عرض المقال :حقيقة المسيح الدجال (التفسير العبيط عند أتباع الغلام السليط)
  الصفحة الرئيسية » مـقـالات الموقـــع » كشف البلية بفضح الأحمدية » أ. محمود القاعود

اسم المقال : حقيقة المسيح الدجال (التفسير العبيط عند أتباع الغلام السليط)
كاتب المقال: أ. محمود القاعود

التفسير العبيط عند أتباع الغلام السليط


قراءة نقدية حول حقيقة المسيح الدجال عند الجماعة الأحمدية


 بقلم / محمود القاعود


Moudk2005@yahoo.com


       


        الجماعة الأحمدية المشهورة بـ ( القاديانية ) حيرت الكثير من الناس ، فهم يدعون أنهم مسلمون مثل باقي المسلمين ، إلا أنهم يؤمنون بأن (( الميرزا غلام أحمد القاديانى ) هو رسول من عند الله !!!


وهذا الميرزا الذي يؤمنون به الأحمديون اشتهر بسلاطة اللسان وبذاءة القول انظروا إليه وهو يهجو أحد مخالفيه :


"ومن اللئام أرى رجيلاً فاسقاً غولاً لعيناً نطفة السفهاء


شكس خبيث مفسد و مزور نحس يسمى السعد في الجهلا


آذيتني خبثاً فلستُ بصادق إن لم تمت بالخزي يا ابن بغاء"


روحاني خزائن ج22 ص734


وانظروا إليه وهو يرد على من انتقد إحدى قصائده :


((((ثم بعد ذلك نكتب جواب ما أشعت ، و ظلمت نفسك و الوقت أضعت، أما ما أنكرت في كتابك بلاغة قصيدتي، و ما أكلت عصيدتي، فلا أعلم سببه إلا جهلك و غباوتك و تعصبك و دنأتك، أيها الجهول قم و تصفح دواوين الشعراء ليظهر لك منهاج الأدب و الأدباء، أتغلط صحيحاً و تظن الحسن قبيحاً، و تأكل النجاسة، و تعاف النفاسة، ليس في جعبتك منزع، فظهر لك في التزري مطمع، و كذلك جرت عادة السفهاء، أنهم يخفون جهلهم بالإزدراء. و يلك ما نظرت إلى غزارة المعاني العالية، و استقريت القذر كالأذبّة. ما فكرت في حسن الكلام، و لا في المنطق و نظامه التام. أيها الغبي علمت من هذا أنك ما ذقت شيئاً من اللسان، و لا تعلم ما حسن البيان، و نزوت كالسرحان قبل الفهم و العرفان. أبهذا تبارينا في الميدان، و تبارزنا كالفتيان. أتتكيء على الأصغر الذي كتب معه الجعفر إليك و كنت قد فررت من هذه القرية مع لعن نزل عليك. فاعلم أنهم يكذبون و ليسوا رجال المصارعة و لا قبل لأحد في هذه المناضلة. دع تصلفك فإنك لست من الرجال، و لو كنت شيئاً لما فررت من الإحتيال. ثم اعلم أني ما رضت صعاب الأدب بالمشقة و التعب، بل هذه موهبة من ربي )))) ( مواهب الرحمن - ص 131 ) !!!!!


فهل هذا إنسان محترم ؟؟؟ الإجابة أنه إنسان سليط ، لذا فإنه استحق أن نطلق عليه (( الغلام السليط )) .


        والمعلوم للجميع أنه لا نبي أو رسول بعد المصطفى صلى الله عليه وسلم ، ومن يقول بذلك يكون قد خرج عن النص وابتدع في الأصل .


يدعى الأحمديون بأن هناك آيات قرآنية تؤيد ادعاء (( الغلام )) منها :


((وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ ... )) الصف 7


        والواقع أن الإنسان يكاد يُجن من استشهاد الأحمدية بهذه الآية الكريمة والتي تدل على تخبطهم الشديد ، فالآية واضحة وتقول على لسان عيسى عليه السلام ، أنه يبشر برسول يأتي من (( بعده )) وليس من (( بعد بعدى ))


        والسؤال هنا : من الذي أتى بعد عيسى بن مريم عليه السلام ؟! أهو المصطفى صلى الله عليه وسلم أم المتنبئ الكذاب ميرزا غلام ؟؟؟؟


1. وآية أخرى يستشهد بها أتباع الغلام : ((إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ )) ( فصلت :30 )


هذه الآية في نظرهم دليل على نزول الوحي على الغلام !!!!، ولو أنهم تعقلوا لكان خيراً لهم ؛ فالآية تتحدث عن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا ، وأن الملائكة تتنزل عليهم لتبشرهم بالجنة التي (( كانوا يوعدون بها )) وقوله تعالى (( كنتم توعدون )) دليل قاطع على أن نزول الملائكة لا علاقة له بالدنيا من قريب أو بعيد ، وإنما هو نزول في الآخرة لطمأنة هؤلاء الذين استقاموا ، وإذا افترضنا معهم أنهم ينزلون بوحي فأين هذا في الآية الكريمة ؟؟!! إن الملائكة يقولن : (( ألا تخافوا ولا تحزنوا وابشروا بالجنة التي كنتم توعدون )) ولم يرد أنهم يقولون ابشر يا ميرزا هذا وحى من السماء !!!!!


ويستشهدون أيضاً بالآية الكريمة (( وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ )) ( الشورى 51 )


ويقولون لماذا لم يقل الله (( وما كان لنبي أن يكلمه الله )) ؟؟!!! أما قوله بشر فهذا دليل على نزول الوحي على أي إنسان والميرزا !!!!!!


وتناسى هؤلاء الأحمديون المضلون أن بشراً لا تعنى أنها (( وكالة بدون بواب )) بحيث إن أي إنسان يدعى أنه يوحى إليه ، ولكنه سبحانه أتى بالصفة التي تجمع هؤلاء الأنبياء والرسل وهى البشرية وقال أنه لا يكلم أحداً منهم إلا وحياً أو .... إلخ الآية الكريمة .


وقد قال الحق سبحانه : ((و ما أرْسَلنا مِن قَبْلِكَ إلا رجالاً نُوحِي إلَيْهِم )) فلماذا لم يقل جل شأنه وما أرسلنا من قبلك إلا أنبياء ؟؟؟؟!!!!!


هل كل الرجال الذين وجدوا قبل المصطفى كانوا يوحي إليهم ؟؟!!!! أم أن الحق يقصد أنبياءه ورسله ؟؟؟


ما هذا العبث يا أتباع الغلام ؟؟؟؟


معظم الأحمديون يقولون أنهم لا يعتبرون الميرزا نبي ، لكنه نبي تابع وليس مشرع !!!! فما معنى تابع ؟؟؟ وإذا لم يكن نبياً فلماذا يطلقون عليه هذه الصفة الخطيرة وهى النبوة ؟؟؟


ولنتأمل قول كبار الأحمدية عن الميرزا غلام .


يقول (( هاني طاهر )) : (( ولا ريب لدينا أنه قد حاز – يقصد الغلام – مرتبة النبوة التابعة التى لا تشريع فيها )) !!!


والأحمدية تكفر جميع الفرق الإسلامية بما فيها السنة !!! ولنتأمل قول أحدهم ، يقول (( تميم أبو دقة )) :


(( نعم نحن الفرقة الناجية الوحيدة وباقي الجماعات الإسلامية على ضلال )) !!!


ويقول أيضاً : (( يكفى التذكر أننا الفرقة الوحيدة التي نشأت بدعوى وحى وبعثة إلهية منصوص عليها وينتظرها المسلمون ، بينما غيرنا من الفرق تشكلت على أساس الاجتهادات أو بسبب ظروف تاريخية مختلفة )) !!!!


ويقول أيضاً عن الغلام : (( إن تكذيبه هو تكذيب لنبي مبعوث مرسل من عند الله وهو من نواقص الإيمان حتماً ))


وبعد هذا الكلام الذي جاء بأقلام أتباع الأحمدية ، لا عذر لأي أحمدي في التنكر أو التلبيس على عامة المسلمين ممن لم يعرفوا حقيقة الأحمدية وادعائها أن ميرزا نبي مرسل من عند الله وأن الكافر بهذا الغلام مصيره جهنم .


وللأحمدية تفسيرات عجيبة وغريبة ومضحكة للقرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة ، ومن هذه التفسيرات تفسيرهم لحقيقة ( المسيح الدجال ) .


وقد اعتمد أتباع الأحمدية على الفكاهة في تفسير بعض الأحاديث المروية عن المصطفى صلى الله عليه وسلم بخصوص المسيح الدجال ، كما أنهم قاموا بتفسير آيات القرآن الكريم تفسيراً لا يتمشى مع العق أو المنطق .


يقولون: (( ومن علاماتها – يقصدون الساعة – إنشاء حدائق للحيوانات في بلاد شتى من أنحاء العالم مصداقا لقوله تعالى في سورة التكوير: ( وإذا الوحوش حشرت ) أي جمعت في حدائق خاصة بها !!!!!وقوله تعالى أيضاً: ( وإذا الصحف نشرت ) إشارة إلى انتشار الصحف والمجلات بكثرة في أنحاء العالم كما نشاهده اليوم !!!وقوله تعالى أيضا: ( وإذا الموءودَة سُئِلَت بأيِّ ذَنْبٍ قُتِلَت ) وهنا إشارة إلى الصيحات والنداءات التي سوف يُطلقها أصحاب الفكر وأصحاب الأقلام من أجل تحرير المرأة المكبلة والمقيدة بقيود الماضي المليء بالجهل والتخلف لذلك قال الله تعالى : ( وإذا الموءودة سئلت ) لأن قتلها معنوي وليس حقيقياً ولو كان قتلها حقيقياً لكان الله سأل قاتلها لماذا قتلها ، لأن الأصل في سؤال القاتل وليس سؤال المقتول إذ ا كان القتل حقيقياً مادياً )) !!!!!!!


أرأيتم تفسيرات أتباع الغلام السليط ؟؟؟ أليست مضحكة ومبكية في آن ؟؟؟


مضحكة بسبب تهافتها وسخفها ، ومبكية بسبب حال هؤلاء المخدوعين بالكذاب مدعى النبوة الغلام الهالك .


        سورة التكوير تتحدث عن يوم القيامة ، وما يصاحب هذا اليوم من انقلاب كونى هائل ، لا علاقة له بحدائق الحيوان أو الصحف والمجلات أو تحرير المرأة !!!


والأحمدية يريدون بتفسيرهم هذا القول بأن علامات الساعة تحققت لذا فإن الميرزا غلام هو (( المسيح الموعود والمهدى المنتظر )) !!!!


        لكن حقائق القرآن الكريم تصفعهم لتفضحهم وتفضح زيف قولهم وإفك فكرهم وضلال عقولهم .


        فكل ما تحدثت عنه سورة التكوير بخصوص يوم القيامة لم يحدث شيء منه حتى الآن ، وهذا كفيل بإبطال زعم الميرزا الضال أنه رسول من عند الله رب العالمين .


        يقول رب العزة : (( إذا الشَّمسُ كُوِّرَت )) فهل حقاً كورت الشمس يا اتباع الغلام البائد ؟؟؟


ويقول أيضا جل شأنه : (( وإذا النُّجُومُ انْكَدَرَت )) أي تساقطت ، فهل حقاً تساقطت النجوم ؟؟؟


ويقول سبحانه : (( وإذا الجِبَالُ سُيِّرَّت )) فهل تحركت الجبال من أماكنها ؟؟؟


ويقول عز وجل : (( وإذا العِشارُ عُطِّلَت )) فهل ترك أحداً من الناس رعاية الجمال وقام بإهمالها ؟؟؟


ويقول الحق : (( وإذا الوُحُوشُ حُشِرَت )) أى غذا جُمعت من أوكارها وأجحارها ذاهلة من شدة الفزع ، فهل حدث هذا فى حدائق الحيوان ؟؟!!!


ويقول سبحانه : (( وإذا البِحارُ سُجِّرَت )) أى إذا تأججت ناراً حارقة ، فهل حدث هذا ؟؟؟


ويقول أيضاً رب العزة : (( وإذا النُفُوسُ زُوِّجَت )) أى إذا النفوس قرنت بأشباهها يقول الطبرى : يقرن بين الرجل الصالح مع الرجل الصالح فى الجنة ، وبين الرجل السوء مع الرجل السوء فى النار . فهل حدث هذا ؟؟؟


يقول الحق سبحانه وتعالى : (( وَإِذَا الْمَوْؤُودَةُ سُئِلَتْ بأيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ )) والسؤال لأتباع الغلام هل قام رب العزة بسؤال المؤودة ؟؟؟ ومتى تم هذا الحدث ؟؟ ما هو الدليل إن كنتم من الصادقين ؟؟؟


فحديثكم عن الصيحات من أجل تحرير المرأة يستلزم سؤال هذه المرأة – على حد زعمكم - ، فمن الذى سألها ؟؟؟ ورب العزة لا يسأل المقتول دون إدراك والعياذ بالله ، وإنما توبيخاً لقاتلها ، وإشعاراً له بمدى الجرم الذى ارتكبه .


يقول الحق : (( وإذا الصُحُفُ نُشِرَت )) أى وغذا صحف الأعمال نشرت . أعمال الخير والشر التى اقترفها الإنسان فى الدنيا ، ولا علاقة بهذه الصحف التى تحدث عنها ربنا بالصحف والمجلات والتهريج الذى يتحدث عنه أتباع الغلام .


ويقول جل شأنه : (( وَإِذَا السَّمَاء كُشِطَتْ )) أى إذا السماء أُزيلت ونزعت من مكانها كما يُنزع الجلد عن الشاه ، فهل كُشطت السماء ؟؟؟ ... إلخ الآيات التى تتحدث عن علامات يوم القيامة .


من خلال ما سبق يتبين لنا أن التفسير العبيط لأتباع الغلام السليط تفسير مجافى للحقائق الظاهرة والبراهين الساطعة .

ولنتأمل معاً تفسيرهم لأحد الأحاديث النبوية الخاصة بالدجال :



(( عن حذيفة بن أسيد الغفارى رضى الله عنه قال : اطلّع النبي صلى الله عليه وسلم علينا ونحن نتذاكر فقال : ما تذاكرون ؟ قالوا : نذكر الساعة ، قال إنها لن تقوم حتى تروا قبلها عشر آيات : فذكر الدخان ، والدجال ، والدابة ، وطلوع الشمس من مغربها ، ونزول عيسى بن مريم ، ويأجوج ومأجوج ، وثلاثة خسوف ، خسف بالمشرق ، وخسف بالمغرب ، وخسف بجزيرة العرب ، وآخر ذلك نار تخرج من اليمن تطرد الناس إلى محشرهم . )) ( رواه مسلم وأبو داود والترمذي وابن ماجة ) .



ونحن نؤمن أنه لم يحدث أي شيء من هذه العلامات على الإطلاق ، وكن أتباع الغلام يعتقدون بحدوث بعض هذه الآيات ، فيقولون :



(( الحقيقة أن هذه الآيات العشر علامات على قرب موعد الساعة ، واقتراب وقوعها منها ما ظهر وشاهدناه عياناً كالدخان ، والدجال والدابة ، ويأجوج ومأجوج ومنها ما يزال في عالم الغيب لا يعلم وقت ظهوره سوى الله جل شأنه .



فالدخان إشارة إلى ظهور صناعات جديدة ومعامل كبيرة ينطلق من أبراجها الدخان بكثرة ، وكذلك ظهور اختراعات حديثة تعتمد أساساً في تشغيلها على مواد قابلة للاشتعال كالبترول والفحم الحجرى . ينتج عن احتراقها الدخان أيضا ويشير إلى تطوير القديمة واختراع أسلحة جديدة ينتج الدخان عن استعمالها ، وآخر هذه الأسلحة الفتاكة القنابل الذرية فالدخان هو ميزة هذا العصر ، فلذلك يمكن تسمية عصرنا هذا بعصر الدخان )) !!!!!!!!!



والسؤال لأصحاب العقول من الأحمدية من قال لكم أن المصطفى صلى الله عليه وسلم قصد هذا التفسير المخجل ؟؟؟؟؟



لقد اتفقت أغلبية اقوال العلماء على أن الدخان هو دخان كثيف يأخذ بأنفاس الكفار ويُصاب المؤمن منه ما يُشبه الزكام ، ويمكث فى الأرض أربعين يوماً ، ولا علاقة له بالقنابل الذرية أو الفحم أو البترول ، فمن أين للأحمدية بهذه التفسيرات الخرافية ؟؟؟



وعن الدخان يقول رب العزة : ((فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاء بِدُخَانٍ مُّبِينٍ )) ( الدخان : 10 )



فما هو رأى أتباع الغلام فى هذه الاية الكريمة ؟؟ أهو دخان القنابل الذرية أيضاً ؟؟ !!!



ويُتابع أتباع الغلام تفسيراتهم المضحكة :



(( الدجال هو ما يُسمى بالاستعمار أو الرجل الأبيض )) !!!!



ونقول للأحمدية قولا مختصراً لأنهم عادوا وزادوا حول صفات الدجال وحاولوا قدر جهدهم إثبات أن أوصاف الدجال تنطبق على الشعوب الأوروبية وأنهم يستخرجون البترول من الدول التى يستعمرونها كما يقول الرسول ( يمر بالخربة فيقول لها : أخرجى كنوزك ) !!!!



نقول : هل وصف المصطفى صلى الله عليه وسلم أقواماً ودولاً أم وصف شخص مفرد يُدعى الجال ؟؟؟؟



ثم إن تفسير الأحمدية المضحك يجعلنا نقلب حقيقة الأشياء مهما كانت ، وكثير من صفات الدجال لا تنطبق على الاستعمار ، فما معنى أن يكون الاستعمار (( أعور )) ؟؟؟!!! ما معنى أن يكون الاستعمار شعره (( مجعد )) ؟؟؟؟!!! ... إلخ الصفات التى لا تنطبق على شعوب أو دول وإنما على شخص .



يقولون عن الدابة : (( هى وسائل النقل الحديثة كالطائرات والقطارات والسيارات والبواخر والتى حلت بدلا عن وسائل النقل القديمة مصداقا لقوله تعالى في سورة التكوير : (( وإذا العِشارُ عُطِّلَت )) أى استغناء الناس عن الاعتماد على الجمال وغيرها من الحيوانات فى ركوبهم وسفرهم وتنقلاتهم واستبدالها بمخترعات حديثة أقوى وأسرع ، كما يقول تعالى : " وخَلَقْنا لَهُم مِّن مِّثْلِهِ ما يَرْكَبون " )) !!!!!!!



        إن أتباع الغلام يُشبهون إلى حد كبير أتباع رشاد خليفة ، فأتباع رشاد خليفة الصليبى الهالك يدعون أن الدابة هى (( الكمبيوتر )) ، وأتباع الغلام السليط يدعون بأن الدابة هى الطائرات !!!!!



يقول رب العزة : ((وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ )) ( النمل : 82 )



فهل الطائرات تتكلم مع الناس يا اتباع الغلام ؟؟!!!



ثم إن الآية القرآنية التى استشهدوا بها : (( وخَلقْنا لَهُم مِّن مِّثلِهِ ما يَرْكَبون )) لا تعنى الطائرات والسيارات ، ذلك أن ما قبلها يُبطل تفسير أتباع الغلام :



((وَآيَةٌ لَّهُمْ أَنَّا حَمَلْنَا ذُرِّيَّتَهُمْ فِي الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ * وَخَلَقْنَا لَهُم مِّن مِّثْلِهِ مَا يَرْكَبُونَ )) ( يس : 41-42 )



والمقصود أن الله خلق لهم من مثل الفلك ما يركبون وهو الأنعام على أرجح الأقوال ، والدليل هو قول الحق سبحانه : ((وَجَعَلَ لَكُم مِّنَ الْفُلْكِ وَالْأَنْعَامِ مَا تَرْكَبُونَ» (الزخرف: 12 ).



فما رأى أتباع الغلام ؟؟؟



يقولون عن الدجال : (( بشكل عام هو شعوب أوروبا الغربية وبشكل خاص سكان الجزر البريطانية الذين خرجوا من بلادهم بعد عصر الاكتشافات الجغرافية الذي بدأه الأمير هنري ابن ملك البرتغال وساحوا في الأرض ليكتشفوها ويبحثون عن خيراتها وليستعمرونها )) !!!!!!



                                                                                                                                                        ويستشهدون بآية تُدينهم من حيث لا يتوقعون : ((يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقا )) ( طه : 102 ) ويقولن كلمة زرقا تُشير إلى أنهم أصحاب العيون الزرق وهم أهل أوربا وأمريكا )) !!!



والسؤال لأتباع الغلام السليط : هل نُفخ في الصور أم لا ؟؟؟؟؟



وإذا كان قد نُفخ في الصور فمتى حدث هذا ؟؟؟؟ أم أن الهالك الكذاب الميرزا هو الذي قام بالنفخ في الصور ونحن لا ندرى ؟؟؟؟!!!!



ثم إن زرقا صفة لأصحاب الوجوه الزرقاء بسبب شدة السواد الذي أصابها من غضب الله وسخطه على أصحابها ولا علاقة لها بالعيون الزرقاء.



والآيات الواردة بعد هذه الآية الكريمة تنفى نفياً قاطعاً التفسير العبيط لأتباع الغلام السليط .



إذ يقول رب العزة : (( يَتَخَافَتُونَ بَيْنَهُمْ إِن لَّبِثْتُمْ إِلَّا عَشْرًا نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ إِذْ يَقُولُ أَمْثَلُهُمْ طَرِيقَةً إِن لَّبِثْتُمْ إِلَّا يَوْمًا )) ( طه : 103- 104 )



        والسؤال لأتباع الغلام : هل شعوب أوروبا وأميركا يتخافتون فيما بينهم الآن ويقولون : (( إن لبثتم إلا عشرا )) ؟؟؟!!! شئ من العقل يا أتباع الغلام السليط .



ثم إن القول بظهور الدجال يجعل من جميع الناس الذين آمنوا بالإسلام بعد ظهوره إيماناً غير مجدي على الإطلاق مصداقاً لقول المصطفى صلى الله عليه وسلم :



(( ثلاث إذا خرجن لا ينفع نفساً إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيراً . طلوع الشمس من مغربها . الدجال . دابة الأرض ) ( رواه الترمذي )



ويُتابع أتباع الغلام تفسيراتهم المضحكة لحديث يقول فيه المصطفى : (( إن من أشراط الساعة أن يقل العلم ويكثر الجهل ويفشو الزنا ويُشرب الخمر ويقل الرجال ويكثر النساء ، حتى يكون لخمسين امرأة القيم الواحد ) ( رواه البخاري )



        فيقولون : (( وعبارة أن يقل العلم : يُقصد به العلم الديني الحقيقي وعبارة : يقل الرجال ، ويكثر النساء : من جراء الحروب العالمية التي حدثت بين أقوام يأجوج ومأجوج في أوربا وآسيا منذ خمسين عاماً ، حيث قضت على الملايين من الرجال )) !!!!!!



        اللهم ثبت عقولنا في رؤوسنا ، ألا يشعر أتباع الغلام بالخزي جراء هذه التفسيرات التعسفية المضحكة ؟؟؟ إننا نطالب أتباع الغلام بإحصائية تُثبت أن كل رجل يُقابله خمسون امرأة ، وإلا فليلتزموا الصمت ولا يتحدثون فيما لا يعلمون ، ونحن لا نشكك في حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم ونؤمن بأن ما قاله سيتحقق بإذن رب العالمين لكنه لم يحدث بعد أن أصبح الرجل يُقابله خمسون امرأة .



ويأجوج ومأجوج لا علاقة لهم بأوربا وآسيا ، لأن ظهورهم يكون قُبيل يوم القيامة ، إذ يقول تعالى : ((وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا )) ( الكهف : 99 )



أي أن ظهورهم مقترن بالنفخ في الصور، وقيام الساعة؛ فهل حدث ما حدث عنه رب العزة يا أتباع الغلام ؟؟؟ أم أنه ما زال في علمه جل شأنه ؟؟



        إن تفسيرات أتباع الغلام السليط لا تخدم سوى فئة منحرفة تُؤيد العبث بعقول الناس ، والارتزاق من وراء تفسيرات كاذبة .



        إن أتباع الغلام يستقتلون في إظهار علامات الساعة من أجل إثبات أن الغلام هو المهدي المنتظر والمسيح الموعود !!!!!



        والحق أن هذه أول مرة في التاريخ نسمع عن مهدي منتظر بذئ الأقوال والأفعال ، يوالى الإنجليز ويُعطل فريضة الجهاد ، ويدعى بأن هناك وحياً يأتيه من السماء .



أَوْلى بأتباع الأحمدية ( القاديانية ) أن يعودوا إلى الحق ، فيوم القيامة لن ينفعهم الميرزا النصاب ، لأنه سيقودهم إلى جهنم وبئس المصير ، بما فعله في دنياه وإدعائه الباطل النبوة والوحي ، وإدخال المعتقدات الباطلة على دين المصطفى صلى الله عليه وسلم ، والذي قال ربنا تبارك وتعالى عنه أنه كامل وليس بحاجة إلى إضافات مثل الميرزا أو غيره يقول الحق سبحانه :



((الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا )) ( المائدة : 3 )



وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى اللهم وسلم وبارك على أشرف خلق الله أجمعين سيدنا محمد الصادق الأمين وعلى أصحابه الأطهار وآله وسلم تسليماً كثيراً .



 



Moudk2005@yahoo.com

اضيف بواسطة :   admin       رتبته (   الادارة )
التقييم: 1 /5 ( 1 صوت )

تاريخ الاضافة: 26-11-2009

الزوار: 780


جديد قسم مـقـالات الموقـــع
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في
القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك