عرض المقال :رسول الله صلى الله عليه وسلم والدمــاء!
  الصفحة الرئيسية » مـقـالات الموقـــع » الرد على شبهات حول الإسلام » الرد على الشبهات حول الرسول صلى الله عليه وسلم

اسم المقال : رسول الله صلى الله عليه وسلم والدمــاء!
كاتب المقال: webmaster2
; COLOR: #e36c0a; LINE-HEIGHT: 115%; FONT-FAMILY: "Arial","sans-serif"; mso-ascii-font-family: Calibri; mso-ascii-theme-font: minor-latin; mso-hansi-font-family: Calibri; mso-hansi-theme-font: minor-latin; mso-bidi-language: AR-EG; mso-themecolor: accent6; mso-themeshade: 191">كانت هناك معاهدة بين الرسول صلى الله عليه وسلم وكان من بنود هذه المعاهدة:

 



أ- التزام كل من المسلمين واليهود بالمعايشة السلمية فيما بينهما وعدم اعتداء أي فريق منهما على الآخر في الداخل.

 



ب- تعهد كل من الطرفين بالدفاع المشترك عن المدينة ضد أي اعتداء خارجي وعلى اليهود أن يتفقوا مع المؤمنين ما داموا محاربين.

 



وأحاطت جيوش الأحزاب بالمدينة في عشرة آلاف مقاتل من مشركي قريش وقبائل غطفان وأشجع وأسد وفزارة وبني سليم.

 



على حين لم يزد عدد المسلمين على ثلاثة آلاف مقاتل، وكان المتوقع أن ينضم اليهود إلى رسول الله للدفاع عن المدينة ولكنهم انضموا إلى المشركين ضد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبمجرد أن انتهى إلى سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم النبأ أرسل وفداً مكوناً من سعد بن معاذ سيد الأوس، وسعد بن عبادة سيد الخزرج، وعبد الله بن رواحة، وخوات بن جبير ليذكروا القوم بما بينهم وبين المسلمين من عهود، ويحذروهم مغبة ما هم مقدمون عليه، فقالوا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، منْ رسول الله؟ لا عهد بيننا وبينه.

 



تقول أم المؤمنين أم سلمة: لم يكن ذلك أتعب لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أخوف عندنا من الخندق، وذلك أن المسلمين كانوا في مثل الحرجة، وأن قريظة لا نأمنها على الذراري. فالمدينة تحرس حتى الصباح تسمع فيها تكبير المسلمين حتى يصبحوا خوفاً.

 



ولكن الله هزم الأحزاب...

 



حاصر رسول الله صلى الله عليه وسلم بني قريظة حتي استسلموا.

 



كان من الممكن أن يقتلهم فور ذلك ولكنه صلى الله عليه وسلم طلب منهم أن يختاروا من يحكم فيهم.

 



اختاروا سعد بن معاذ سيد الأوس وهو حليفهم وكان على رأس الوفد الذي أرسله رسول الله إليهم ليرجعوا عن الخيانة.

 



وافق رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أن سعداً قال: هل ينفذ حكمي على هؤلاء يقصد اليهود قالوا: نعم وأشار إلى الخيمة التي يجلس فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: وعلى من في هنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى من الخيمة.

 



فحكم سعد وقال: تقتل مقاتلتهم وتسبى ذراريهم فنفذ رسول الله الحكم

 



حكم حليفهم فيهم بعد قبولهم لحكمه وبعد قبول رسول الله لحكم حليفهم فيهم قبل أن ينطق به

 



ولو كان الحكم هو أن يطلق سراحهم لكان لزاماً على رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يفعل ذلك

 



ولقد كان يهود بني قريظة يدركون أنه ما كان لهم أن يفعلوا ذلك.

 



فعندما ذهب حيي بن أخطب إلى كعب بن أسد القرظي يغريه بنقض العهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: دعني وما أنا عليه فإني لم أر من محمد إلا صدقاً ووفاءً.

 



وكان يهود بني قريظة أنفسهم يعلمون عاقبة فعلهم بدليل قول حيي ابن أخطب لكعب بن أسد القرظي الذي جاءه يغريه بالانضمام إليهم: "إنك امرؤ مشئوم ولقد جئتني بذل الدنيا وإني قد عاهدت محمداً فلست بناقض ما بيني وبينه".

 



ولكن أعداؤنا الآن لا يتوقفون عن ذكر هذه الحادثة.

 



وفي الوقت الذي يفعل فيه أعداؤنا ذلك.

 



لانذكر نحن المواقف التي تملأ السيرة وتوضح الصورة الحقيقية الكاملة لمواقف رسول الله صلى الله عليه وسلم من الدماء.

 



وتوقفنا عند بعض المواقف وأخذنا نرددها دائماً مثل موقف الطلقاء في فتح مكة.

 



عندما جمعهم وقال: «يا معشر قريش: ما ترون أني فاعل بكم؟» قالوا: خيراً أخ كريم وابن أخ كريم قال: «فإني أقول لكم كما قال يوسف لإخوته: {لاَ تَثْرَيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ} [يوسف:92] اذهبوا فأنتم الطلقاء».

 



وموقف الطلقاء موقف إعجازي لا يقوى عليه إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم.

 



ولكن الوقوف عند ذكر هذا الموقف الطلقاء دون غيره من المواقف جعل الظَّان يظن أن هذا من المواقف النادرة التي لم يفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم مثلها.

 



في الوقت الذي كانت فيه تلك المواقف روحاً تسرى في الأمة روحاً ملأت حياة الرسول صلى الله عليه وسلم وفاضت على من حوله فكانوا بنفس الطبيعة الرحيمة وأولهم الصديق أبو بكر.

 



حدثنا أسامة بن زيد عن القاسم بن محمد قال: رمى عبد الله بن أبى بكر رضى الله عنهما بسهم يوم الطائف فانتقضت به بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بأربعين ليلة فمات فذكر قصته قال: فقدم عليه وفد ثقيف ولم يزل ذلك السهم عنده فأخرج إليهم فقال: هل يعرف هذا السهم منكم أحد فقال سعيد بن عبيد أخو بنى العجلان: هذا سهم أنا بريته ورشته وعقبته وأنا رميت به.

 



وأبو بكر يمسك بالسهم الذي قتل به ابنه ويحدث القاتل: هذا السهم الذي قتل عبد الله بن أبى بكر فالحمد لله الذي أكرمه بيدك ولم يهنك بيده فإنه أوسع لكما" [مجمع الزوائد ومنبع الفوائد . محقق - (ج 5 / ص 430)].

 



أبو بكر الأب "يحمد الله لأن ابنه مات مقتولاً وهو على الإسلام ليدخل الجنة ولأن ابنه لم يَقتل قاتله وهو على الكفر فيدخل النار إذ أنه القاتل أسلم بعدها"

 


الصفحات[ 1] [2]
اضيف بواسطة :   admin       رتبته (   الادارة )
التقييم: 0 /5 ( 0 صوت )

تاريخ الاضافة: 26-11-2009

الزوار: 3466


جديد قسم مـقـالات الموقـــع
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في
القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك