عرض المقال :يــلاش الغشاش
  الصفحة الرئيسية » مـقـالات الموقـــع » كشف البلية بفضح الأحمدية » أ. فؤاد العطار » نبوءات ومعجزات مُفتراه

اسم المقال : يــلاش الغشاش
كاتب المقال: أ. فؤاد العطار
LY: "Traditional Arabic"; mso-bidi-language: AR-EG">** مقامات الحريري، ص 65 ((إنّما الفخْرُ بالتُّقى. والأدَبِ المُنتَقى .... وأنّ تعرّيَهُ أُحبولَةُ صيدٍ ... فلمّا فتَن قُلوبَ الجَماعَةِ. بافتِنانِهِ في البَراعَةِ.)) و ص 86 ((وإنْ شِئتُ أرعَفَ كفّي اليَراعَ))

 



**** حجة الله ، ص 176 (( و إنه لا يعلم ما التقى و لا الأدب المنتقى ... و كلما كتب كان ككيد أو أحبولة صيد أراد أن يفتن قلوب الجماعة بافتنانه في البراعة، و أرعف كفه اليراع))

 



مثال:

 



** مقامات الحريري، ص 77 ((ووَليجَةُ المُشَقشِقينَ والُجَلْوِزينَ. فقلتُ في نفسي: إنّا للهِ على ضِلّةِ المسْعى. وإمْحالِ المرْعى. وهمَمْتُ في الحالِ بالرُّجْعى. .... فوَلجْتُ الدّارَ متجرِّعاً الغُصَصَ))

 



**** حجة الله ، ص 196 ((و تكسب القوت كبني غبراء مشقشقين ... فاسترجع على ضلة المسعى و إمحال المرعى و سوء الرجعى )) و ص 199 ((و ذق ما نذيقك و لو متجرعاً بالغصص ))

 



مثال:

 



** مقامات الحريري، ص 88 ((فقيرٌ يُزَجّي الزّمانَ المُزَجّى))

 



**** حجة الله ، ص 169 ((إنه زجى الزمان في صمت و سكوت ))

 



مثال:

 



** مقامات الحريري، ص 93 ((ثمّ فجّرَ منْ ينابيعِ الأدَبِ والنُكَتِ النُّخَبِ. ما جلَبَ بهِ بَدائعَ العجَبِ ))

 



**** حجة الله ، ص 172 ((الكتب المملوءة بالنكات النخب و لطائف النثر و بدائع النثر و محاسن الأدب ))

 



مثال:

 



** مقامات الحريري، ص 93 ((أستَغْفِرُ اللهَ وأعْنو لهُ منْ فرَطاتٍ أثقَلَتْ ظَهْريَهْ))

 



**** حجة الله ، ص 192 ((يا أيها الناس لا تحقروا الله و الآيات و استغفروا الله و اعنوا له من الفرطات))

 



مثال:

 



** مقامات الحريري، ص 95 ((فاعْتَلَقْنا بهِ اعتِلاقَ الحِرْباء بالأعْوادِ))

 



**** حجة الله ، ص 185 ((اعْتَلَقْ بأهداب الكافرين اعتِلاقَ الحِرْباء بالأعْوادِ))

 



مثال:

 



** مقامات الحريري، ص 100 ((وقد نصَلَ لهُ أسهُمَ المَلامِ. وقال لهُ: أرأيْتَ بُطْلَ زعْمِكَ. وخطَأَ وهْمِكَ؟ فلا تَعجَلْ بعدَها بذَمّ. ولا تنْحَتْ عوداً قبلَ عجْمٍ. ..... فسُقِطَ الفَتى في يدِهِ ))

 



**** حجة الله ، ص 193 (( و تنصلون لي أسهم الملام. أما رأيتم بطل زعمكم. و خطأ وهمكم. فلا تقوموا بعده للذم. و لا تنحتوا فرية بعد العجم و كفوا ألسنتكم إن كنتم متقين. توبوا إلى الله كرجل سقط في يده ))

 



مثال:

 



** مقامات الحريري، ص 100 ((أولَيتَ من جَدوى ومن عَدوى ))

 



**** حجة الله ، ص 192 (( و ما أولى من جدوى و من نصرته و العدوى))

 



مثال:

 



** مقامات الحريري، ص 102 ((فنهَضَ عنْهُ برُدْنٍ مَلآنَ. وقلْبٍ جذْلانَ ))

 



**** حجة الله ، ص 189 ((فجلست كرجل يرجع بردن ملآن و قلب جذلان ))

 



مثال:

 



** مقامات الحريري، ص 107 ((نصَبَني لأقْضيَ بينَ الخُصَماء. لا لأقضيَ دَينَ الغُرَماء. وحَقِّ نِعمَتِهِ التي أحلّتْني هذا المَحَلّ. وملّكَتْني العَقْدَ والحَلّ.))

 



**** حجة الله ، ص 192 ((أما قضيت ديونكم كالغرماء. فوحق المنعم الذي أحلني هذا المحل، و أرى لتصديقي العقد و الحل ))

 



مثال:

 



** مقامات الحريري، ص 128 ((إلا أنهُ يخْرَفُ في أمَدٍ يَسيرٍ. ويتّسِمُ بحُمقٍ شَهيرٍ. ويتقلّبُ بعقْلٍ صَغيرٍ.))

 



**** حجة الله ، ص 189 (( و لكن الذين ملكوا أثاث عقل صغير و اتسموا بحمق شهير ما آمنوا بهذه البينات))

 



مثال:

 



** مقامات الحريري، ص 139 ((وأرْغَمْتُ المَعاطِسَ ))

 



**** حجة الله ، ص 170 (( و أرغم معاطس المكذبين))

 



مثال:

 



** مقامات الحريري، ص 139 ((فأمّا الآنَ وقدِ استشَنّ الأديمُ. وتأوّدَ القَويمُ))

 



**** حجة الله ، ص 304 (( و قد شخت و استشَنّ الأديمُ. وقرب أن يتأوّدَ القَويمُ ))

 



مثال:

 



** مقامات الحريري، ص 70 ((أرْمي عنْ قوْسِ المِراحِ. الى غرَضِ الأفْراحِ. وأسْتَعينُ بماء الشّبابِ. ))

 



**** لجة النور ، ص 9 ((و كنا نرمي عنْ قوْسِ المِراحِ. الى غرَضِ الأفْراحِ بأمن و سلام))

 




 



و الأمثلة الأخرى كثيرة كثيرة و هي تشمل كتباً أخرى للغلام مثل كتاب "إعجاز المسيح" و كتاب "لجة النور" كما هو مبين في المثال الأخير أعلاه. كما و تشمل معظم قصائد الغلام حيث كان يسرق القافية من شعراء معروفين ثم ينسج حول القافية المسروقة بيتاً لا وزن له و لا طعم و لا رائحة. و سأحاول بعون الله تعالى تسليط الضوء على سرقات الغلام الشعرية و المهازل التي مارسها بهذا الشأن في مشاركاتي القادمة بإذن الله سبحانه.

 



          و في الختام دعونا لا ننسى ما قاله الميرزا غلام عن علومه: ((إن المسيح ينزل من السماء بجميع علومه و لا يأخذ شيئاً من الأرض)) – مجموعة الخزائن الروحانية، جزء 5، كتاب مرآة كمالات الإسلام ص 409.

 




         
و يقول الميرزا غلام ((كل ما قلت من كمال بلاغتي في البيان فهو بعد كتاب الله القرآن)) – مجموعة الخزائن الروحانية، جزء 16، كتاب لجة النور ص 464

 




قلت: أعوذ الله! و هل كان كتاب "مقامات الحريري" من الكتب السماوية! هل كان هذا الكتاب في المرتبة الثانية بعد القرآن!! إذاً كيف يمكن لمن يسرق و يمسخ فقرات منه أن يدعي بأن كتاباته سماوية و بأن كلامه ظل لفصاحة القرآن.

 



أعوذ بالله من الخذلان و من دجل دجاجلة قاديان.

 



و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

 



فؤاد العطار
3 محرم 1429

الصفحات[ 1] [2]
اضيف بواسطة :   admin       رتبته (   الادارة )
التقييم: 7 /5 ( 1 صوت )

تاريخ الاضافة: 26-11-2009

الزوار: 5355


المقالات المتشابهة
المقال السابقة
معجزات إله القاديانية
المقالات المتشابهة
المقال التالية
مقدمة لابد منها قبل الحديث عن البابية والبهائية
جديد قسم مـقـالات الموقـــع
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في
القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك