عرض المقال :جدالهم القائم على التعلل بالقضاء والقدر
  الصفحة الرئيسية » مـقـالات الموقـــع » الرد على شبهات حول الإسلام » الرد على الشبهات العقلانية للملاحدة

اسم المقال : جدالهم القائم على التعلل بالقضاء والقدر
كاتب المقال: الحقيقة

جدالهم القائم على التعلل بالقضاء والقدر

من كتاب :

      صِرَاعُ مَعَ المَلاحِدَة حتى العظم

      تأليف

      عبد الرحمن حسن حبنّكة الميدان

 

 

          من جدليات الكافرين الفاسدة احتجاجهم بالقضاء والقدر لتبرير ما هو من كسبهم ، ولرفض أوامر التكليف الرباني ونواهيه .

 

          سبق معنا بيان تعللهم بالقضاء والقدر وفق المذهب الجبري الفاسد ،الذي كذبهم الله به ، إذ ادعوا فيه على الله ما ليس من مقاديره الجبرية ، فقالوا : لو شاء الله ما أشركنا ولا آباؤنا ، أي : إنهم أشركوا بحكم كونهم مجبرين بالقضاء والقدر على الشرك . وقالوا : لو شاء الله ما حرمنا من شيء ، أي : إنهم حرموا أشياء مما أباح الله في شريعته لعباده بحكم كونهم خاضعين لسلطان القضاء والقدر ليس لهم في أعمالهم كسب اختياري . وقالوا لو شاء الرحمن ما عبدناهم ، أي : إنهم عبدوا آلهتهم من دون الله بمقتضى سلطان القضاء والقدر وليس لهم في ذلك كسب إرادي ، أو على معنى أن هذه الأشياء قد أذن الله بها ، فلو لم يأذن بها لما مكَّنَنَا منها ، ولاستخدم قدرته في جبرنا على ما يحبّ ، وتجاهلوا أنهم موضوعون موضع الامتحان في الحياة .

          وقد كذبهم الله بكل ذلك وأبان أنهم يخرصون على الله ، فما لهم بما زعموا من علم عقلي أو نقلي يعتمدون عليه .

 

          فقال تعالى في سورة (الأنعام/6 مصحف/55 نزول):

          {سَيَقُولُ ٱلَّذِينَ أَشْرَكُواْ لَوْ شَآءَ ٱللَّهُ مَآ أَشْرَكْنَا وَلاَ آبَاؤُنَا وَلاَ حَرَّمْنَا مِن شَيْءٍ كَذٰلِكَ كَذَّبَ ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِم حَتَّىٰ ذَاقُواْ بَأْسَنَا قُلْ هَلْ عِندَكُم مِّنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَآ إِن تَتَّبِعُونَ إِلاَّ ٱلظَّنَّ وَإِنْ أَنتُمْ إَلاَّ تَخْرُصُونَ * قُلْ فَلِلَّهِ ٱلْحُجَّةُ ٱلْبَالِغَةُ فَلَوْ شَآءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ }

 

          أي : فلو شاء أن يسلبكم ما منحكم من حرية الاختيار في الحياة ويجبركم على نجد واحد من نجديها لهداكم أجمعين .

 

          وقال الله تعالى في سورة (النحل/16 مصحف/70 نزول):

          {وَقَالَ ٱلَّذِينَ أَشْرَكُواْ لَوْ شَآءَ ٱللَّهُ مَا عَبَدْنَا مِن دُونِهِ مِن شَيْءٍ نَّحْنُ وَلاۤ آبَاؤُنَا وَلاَ حَرَّمْنَا مِن دُونِهِ مِن شَيْءٍ كَذٰلِكَ فَعَلَ ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَهَلْ عَلَى ٱلرُّسُلِ إِلاَّ ٱلْبَلاغُ ٱلْمُبِينُ}

 

          ففي هذه الآية بيان أنهم قالوا هذه المقالة فعلاً ، وأنها مقالة كان مشركو الأمم السابقة يتعللون بها .

 

          وقال الله تعالى في سورة (الزخرف/43 مصحف/63 نزول):

          {وَقَالُواْ لَوْ شَآءَ ٱلرَّحْمَـٰنُ مَا عَبَدْنَاهُمْ مَّا لَهُم بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ * أَمْ آتَيْنَاهُمْ كِتَاباً من قَبْلِهِ فَهُم بِهِ مُسْتَمْسِكُونَ * بَلْ قَالُوۤاْ إِنَّا وَجَدْنَآ آبَآءَنَا عَلَىٰ أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَىٰ آثَارِهِم مُّهْتَدُونَ * وَكَذَلِكَ مَآ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ من نَّذِيرٍ إِلاَّ قَالَ مُتْرَفُوهَآ إِنَّا وَجَدْنَآ آبَآءَنَا عَلَىٰ أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَىٰ آثَارِهِم مُّقْتَدُونَ}

 

          فهم يتعللون بالمذهب الجبري الفاسد في القضاء والقدر ، وقد كذبهم الله به ، ويستمسكون بحجة التقليد الأعمى لآبائهم ، وبأنهم مستمسكون بالسير على آثارهم .

 

          ومن منطقهم الفاسد في هذا المجال رفضهم الإنفاق على الفقراء والمساكين وذوي الحاجات ، بحجة أن الله قد أراد لهم أن يبقوا فقراء محتاجين لا يجدون من يساعدهم ، إهانة لهم وإذلالاً ، ولو شاء الله لهم غير ذلك لأغناهم فأطعمهم ، فإذ قد جعلهم فقراء فهم لا يستحون المعونة والمساعدة ، وقد ذكر الله مقالتهم الفاسدة هذه بقوله في سورة (يس/36 مصحف/41 نزول):

          {وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ أَنفِقُواْ مِمَّا رِزَقَكُمُ ٱلله قَالَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لِلَّذِينَ آمَنُوۤاْ أَنُطْعِمُ مَن لَّوْ يَشَآءُ ٱللَّهُ أَطْعَمَهُ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ}

 

          وهنا نلاحظ أنهم لما تصوروا أنهم ملكوا بمقالتهم ناصية حجة مفحمة ،قالوا للذين آمنوا : إن أنتم إلا في ضلال مبين ، أي: إذ تدعوننا إلى الإنفاق من أموالنا للفقراء والمساكين ذوي الحاجات ، وإذ تنفقون أنتم عليهم من أموالكم .

 

          وحين ندرك فلسفة الحياة وحكمة الخالق يظهر لنا فساد هذه الحجة التي ساقوها ، وذلك لأنه لا يلزم من الإفقار في الحياة الدنيا أن يكون الغرض منه الإهانة ، كا لا يلزم من الإغناء أن يكون للتكريم ، لاحتمال أن الغرض من كل منهما الابتلاء .

 

          وقد رفض القرآن فهمهم هذا رفضاً كلياً وأبان أن الغرض الأساسي من الإغناء والإفقار هو امتحان الإنسان في أي من هذين الأمرين ،فليس الإغناء للتكريم ،وليس الإفقار للإهانة ، وفي ذلك يقول الله تعالى في سورة (الفجر/89 مصحف/10 نزول):

          {فَأَمَّا ٱلإِنسَانُ إِذَا مَا ٱبْتَلاَهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبيۤ أَكْرَمَنِ * وَأَمَّآ إِذَا مَا ٱبْتَلاَهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبيۤ أَهَانَنِ * كَلاَّ بَل لاَّ تُكْرِمُونَ ٱلْيَتِيمَ * وَلاَ تَحَاضُّونَ عَلَىٰ طَعَامِ ٱلْمِسْكِينِ}

 

          فالأمران كلاهما للابتلاء ، إذ يبتلي الله الغني بالغنى ويأمره بالإنفاق ليبلوه هل يشكر نعمة الله أو يكفرها ، ويبتلي الفقير بالفقر ويأمره بالرضا والصبر والمشي في مناكب الأرض بحثاً عن الرزق ، ليبلوه هل يرضى ويصبر أو يسخط ويضجر .

 

          ولما أورد الكافرون حجتهم : "أنطعم من لو يشاء الله أطعمه"، قصدوا منها أن الله أراد فعلاً أن لا يطعم هذا الفقير ، وهذا كذب على الله ، بل أراد أن يمتحن الغني بإطعامه ، فالله قد أطعمه بالأمر التكليفي ، إذ أمر الأغنياء بسد حاجات الفقراء ، وأطعم الآخرين بتيسير سبل الرزق لهم . وذلك زجرهم عن مقالتهم الكاذبة فقال تعالى في النص : "كلا" ،ثم أبان تعالى أن علتهم الحقيقية هي داء الشح في نفوسهم ، فقال لهم : "بل لا تكرمون اليتيم ولا تحاضون على طعام"، أي : مع أن الله قد أمركم بذلك ، فأنتم تعصون الأمر الإلهي وتتعللون بالقدر ، تعللاً تكذبون به على الله ، فتضيفون إلى معصية أمر التكليف الذي أمركم به جريمة الكذب عليه جلَّ وعلا .

 

 

 

اضيف بواسطة :   admin       رتبته (   الادارة )
التقييم: 0 /5 ( 0 صوت )

تاريخ الاضافة: 26-11-2009

الزوار: 1946


المقالات المتشابهة
جديد قسم مـقـالات الموقـــع
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في
القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك