والعم والزوج. لقد كان لكل منهم دوره فيما دبّر الله على أيديهم "



 حسناً لقد طلب منا الرجوع إلى كتب السير والأخبار , خاصة " السيرة الحلبية " التى نقل منها , و مع تحفظنا على صحة ما فى هذه السيرة أصلا إلا أننا سوف نبين ما جاء فيها لنبين للقارئ أنه حتى ما ادعاه الحريري ليس له وجود إلا فى خياله العفن . فيمكننا بكل بساطة أن نرفض ما ادعاه لأن الراوية باطلة و ليست حجة إلا أننا سوف نتماشى معه لكى نظهر الأمر بجلاء , لك ما تريد يا حضرة المهرطق الكاذب الحاقد المحرف .



 
جاء في السيرة الحلبية 1 / 226 التى يستدل بها الحريري مع تحفظنا على صحة هذه الرواية ما نصه : " أن خديجة رضي الله تعالى عنها قالت للنبي صلى الله عليه وسلم أذهب إلى عمك فقل له تعجل إلينا بالغداة فلما جاءها معه رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت له يا أبا طالب تدخل على عمي فكلمه يزوجني من ابن أخيك محمد بن عبد الله فقال أبو طالب يا خديجة لا تستهزئى فقالت هذا صنع الله فقام فذهب وجاء مع عشرة من قومه إلى عمها .. وخطب أبو طالب يومئذ فقال الحمد لله الذي جعلنا من ذرية إبراهيم وزرع إسماعيل وضئضىء معد أي معدنه وعنصر مضر أي أصله وجعلنا حضنة بيته أي المتكفلين بشأنه وسواس حرمه أي القائمين بخدمته وجعله لنا بيتا محجوجا وحرما آمنا وجعلنا حكام الناس ثم إن ابن أخي هذا محمد بن عبد الله لا يوزن به رجل إلا رجح به شرفا ونبلا وفضلا وعقلا وإن كان في المال قل فإن المال ظل زائل وأمر حائل وعارية مسترجعة وهو والله بعد هذا له نبأ عظيم وخطر جليل وقد خطب إليكم رغبة في كريمتكم خديجة وقد بذل لها من الصداق ما عاجله وآجله إثنتي عشرة أوقية ونشا أي وهو عشرون درهما والأوقية أربعون درهماً .... وعند ذلك قال عمها عمرو بن اسد هو الفحل لا يقدع كلاهما وأنكحها منه وقيل قائل ذلك ورقة بن نوفل اي فإنه بعد أن خطب أبو طالب بما تقدم خطب ورقة فقال الحمد لله الذي جعلنا كما ذكرت وفضلنا على ما عددت فنحن سادة العرب وقادتها وأنتم أهل ذلك كله لا ينكر العرب فضلكم ولا يرد أحد من الناس فخركم وشرفكم ورغبتنا في الاتصال بحبلكم وشرفكم فاشهدوا على معاشر قريش إني قد زوجت خديجة بنت خويلد من محمد بن عبد الله وذكر المهر فقال أبو طالب قد أحببت أن يشركك عمها فقال عمها اشهدوا على معاشر قريش أنى قد أنكحت محمد بن عبد الله خديجة بنت خويلد وأولم عليها صلى الله عليه وسلم نحر جزورا ".



 
ها قد رجعنا يا حضرة المهرطق فقل لنا ما عندك ؟!



 
يقول الحريري ص38: " وعندما بلغت الساعة الحاسمة أرسلت خديجة إلى أعمامها فحضروا وأرسل محمد إلى أعمامه فحضروا ... وخطب ولي أمره أبو طالب وقال : ... وخطب القس ورقة ولي أمر خديجة وقال: الحمد لله الذي جعلنا كما ذكرت ، وفضّلنا على ما عددت فنحن سادة العرب وقادتها . وأنتم أهل ذلك كله لا ينكر العرب فضلكم فاشهدوا عليّ يا معشر قريش. إني زوجت خديجة بنت خويلد من محمد بن عبد الله . وفرح أبو طالب فرحاً شديداً وقال : الحمد لله ... وهو بعد هذا ( الزواج ) له نبأ عظيم وشأن خطير ".



 
فلنقارن الأن بين ما قاله الحريري المحرف و بين ما جاء فى الرواية الضعيفة التى جاءت فى " السيرة الحلبية " و زعم أنها مصدره فى هامش كتابه و التى نقلناها بالأعلى :



 1- ورد في السيرة أن أبا طالب قال لخديجة لما أخبرته بعزمها الزواج من سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم : " يا خديجة لا تستهزئي ". أي أنه لم يكن من ( المخططين ) لهذا الزواج .



 
2- ورد في السيرة قبل هذه الفقرة ذكر للوسطاء بين السيدة خديجة وسيدنا محمد لإقناعه بالزواج ومنهم نفيسة بنت منية وغلامها ميسرة وغيرهما ولم أجد في أي مرجع من مراجع السيرة ذكر للوسيط ورقة !



 
3- ادعاؤه بأن ورقة هو ولي أمر خديجة وهذا ما تنفيه كل كتب السيرة . إذ كيف يكون ورقة ولي أمرها وعمها موجود ؟!



 
4- الذي يؤكد ذلك أن أبا طالب رفض حديث ورقة ( الذي تكلم بصفته عضوا في الوفد ليس أكثر ) والدليل على استياء أبي طالب من حديث ورقة قوله بعد أن أنهى ورقة حديثه: " قد أحببت أن يشركك عمها " ولهذا لم يتم عقد الزواج إلا بعد موافقة عمها الصريحة.



 
5- اشتراط موافقة ولي أمر خديجة ( عمها ) والمهر دليل على أن الزواج لم يكن حسب شريعة النصارى.



 
6- لاحظوا النص الذي ذكره ( أرسلت خديجة إلى أعمامها فحضروا ) وورقة ليس من أعمامها بل لم يُذكر ( رغم حضوره مع الوفد ) لأن وجوده أقل أهمية من وجودهم.



 
7- ليس لورقة كل تلك القداسة والهالة والإحترام لدى قريش بل ولدى أقاربه وهذا مهم كما سيمر معنا قريباً.



 
8- أخفى الحريري بخبث شديد و خيانة علمية منقطعة النظير قول ورقة: " ولا يرد أحد من الناس فخركم وشرفكم ورغبتنا في الاتصال بحبلكم وشرفكم "... بل حوّر الكلام بحيث يصبح الشرف والمكانة لورقة وأهله أسمى مما لبني هاشم كما هو متواتر في التاريخ .



 
9- كما حذف اعتراض أبي طالب على حديث ورقة.. فكيف دبرا أمر الزواج إذاً ؟! ولماذا حذفه ؟! نعم ... لكى يروج لما يريد ترويجه من ضلالة و بهتان !



 
10 - وأخبث عبارة قالها الحريري كانت في نهاية الفقرة : " بعد هذا ( الزواج ) له نبأ عظيم وشأن خطير " من أين جاء بكلمة ( الزواج ) ؟ ! الراوية ليس بها هذا اللفظ , فهو قام بإقحام هذه الكلمة لكي يروج لما يريد ترويجه من حقد و بغض لنبي الإسلام عليه الصلاة و السلام !



 
11- لقد ظن الحريري المهرطق الذي يجهل تعابير العربية أن ( بعد ) معناها ( الأمر التالي ) ولكن المعنى الصحيح هو ( فوق ) لأن أبا طالب كان يذكر ذلك أثناء افتخاره بنسب وبأخلاق محمد صلى الله عليه و سلم ... أي محمد صلى الله عليه و سلم فوق كل ذلك , فله كذا وكذا من الصفات..



 
12- لاحظوا تلك الخباثة المنقطعة النظير : لقد جعل عبارة " بعد هذا ( الزواج ) له نبأ عظيم وشأن خطير " في آخر خطبة أبي طالب مع انها كانت في وسطها !



 
كل هذا التحريف و التخريف و التزيف أحدثه فى راوية واحدة , و الراوية أصلا ضعيفة و ليست حجة للعلم أو العمل !



 
لكن الصدور الحاقدة , تبث سمومها , و تنشر خبثها , و تطعن بمكرها , و فى النهاية تموت بغيظها , و تُفضح بجهلها , و يُكشف غباءها !



 ويمضي المهرطق في خيالاته وأوهامه قائلا : " يلاحظ ثانية أن القس لم يكن حاضراً حفلة الزواج ومتقدما على الحاضرين وحسب بل كان محتفلا بالعقد ومكللا فهو الذي أبرم العقد وشهد عليه وأعلن على الحضور ما جرى هو المحتفل الأول بالعقد أو قل هو الكاهن الذي ربط باسم الله ما لا يحل إنسان بحسب تعاليم الإبيونيين كاهن نصراني يبارك الزواج فعلى أي دين يكون الزوجان إذن ؟ "

و الأن لنحلل ما ادعاه هذا المهرطق :



الصفحات [1] [ 2]

اضيف بواسطة :   admin       رتبته (   الادارة )
التقييم: 0 /5 ( 0 صوت )

تاريخ الاضافة: 26-11-2009

الزوار: 1771


جديد قسم مـقـالات الموقـــع
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في
القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك