عرض المقال : مافيز ب . جولي ( انجلترا )
  الصفحة الرئيسية » مـقـالات الموقـــع » كشف البلية بفضح النصرانية » لماذا تركو النصرانية

اسم المقال : مافيز ب . جولي ( انجلترا )
كاتب المقال: webmaster3

مافيز ب . جولي ( انجلترا )


كان مولدي في بيئة مسيحية ، وتعميدي في الكنيسة الإنجليزية ، ثم التحقت بمدرسة تابعة للكنيسة ،وقرأت في سن مبكرة قصة المسيح ، كما جاءت في الأناجيل، وكان لها في نفسي تأثير عاطفي عميق كما كنت أحس نفس الشعور كلما ترددت إلى الكنيسة ونظرت إلى الهيكل المرتفع بشموعه المضيئة وأريج عطوره وإلى القساوسة في أرديتهم التقليدية واستمعت إلى ترانيمهم الغامضة في الصلاة .


واعتقدت أنني كنت في تلك السنوات القليلة مسيحية متحمسة ومع تقدمي في الدراسة واستمرار انشغالي بالإنجيل وكل ما يتعلق بالمسيحية ، اتسعت أمامي فرصة التفكير فيما قرأت وشاهدت وفيما مارست من عبادة وعقيدة وسرعان ما وحدتين أمام أشياء كثيرة لا أستطيع الاقتناع بها , وما إن وصلت إلى نهاية هذه المرحلة الدراسية حتى أصبحت ملحدة لا أومن بالدين . ثم شرعت أدرس الأديان الرئيسية الأخرى في العالم ، فبدأت بالبوذية ودرست بكل اهتمام طريقها ذا الشعب الثمانية فوجدتها تهدف إلى الخير وكلنها تفتقر إلى الكثير من التفاصيل وينقصها وضوح الاتجاه ، وفي الهندوسية رأيتني أمام مئات من الآلهة ، لا ثلاثة فقط ولكل منها قصة وهمية مثيرة لا يمكنني قبولها .


ثم قرأت قليلا عن اليهودية ، غير أنني كنت قد قرأت الكثير عنها في العهد القديم وخرجت من قراءاتي بأنها قنصها المقومات التي أرى أن لا بد من توفرها في الدين .


وبناء على توجيه أحد أصدقائي بدأت دراسة علم الروحانيات وأن أحضر جلساته التي تسيطر فيها الأرواح المجردة على الإنسان غير أني لم أزاول ذلك طويلا ،حيث اقتنعت تماما أن الأمر بالنسبة إلي لم يكن أكثر من إيحاء نفسي وقد أعرض للخطر إذا سرت في هذا الطريق طويلا .


وبانتهاء الخرب حصلت على عمل في أحد مكاتب لندن ، غير أن ذلك لم يكن ليحول بيني وبين التفكير الديني وذات يوم نشرت إحدى الصحف المحلية مقالا فكتبت ردا عليه أعترض على تأليه المسيح ، كما ورد في الإنجيل ، ونتج عن ذلك الرد أن اتصل بي كثير من القراء من بينهم رجل مسلم .


وهنا بدأت في دراسة الإسلام مع هذا الذي تعرفت عليه حديثا ، وكنا كلما ناقشنا جانبا من هذا الدين ، أشعر بانهيار رغبتي في مقاومته . ثم اقتنعت وآمنت – رغم استبعادي لذلك في الماضي – بأن الرسالة الكاملة قد وسلتنا على لسان رجل عادي من البشر إذ أن أرقى الحكومات في القرن العشرين لم تستطع أن ترقى بتشريعاتها إلى ما يفوق تلك الرسالة بل إنها تقتبس أنظمتها باستمرار من النظام الإسلامي .


وبعد تلك الفترة قابلت عددا من المسلمين ، وبعض فتيات انجليزيات ممن تحولن عن دينهن ، وبذلن الجهد لمعاونتي ، إذ أدركنا ما أواجه من مشاكل لنشأتنا جميعا في بيئة واحدة ، ولكن ذهبت جهودهن دون جدوى .


قرأت عددا من الكتب أذكر منها ( دين الإسلام ) the religion of islam و ( محمد والمسيح ) mohammad and Christ  و ( مصادر المسيحية ) the sources of Christianity


وقد تأثرت كثيرا بهذا الكتاب العجيب الذي يوضح التشابه العجيب بين المسيحية والقصص الخيالية الخرافية في الوثنية القديمة والأهم من كل هذا أنني كنت قد قرأت القرآن ، وللوهلة الأولى بدا وكأن أكثره ترديد مكرر ، ولم أكن واثقة تماما من مدى استيعابي لما فيه ، غير أنني وجدته يصل إلى القلب رويدا رويدا ، تتوالي الليالي ولا أجد في نفسي الرغبة في تركه من يدي وكثيرا ما كان يشغل فكري ذلك التساؤل العجيب ، كيف يعقل أن يأتي هذا الهدى الكامل للإنسانية بطريق البشر المتصفين بالنقص ، ولم يقل المسلمون أبدا عن محمد – صلى الله عليه وسلم – أنه فوق البشر .


لقد رأيت الإسلام يقرر أن الرسل رجال لم يتدنسوا بالخطايا وأن الوحي ليس شيئا جديدا فقد أنزل على أنبياء اليهود من قبل وأن عيسى كان هو الآخر رسولا غير أن لغزا ظل يراود فكري لماذا لا ينزل الوحي على رسل في القرن العشرين وكانت الإجابة أن أتدبر ما قرره القرآن ( في سورة الأحزاب 40 ) أن محمدا – صلى الله عليه وسلم – ( رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ )(الأحزاب: من الآية40) فكان ردا مفحما تماما ، إذ كيف يتأتى أن يرسل الرسل بعد محمد – صلى الله عليه وسلم – والقرآن المجيد هو الكتاب الشامل الذي جاء تبيانا لكل شيء ومصدقا لما بين أيدينا ، وهو باق ثابت إلى الأبد بلا نسخ ولا عبث ، كما يقرر القرآن ويؤكده الواقع ()إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ ( أي القرآن ) وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) (الحجر:9)  لا شك أنه ليس هناك من داع بعد ذلك إلى رسل ورسالات ورغم ذلك فقد ظللت في غمرة التفكير .


قرأت أن القرآن هدى لقوم يتفكرون وأنه تحدى المتشككين ليأتوا بسورة مثله )وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِّنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ) (البقرة:23)


 ثم أمعنت التفكير إذا كان النظام القرآني للحياة يعزى إلى رجل ولد في سنة 570 ميلادية فلا شك أن بمقدورنا في سنة 1954م أن نصل إلى نظام أفضل منه وبدأت البحث على هذا الأساس ولكنني فشلت في كل مجال .


لا شك أنني كنت متأثرة بما سمعته من فوق المنابر المسيحية طعنا في الإسلام، عندما تناولت موضوع تعدد الزوجات، ظناً مني أنني طلبتي في إثبات هذا النقص، إذ كان جليا في نفسي حينذاك أن نظرية الغرب في قصر الزواج على واحدة تفوق كثيرا ذلك النظام العتيق الداعي إلى التعدد ، فحدثت في ذلك صديقي المسلم الذي وضع أمامي الرد المقنع ، بأن إباحة تعدد الزوجات في الحدود الضيقة المقررة ، إنما هو العلاج لما يجري في الغرب من زيادة الاتصالات السرية بين الجنسين بشكل متزايد ، مؤيدا قوله بمقالات نشرتها الصحف ، تبين مدى قلة عدد أولئك الذي يقنعون فعلا بالزوجة الواحدة في انجلترا .


واستطعت بتفكيري الشخصي أن أرى أنه بعد الحروب بصفة خاصة يصبح عدد النساء في سن معينة يفوق كثيرا عدد الرجال ، ويستتبع هذا أن نسبة غير قليلة منهن لا تجد فرصة للزواج ، فهل خلقهن الله لمقاساة الحرمان ؟ لا زلت أذكر أنه في البرنامج الإذاعي (( سيدي العزيز )) سمعت يوما فتاة انجليزية تطالب بتشريع يبيح تعدد الزوجات وقالت : إنها تفضل العيش تشاركها زوجة أخرى على حياة العانس الموحشة التي تبدو أنها كتبت عليها .


وليس في الإسلام ما يلزم بتعدد الزوجات ، ولكن لا شك أن من سمات الدين الكامل أن يتيح مثل هذه الفرصة ، عندما تدعوا إليها ضرورات الحياة .


ومن ثم بدأت نفسي تطمئن تدريجيا إلى الحق الذي جاءت به تعاليم الإسلام فأعلنت إيماني به واعتناقي إياه ، لا عن عاطفة خاطفة مؤقتة إلى حين ظ، إنما عن اقتناع كامل ودراسة واعية طويلة وتفكير دائب قرابة عامين ، ولم أجد أمامي إلا أن أسلك هذا السبيل ، طارحة كل العواطف الأخرى التي تشدني شدا إلى الطريق المضاد .


.................................


نقلا عن موقع التوضيح لدين المسيح

اضيف بواسطة :   admin       رتبته (   الادارة )
التقييم: 0 /5 ( 0 صوت )

تاريخ الاضافة: 26-11-2009

الزوار: 528


المقالات المتشابهة
المقال السابقة
على كرسي الاعتراف
المقالات المتشابهة
المقال التالية
الآنسة مسعودة ستينمان ( انجلترا )
جديد قسم مـقـالات الموقـــع
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في
القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك