عرض المقال :شعرت بشئ غريب استقر في قلبي
  الصفحة الرئيسية » مـقـالات الموقـــع » كشف البلية بفضح النصرانية » لماذا تركو النصرانية

اسم المقال : شعرت بشئ غريب استقر في قلبي
كاتب المقال: webmaster3










شعرت بشيء غريب استقر في قلبي

 



 






  • قبل الإسلام كان اسمي " ميري " والآن بعد الإسلام ، ولله الحمد اسمي " خديجة " ، وقد اخترت هذا الاسم لأن السيدة خديجة – رضي الله عنها- كانت أرملة ، وكذلك أنا كنت أرملة ، وكان لديها أولاد ، وأنا كذلك ، وكانت تبلغ من العمر أربعين عندما تزوجت النبي صلى الله عليه وسلم ، وآمنت بما أنزل عليه ، وكذلك أنا كنت في الأربعينات عندما اعتنقت الإسلام ، كما أنني معجبة جدا بشخصيتها لأنها عندما نزل الوحي على محمد صلى الله عليه وسلم آزرته وشجعته دون تردد ، لذلك فأنا أحب شخصيتها .

     كان لدي ثلاث شهادات : شهادة من كلية ( ثلاث سنوات ) في أمريكا ، وبكالوريوس في علم اللاهوت بالفلبين ، ومعلمة اللاهوت في كليتين ، فقد كنت لاهوتية وأستاذاً محاضراً وقسيسة .



  • كتبت مقالات ضد الإسلام قبل توبتي وإسلامي فأسأل الله أن يغفر لي .



  • كنت في إحدى الحملات التبشيرية إلى الفليبين لإلقاء بعض المحاضرات ، فإذا بأستاذ محاضر فلبيني جاء من إحدى الدول العربية ، لاحظت عليه أمورا غريبة ، فأخذت أسأل وألح عليه حتى عرفت أنه أسلم هناك ، ولا أحد يعرف بإسلامه وقتئذ 











  • بعد ما سمعت عن الإسلام من هذا الدكتور الفليبيني راودتني أسئلة كثيرة : لماذا أسلم ؟ ولماذا بدل دينه ؟ لابد أن هناك شيئا في هذا الدين وفيما تقوله النصرانية عنه ؟

     فكرت في صديقة فلبينية كانت تعمل بالمملكة العربية السعودية وأسلمت ، وذهبت إليها ، وبدأت أسألها عن الإسلام ، وأول شئ سألتها عنه : معاملة النساء ، لأن النصارى يعتقدون أن النساء المسلمات وحقوقهن في المستوى الأدنى في دينهن ، وهذا غير صحيح طبعا .



  • ارتحت كثيرا لكلام صديقتي فاستطردت أسألها عن الله عز وجل ، وعن النبي محمد صلى الله عليه وسلم .



  • اكتشفت أن الكتب التي كنت قرأتها من قبل لمؤلفين نصارى ممتلئة بسوء الفهم والمغالطات عن الإسلام والمسلمين ، لذلك عاودت السؤال مرة أخرى عن القرآن وهذه الكلمات التي تقال في الصلاة .



  • في نهاية أسبوع قرأت فيه 12 كتابا عرفت أن الإسلام دين الحق ، وأن الله وحده لا شريك له ، وأنه سبحانه هو الذي يغفر الذنوب والخطايا ، وينقذنا من عذاب الآخرة ، لكن الإسلام لم يستقر في قلبي بعد .



  • ابتهلت إلى الله أن يهديني ، وفي ليلة شعرت وأنا مستلقية على فراشي ، وكاد النوم يقارب جفوني ، بشيء غريب استقر في قلبي ، فاعتدلت من فوري وقلت : يارب .. أنا مؤمنة بك وحدك ، ونطقت بالشهادة ، وشعرت براحة واطمئنان يعمان بدني كله والحمد لله على الإسلام ، وأعتبر هذا اليوم يوم ميلادي .



  • عندما كنت أعمل بالمركز الإسلامي بالفلبين كنت أحضر للبيت بعض الكتيبات والمجلات وأتركها بالمنزل على الطاولة ( متعمدة ) عسى أن يهدي الله ابني " كريستوفر " إلى الإسلام ، إذ أنه الوحيد الذي يعيش معي ، وبالفعل بدأ هو وصديقه يقرآنها ويتركانها كما هي تماما ، كذلك كان لدي ( منبه آذان ) فأخذ يستمع إليه مرارا وتكرارا وأنا بالخارج ثم أخبرني بعد ذلك برغبته في الإسلام ، ففرحت جدا وشجعته ، ثم جاء أخوة عدة من المركز الإسلامي لمناقشته في الإسلام ، وعلى أثرها أعلن الشهادة ، وهو أبني الوحيد الذي اعتنق الإسلام في الوقت الحالي ، وسمى نفسه عمر ، وأدعو الله أن يمن على باقي أولادي بنعمة الإسلام .



  • الإسلام هو الطريق الأكمل والأمثل للحياة ، بمعنى آخر هو البوصلة التي توجه كل مظاهر الحياة في الاقتصاد والاجتماع وغيرهما حتى الأسرة وكيفية التعامل بين أفرادها .



  • أكثر الآيات التي أثارت قلبي قوله تعالى : { هم درجات عند الله والله بصير بما يعملون } ( آل عمران : 163 ) فيه تعني لي الكثير ، وقد ساعدتني وقت الشدة .



  • أحب القراءة جدا ، فقد قرأت في البخاري ومسلم والسيرة النبوية ، مع تفسير القرآن الكريم ، إضافة إلى كتب كثيرة أخرى .



  • عندما كنت أظهر بلباسي الإسلامي في الشارع كان الأطفال ينادونني بالشيخة أو الخيمة .



  • ألقيت عددا من المحاضرات عن الإسلام في جامعات الفلبين وكلياتها ، ودعيت من بعض رؤساء الدول لإجراء محاورات بين مسلمة ونصرانية ، لكني لا أحب هذه المحاورات لأن أسلوبها في النقاش عنيف ، وأنا لا أحب هذه الطريقة في الدعوة ، بل أفضل الأسلوب الهادئ .



  • بعد قراءتي عن الإسلام وفي الإسلام علمت لماذا الإسلام محارب من جميع الناس .. لأنه أكثر الأديان انتشارا على مستوى العالم .



  • المسلمون أقوى الناس لأنهم لا يبدلون دينهم ولا يرضون عنه بديلا.



  • الإسلام هو دين الحق .. وأي اعتقاد آخر لن يعطي ما يعطيه الإسلام .



  • سأذهب إلى أفريقيا لأدرس فيها وأعمل في الدعوة ، وآمل أن أزور مصر لأرى فرعونها الذي ذكر في القرآن وجعله الله آية للناس.



  • نحن نحتاج إلى إظهار الإسلام وقوته وحسنه وسط البيئات التي يحدث فيها تعتيم أو تشويش إعلامي .



  • نحتاج إلى مسلمين أقوياء الإيمان ، إيمانهم لا يفتر ، يقومون بالدعوة إلى الله .



  • ميري واتسون

    معلمة لاهوت وقسيسة

    ومنصرة قبل إسلامها

    واسمها الآن خديجة

     




























































  •  



     



     



    اضيف بواسطة :   admin       رتبته (   الادارة )
    التقييم: 0 /5 ( 0 صوت )

    تاريخ الاضافة: 26-11-2009

    الزوار: 607


    المقالات المتشابهة
    المقال السابقة
    راحة نفسية عميقة بعد قراءة الفاتحة
    المقالات المتشابهة
    المقال التالية
    كانت حياتنا جحيماً مستعراً
    جديد قسم مـقـالات الموقـــع
    القائمة الرئيسية
    البحث
    البحث في
    القائمة البريدية

    اشتراك

    الغاء الاشتراك