عرض المقال :النكاح والطلاق
  الصفحة الرئيسية » مـقـالات الموقـــع » كشف البلية بفضح البهائية » عقائد البهائية

اسم المقال : النكاح والطلاق
كاتب المقال: admin

النكاح والطلاق


مقدمة:


لِأَن يفعل أي شخص المحرمات، فهذا شأنه


ولِأَن يعيث في الأرض فساداً، وينتهك الحدود، فإنما مَرَّدُّه إلى الله


ولكن: أن يشَّرِّع شخص ما تشريعاً باطلاً لا يتماشى مع أي عقل أو منطق، و مع هذا يتّبعه بعض البشر، فهذا ما لا نفهمه أبدا...


 


حرّم البهاء الزواج بأكثر من امرأتين، و لم يحرِّم من النساء سوى الأم وزوجة الأب، ومنع التعدد وأباح اتخاذ الرفيقة من النساء. وأباح الزنا وزنا المحارم ، وفِعل قوم سيدنا لوط كذلك.. وها هو يكشف عن أقنعته واحداً تلو الآخر في كرهه للإسلام، ورغبته في مغايرة ما جاء به شرع الله عز وجل .. ولا حول ولا قوة إلا بالله


 


تحريمه لأكثر من زوجتين:


يقول البهاء: "قد كتب عليكم النكاح، إياكم أن تتجاوزوا عن اثنين، والذي اقتنع بواحدة من الإماء، استراحت نفسه ونفسها ، ومن اتخذ بكراً لخدمته لا بأس كذلك، كان الأمر من حكم الوحي بالحق مرموقاً، تزوجوا يا قوم ليظهر منكم يذكرني في بين عبادي هذا من أمري عليكم اتخذوه لأنفسكم معيناً"


 


تفريقه بين مهر القروية والتي تعيش بالمدينة:


فقد جعل مهر المرأة المدنية أعلى من المرأة القروية،


يقول:"لا يحقق الصهار إلا بالأمهار، قد قدر للمدن تسعة عشر مثقالاً من الذهب الإبريز، وللقرى من الفضة، ومن أراد الزيادة حرم عليه أن يتجاوز عن خمسة وتسعين مثقالاً، كذلك كان الأمر بالعز مسطوراً" .


 


المحرمات في البهائية:


ويقول:" قد حرمت عليكم أزواج آبائكم، إنا نستحي أن نذكر حكم الغلمان، اتقوا الرحمن، يا ملأ الأمكان، ولا ترتكبوا ما نهيتم عنه في اللوح، ولا تكونوا في هيماء الشهوات من الهائمين"


(هذا الحكم كان من ضمن أسباب الشقاق بين عباس أفندي وشقيقه الميرزا  محمد على إذ لم يرض الثاني ما أبطله الأول من أحكام أبيهما أو إلههما فيما يتعلق بنكاح الأخت وغيرها من المحرمات والله أعلم ، فقاما يكفر بعضهما بعضاً وانشقت بذلك البابية والبهائية وحلّت عروة انفصامها).


ثم لم نعلم سبب استحيائه عن ذكر الغلمان بالتحليل أو التجويز أو التسويغ أو التقبيح أو التحريم حيث إن هذا الأمر الممقوت صار الآن في مقدمة آفات العمران ومن أعظم مسودات وجه الإنسانية وعمّت بليته في الشرق والغرب. فكيف يستحى عن التصريح بالتحليل أو التحريم به في هذا التشريع الجديد. إن كان قصده التحليل فأين مسوغاته وإن كان قصده التحريم فأين أين توضيح العقاب ومجازاة الفاعلين.


رضي الله عمن يحل لنا هاتين المشكلتين المعضلتين المذكورتين ويكون له الأجر والثواب!!


 


 


هنا نجد أن البهاء اقتصر على تحريم أزواج الآباء، أما باقي الأقارب فحلال للرجل أن ينكحهن، كالأخوات، والعمات، والخالات، وبنات الأخ، وبنات الأخت، وأمهات الرضاعة، وأخوات الرضاعة فلم يحرم إلا أزواج الآباء، حتى أن عباس عبد البهاء أفتى في مكاتيبه بأنه لا يحرم نكاح الأقارب ، قال: "لا يحرم نكاح الأقارب ما دام البهائيون قلة ضعفاء. ولما تقوى البهائية وتزداد نفوسها عندئذ يقدر الزواج بين الأقارب"(1)


 


لما كان اكتفاء البهاء بتحريم أزواج الآباء فقط وسكوته عن بقية المحرمات التي ذكرها القرآن المجيد ، دليل قاطع على أنه يجوز عند البهائيين نكاح البنات، والأخوات، وخلافهما، مما لا يجوز، في أي شريعة من الشرائع السماوية الموجودة، ثم إننا لا نعلم سبب استحيائه من ذكر حكم الغلمان( فِعل قوم النبي لوط بالغلمان) من تحريم وتقبيح أو خلافهما في شريعته الجديدة، خصوصاً وأن هذا المرض الخبيث يفتك في الأخلاق فتكا مريعاً في الشرق والغرب، وأن سكوته عن بيان الحكم في هذا الأمر القبيح جعل بعض أتباعه يرتكبه بحجة أن البهاء لم ينص على تحريم كما ذكر ذلك مُبَّلِّغهم السابق الملقب أوده في كتابه كشف الحيل(2)


      


والجدير بالذكر أن البهاء اختلف مع أستاذه الباب في مسألة تحديد عدد الزوجات فالباب أطلقها و في ذلك يقول" أنكحوا ما طاب لكم من النساء، هن حلائل متى اتفق الرجل والمرأة، شريط أن يكون سن كل منهما الحادية عشرة فما فوق"(3)


 


أما البهاء فقد قيّدها باثنتين. يبدو أنه لم يبح بأكثر من زوجتين مطابقة لحاله، فلقد كان متزوجاً بامرأتين، فكيف تخالف عبيده فعل إلههم لعنهم الله جميعا.


 


لكنه اتفق معه وسار على دربه في مسألة الزواج بالمحارم، فلقد أباح زواج الإخوة والأخوات، بعضهم ببعض، فالأخت عنده تباح لأخيها حتى يتزوجها، وليس للأخت حق الامتناع عن أخيها أو رفض ذلك الزواج ويعلل ذلك بأن ذلك الأمر خارج نطاق الاختيار.


 


بل إن هذا النوع من الزنا قد تقرر ضمن التحريمات الشائعة والمؤدية إلى المحافظة على القيم الثابتة، وصار هناك ميول عام وعالمي إلى تحريم زواج الأم بالابن، والأب بالابنة، والشقيق بالشقيقة ومنع حدوث المعاشرة الجنسية بينهم على الإطلاق.


 


فإذا كان الزواج عندهم يتم بهذا الشكل، فأين تكون المودة والرحمة إذن لا بل أين يكون السكون والاستقرار، فضلا عن أن يكون كل منهما لباساً للآخرة يستره ويصونه، بجانب المحافظة عليه، بل كيف يتعايشان كزوجين. وهما أشبه بالمصارعين الذين يعمل كل منهما على إسقاط الآخر فوق أرضية حلبة المصارعة. لا شك أن الزواج الإجباري الذي دعا إليه الباب إنما يعبر عن حالة خاصة به عاشت في وجدان عشيقته، التي انطلقت على رغباتها المجنونة، حتى لو كان تحقيق تلك الرغبات محفوفاً بدم الأب والعم والزوج ، وذلك مما يدفع إلى الانـحلال ، ويدفع الأسَر الهادئة إلى العنف والعصبية ؛ فيحصل النفور بين أفراد المجتمع وتنتشر العداوة ويكون الناس بين أحد أمرين:

الأول: التزام بالدين والقيم والأخلاق، يتبعه بغضاء وشحناء؛ لأن المتمسك بدينه يرفض الوقوع في المخالفات الشرعية، التي تدعو إليها البابية. وحينئذ سيقابله عشاقها بالبغضاء والفاحشة .


الثاني: التحلل من كل القيم والأعراف والأحكام الشرعية، فيقع الانحلال، وينتشر الفساد وتعم الفوضى، وهو أيضا يغلب على نوازع بعض الناس، ولكنه لا يرضي الله ورسوله، والذي أراه أن زعم الباب وشيعته ضرورة وقوع الزواج عن طريق الإجبار فيه إهدار لحقوق المرأة وإضاعة لكرامتها ، كما أن فيه عدواناً على حرية الإنسان في اختيار شريك حياته، وذلك مما لا يقره شرع الله أبدا (4)


 


ومن خلال ما سبق يتضح لنا تأثر البهاء بأفكار أستاذة الباب، والجدير بالذكر أن الفكر اليهودي قد أثر في التيارات المنحرفة وأنه وقف من ورائها يساندها. .


ومن شواهد ذلك ما ورد في تلمود كثوبوث والذي يروج مبادئه المطبقون لها ،


 


"تشجيع التلمود على معاشرة الأخ لأخته إذا لم ترفض الأخت .


فالذي ينام مع أخته، ثم يستغرقان في لذات جنسية دون أن تشكوه أخته فلا قبح في فعلها هذا وإن شكته قدم إليه النصح بعدم العودة إلى هذا الفعل مرة أخرى.


زنا المحارم:


وعن معاشرة الأبناء اليتامى لأمهاتهم. يقول التلمود:" الذي توفي أبوه عن أمه الشابة التي لا ترغب في الارتماء في أحضان رجال غرباء. وتم الاتصال الجنسي برغبة متبادلة بينها وبين ابنها دون استعمال القوة والعنف فالأمر لا يخصنا في شيء إلى أن يبلغ الابن سن الزواج


وإذا أراد الابن أن يتزوج واعترضته أمه، فعليه أن يقوم بإشباع شهوة كل من زوجته وأمه إلى أن تتزوج هذه الأخيرة- الأم .


 


الاتصال الجنسي بين الحيوانات والبشر:


يقول التلمود: "لا يأتين أمامنا رجل شاكياً زوجته الحسناء والمهجورة من قبله والتي ترفه عن نفسها بتصيد أي رجل يصادفها بعد أن رأت من زوجها الهجران والذي يُقْبل على نساء أخريات ويعشقهن، أو على غلمان صغار فحسب، بل على المعيز والحمير، والجمال والكلاب، أو على حب حيوانات أخرى تشتهيها نفسه لكن العزاب أحرار، فيستطيعون القيام بأي فعل كان.


والأرملة: لها أن تبحث عن أية وسيلة تؤدى إلى إشباع شهوتها الجنسية ولا حرج عليها في أن تقدم امرأة مع إبداء الأسباب على اتصال جنسي مع حيوان كالكلب أو غيره


يقول التلمود: "ليست هناك امرأة لا تشتهي مثل هذه الأفعال لذلك يسمح حتى لرئيس الحاتامية أن يتزوج امرأة ترغب في الزواج بعد أن هَوَت في مثل هذه الملذات.(5)


 


أبعد كل هذا من انـحلال، وتفكك أسري، وتقطيع لأواصر الفطرة السليمة.. لازال هناك من يعبد هذا البهاء!!


 


الطلاق


يقول في الأقدس عن الطلاق:


"..والبلدان التي طالت فيها الليالي لعله نسطع بينهما رائحة المحبة وان كملت وما فاحت فلا بأس في الطلاق إنه كان على كل شيء حكيما. قد نهاكم الله عما عملتم بعد طلقات ثلاث، فضلاً من عنده لتكونوا من الشاكرين في لوح كان من قلم الأمر مسطورا ، والذي طلق له الاختيار في الرجوع بعد انقضاء كل شهر بالمودة والرضاء ما لم تستحصن، وإذا استحصنت تحقق الفصل بوصل آخر، وقضى الأمر، إلا من بعد أمر مبين كذلك كان الأمر من مطلع الجمال في لوح الجلال بالإجلال مرموقا"


 


ومعنى هذا أن بهاء الله يحل للزوج الأول أن يراجع زوجته بعد كل طلاق إلا إذا تزوجت برجل آخر فإنها تصبح محرمة عليه تحريماً أبدياً عند البهائية ومن أحكام الطلاق عند البهائية أنه يفترق الزوجان عاما كاملا ، فإذا لم يمكن التوفيق بينهما انفصلا بالطلاق، ويسمى هذا العام بعام الاصطبار.


 


جزى الله خيرا



 



1- البهاء الأقدس مقررة 235


2- جلال الدين شمس أحمدي


3- نظرات في الفكر المنحرف-البابية ص87- السيد عبد الله حسن


         4- البابية قراءة جديدة ص401،402


         5- د.محمد حسين الغزالي، التلمود وكوثيوث فصل العلاقات الجنسية من كتابه (من وحي البيان في جماعة الشيطان).

اضيف بواسطة :   admin       رتبته (   الادارة )
التقييم: 0 /5 ( 0 صوت )

تاريخ الاضافة: 26-11-2009

الزوار: 826


المقالات المتشابهة
المقال السابقة
الربــا
المقالات المتشابهة
المقال التالية
عدة الشهور والأيام في السنة البهائية
جديد قسم مـقـالات الموقـــع
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في
القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك