عرض المقال :الآيات الأولى من انجيل مرقس
  الصفحة الرئيسية » مـقـالات الموقـــع » كشف البلية بفضح النصرانية » حقائق حول الأناجيل

اسم المقال : الآيات الأولى من انجيل مرقس
كاتب المقال: webmaster3










الآيات الأولى من انجيل مرقس

 



 




بقلم الدكتور / شريف حمدي

 



 


هناك مجموعه من المخطوطات يعدها العلماء هى الأفضل فى دراسة انجيل مرقس نظرا لاحتوائها الانجيل كاملا ( او معظمه فى بعض الاحيان ) اضافة الى قدمها النسبى ووضوحها ، وطبقا لتقسيمات اصدارات نيستل الاند Nestle-Aland Novum Testamentum Graece  فإن أفضل هذه المخطوطات هى  :

السينائية ( ألف ) ، الفاتيكانيه ( B ) ، المخطوطه Psi وترقم 044 وتعود لنهايات القرن السابع وأوائل الثامن، والمخطوطه L رقم 019 والمسماه Regius ومحفوظه فى باريس وتعود للقرن 8 ، والمخطوطه 083 والتى حفظت بليننجراد وتعود للقرنين 6، 7 ( ولا تحوى مرقس كله وتحوى الخاتمه القصيره ) ، مخطوطه 0274 وتعود للقرن الخامس ،  وبدرجه أقل : البرديه 45 وسبق ان تحدثنا عنها وهى تعود للقرن الثالث الميلادى و المخطوطه الافرايميه و مخطوطه ( دلتا ) ( القرن 9 ) ، مخطوطه 892 والتى تعود للقرن التاسع ومحفوظه بلندن ، اضافة الى المخطوطة ثيتا وهى أشهر انواع النص القيصرى .
حسنا ننتقل الى نص الانجيل :

التحريف الأول  :
مرقس 1 : 1 كما يقولون اول القصيدة كفر ، ففى أول عدد والذى يقول  : " بدء انجيل يسوع المسيح ابن الله " نجد ان عددا كبيرا من المخطوطات لا تحوى كلمة ابن الله ، وهو تحريف خطير كما نرى ، مثل
السينائيه ( وإن أضيفت هذه الكلمه كما يقول تشايندروف مكتشف المخطوطه على الهامش بواسطة كاتب لاحق لكنها غير موجوده فى المتن نفسه ) وهى المخطوطه الاقدم ورقم 1 ثيتا 034 وتعود للقرن التاسع
المخطوطه 28 ( القرن 11 ) والعجيب انها لا تحوى ايضا كلمة المسيح فهى تحوى فقط " بدء انجيل يسوع " 
وبلغات اخرى غير اليونانيه
9 مخطوطات ارمينيه
أقدم مخطوطه جورجيه
مخطوطه قبطيه صعيديه
وبعض المخطوطات السريانيه
Sy-pal sy-C sy-S
ومخطوطات يونانيه لها قيمه أقل
530 و 582 و 820 و 1021 و 1436 و 1555 و 1692 و2430 و2533 وهى كلها تعود بعد القرن العاشر الميلادى (وهذا هو سر انخفاض قيمتها)
من كتابات الاباء الاوئل  :
غير موجوده فى كتابات اوريجن ( القرن الثالث الميلادى ) ، ابيفانيس ( القرن الثانى ) ، جيروم ( القرن 4 والـ 5  ) ، باسيليدس ( القرن الثانى الميلادى ) ، ايرانيوس ( القرن الثانى ) تاسيتوس ( اوائل القرن الثانى )
وقد حذفها علماء المخطوطات التالى ذكرهم من نسخهم  :
جرايسباخ ، نيستل الاند ( حتى الاصداره 25 ثم وجهت بانتقادات من الكثيرين فتمت اعادة الكلمتين بين اقواس للدلاله على انهما مشكوك فيهما وغير أصليتين ) ، ويستكوت و هورت ( حذفاها فى البدايه ثم حدثت الانتقادات الكثيره فوضعاها بين قوسين للدلاله على الشك فيهما )
الصورة الثانيه التى توجد عليها هذا العدد
(ابن السيد) او باليونانيه ( بحروف لاتينيه حتى تظهر هنا فى الصفحه )
UIOu Tou Kurion
فى بعض المخطوطات مثل 1241
وهناك بعض الصور التى تختلف يونانيا (كلغه) لكن المعنى متقارب بنفس معنى ابن الله حيث الاختلاف فى وجود ادوات التعريف والتنكير فقط مثل الفاتيكانيه ودلتا ومعظم المخطوطات البيزنطيه ، لكن الغريب فعلا ان 9 مخطوطات بيزنطيه لا تحوى كلمتى ابن الله فى هذا الموضع مما قوى الاعتقاد فى حذفها
وهناك بعض المخطوطات تقول " المسيح الله " مباشر (تحريف فج )
tou theou  وتحديدا المخطوطه 055 وهناك المخطوطه السريانيه Sy-Pal تقرأها "بدء انجيل السيد يسوع المسيح " فقط
كما رأينا ان غالبيه العلماء اما حذفوها نهائيا (مثل جرايسباخ) او حذفوها واعادوها تحت ضغوط الكنائس والجامعات التى يعملون بها ووضعوها بين قوسين كباقى الاجزاء المشكوك فيها
الخلاصه (كلمة ابن الله هنا مضافه وغير اصليه بدلاله المخطوطات و كتابات الاباء)
التحريف الثانى  :
مرقس 2:2 " كما هو مكتوب فى الأنبياء " هذا النص موجود فى النسخ التى بين يدينا لكن فى الحقيقه ان المخطوطات تقول شيئا آخر فهناك قراءه اخرى يعتقد انها هى الأصليه وهى  : " كما هو مكتوب فى اشعياء النبى "
en tw Hsaia tw Prophety
وهذا فى المخطوطات (اليونانيه) السينائيه ، الفاتيكانيه ، بيزا ، المخطوطه
L 019 ريجياس ، دلتا ، ثيتا ، وعائلة المخطوطات f1 ،والمخطوطات 22 ، 33 ، 565 ، 700 ، 892 ، 1071 ،2427 ، 1241
لغات اخرى  :
المخطوطات اللاتينيه
المخطوطات السريانيه
Sy-pal Sy- H Sy-P
بعض المخطوطات القبطيه بنوعيها
الارمينيه
الجورجيه
القوطيه
ومن كتابات الاباء اوريجن وايرانيوس (القرن الثانى والثالث)
ومن الواضح أن الأصل يقول أشعيا ، فلماذا تم تغييرها الى الانبياء  ؟
السبب بسيط وهو أن الاستشهاد الذى امامنا ليس كله من اشعياء بل ان نصفه من ملاخى (النصف الاول الذى فى العدد 2 فقط ، اما الموجود فى العدد 3 فهو الذى فى اشعياء فقط)
طبعا تم تغيير النص الى الأنبياء للقضاء على مشكلة التساؤل الدائم من الرهبان والدارسين والعامه : لماذا مكتوب اشعياء بينما النص التالى له مباشرة هو من ملاخى ؟ فقام بعض النساخ فى العصور التاليه بارشاد الكهنه بتغييره الى الانبياء لتفادى القول بأن هناك خطأ فى الكتاب المقدس وان مرقس لا يعرف الفارق بين اشعيا وملاخى  فالأصل هنا هو أشعياء (وللأسف هو يدل على عدم معرفة كتاب الاناجيل بالعهد الجديد ، بل ان الاقتباس نفسه غير دقيق حيث مكتوب فى ملاخى  : " ها أنذا أرسل ملاكى فيهيىء الطريق أمامى " ملاخى 3 : 1 اما مرقس فيكتب " ها أنا ذا أرسل أمام وجهك ملاكى الذى يهيىء طريقك قدامك " وواضح ان كاتب انجيل مرقس اخد الامور بالشبه ولم ينقل الكلام من التوراه السبعينيه او العبريه ، بل لم يكلف نفسه عناء النظر اذا كان النص فى أشعياء أصلا كما توهم وأخطأ الظن ونسب الى اشعيا قولا لم يقله ابدا ، فجاء النساخ فى عصور بعيده بعد هذا الخطأ وعدلوه (بمزاجهم) الى الانبياء تفاديا لذلك التساؤل المحرج ولعل هذا التحريف يخرس بعض المتفذلكين الذين يدافعون دون عقل فيقولون لتبرير مثل تلك الاستشهادات الخاطئه فى متى ، ان السبب هو ان سفر اشعياء هو اول اسفار الانبياء واكبرها فكان يطلق على اسفار الانبياء كلها اسم اشعياء (ارجع لكتاب الاخ منيس عبد النور شبهات شيطانيه حول الكتاب المقدس)
وطبعا سخف هذا الكلام واضح ، لان متى يستشهد ويقول فى مواضع اخرى ارميا ، اذن فهو يذكر احيانا اسماء اخرى غير اشعيا فلم لا يستخدمها مع باقى الاسفار ، ام انهم لم يكونوا قد وضعوا لها اسماء بعد؟؟
والعجيب قوله انهم كانوا يفعلون هذا ؟ من كان يفعل هذا سوى كتبه العهد الجديد اما اليهود فما نسب منهم احد شيئا لاشعياء وهو فى ملاخى والا لعدوه جاهلا بكل تأكيد  .
ويعتقد فى تفسير تلك الاستشهادات الخاطئه من التوراه عدد كبير من العلماء ان هناك اوراق تدعى
testimonia كانت متداوله بين المسيحيين وتحوى اقتباسات من العهد القديم يرى كاتبوها انها تدعم الايمان المسيحى (كنبوءات مثلا فى العهد القديم) ومن الواضح انها لم تكن تتمتع بأى دقه ، ومن الواضح ايضا انها منسوخه بصوره مشوهه عن السبعينيه فى الغالب وتحوى الكثير من الاخطاء كما هو واضح واستخدمها كتبة الاناجيل دون تدقيق فيها ، انظر كتاب  :
R. Harris “Testimonies part I + II “ cambridge 1916
ولا يعقل ان تكون الاصل هى الأنبياء ثم يتم تغييرها فى كل هذه المخطوطات الهامه والقديمه الى الخطأ (أشعيا) والمنطق انه تم تغييرها فى المخطوطات الاحدث من الخطأ الى كلمة لا تسبب مشكلات
وقد غيرها بالفعل نسيتل والاند فى اصداراته الحديثه الى (اشعياء)
الخلاصه ( تم تحريف كلمة اشعياء الى الانبياء تفاديا لاتهام مرقس بالخطأ)
التحريف الثالث  :
"ها أنا ارسل"
فى الحقيقه ان اقدم وأفضل المخطوطات لا تضيف كلمة أنا وانما تتركها ( أرسل ) فقط مثل (حيث تحذف كلمة ايجو
egw )
السينائيه والفاتيكانيه وبيزا وثيتا وريجاس
L 019 واللاتينيه و القبطيه والسريانيه وغيرهم
والفارق هى صيغة القوة فى التحريف الجديد بينما هى أقل فى الصورة الاولى الاقدم فى المخطوطات
التحريف الرابع :
"طريقك قدامك" فى الحقيقه ان كلمة قدامك غير موجوده فى أغلب المخطوطات القديمه مثل السينائيه والفاتيكانيه وبيزا وثيتا وريجاس والمخطوطه فاى ومخطوطات يونانيه اخرى، واللاتينيه وبعض المخطوطات القبطيه والسريانيه وغيرها
التحريف الخامس  :
مرقس 1 : 4 حيث تحذف معظم النسخ الحديثه لويسكوت وهورت ، ونيستل الاند حرف العطف و بين الجملتين (يعمد فى البرية ) (يكرز بمعمودية التوبه لمغفرة الخطايا) بحيث تصبح الجمله الثانية تفسيرا للاولى حيث ان التعميد فى البريه هو نفسه التكريز بمعمودية التوبة لمغفرة الخطايا ، وهو ما يثير التساؤل حول جدوى الصلب والفداء اذ ان التعميد كان كافيا لغفران الخطايا كما كان يفعل يوحنا ومن بعده المسيح وتلاميذه (انظر يوحنا 4 : 1 " يسوع يصير ويعمد تلاميذ أكثر من يوحنا "
وحرف العطف
Kai اليونانى غبر موجود فى المخطوطات الفاتيكانيه ، 33 ، 892 ، 2427 ، بعض القبطيه (نوع البحيرى) وقد اعتمد هذه القراءه كما قلنا علماء المخطوطات
التحريف السادس  :
مرقس 1 : 6
هناك مخطوطات تغير القراءة تماما حيث تكتفى بـ " وكان يوحنا يلبس (جلد) الابل ويأكل جرادا وعسلا" وهذا يحذف (منطقة من جلد حول حقويه ) ، مثل المخطوطه بيزا ، وبعض المخطوطات اللاتينيه والايطاليه وهو أمر مثير للدهشه حيث ان مخطوطه بيزا طالما اشتهرت بقرائاتها العجيبه والتى دائما تثير الاعتقاد بانها منسوخه عن مخطوطه قديمة ذات قراءات مختلفه عما لدينا لكنها لم تكتشف حتى اليوم ومن الواضح ان تلك الجمله على ما يبدوا (منطقة من جلد حول حقويه ) هى مضافة فقط لاضفاء التشابه على يوحنا مع النبى إيليا التشبى والذى يبنى المسيحيون فى معتقدهم أملا كبيرا على ان يوحنا المعمدان هو تحقي نبوءة إيليا القادم قبل يوم الرب العظيم المخوف انظر الملوك الثانى 1: 8 " إنه رجل أشعر متمنطق بـ (منطقة من جلد حول حقويه ) فقال هو إيليا التشبى "
وانظر ملاخى 4: 5 " ها أنذا ارسل لكم ايليا النبى قبل مجىء يوم الرب اليوم العظيم و المخوف "
فأرادوا الصاق هذه الصفات الجسمانيه بيوحنا ولم يجدها كاتب المخطوطه بيزا فى نسخته القديمه ، والعقل ينفى ان تكون حذفت سهوا لأن الجمله كبيره وكامله ، والارجح أن تكون مضافة لاضفاء التشابه مع إيليا وهو امر يهم المسيحيين كثيرا ، لكن لا توجد لدى معرفه بمخطوطات اقدم من القرن 6 تحوى تلك القراءه الخاصه
وسأكتفى الى هنا بتلك التحريفات
يبقى ان اوضح ان بعض العلماء شكك فى اصالة اول ثلاث اعداد من مرقس ورأى انها مضافة (وهذا لأسباب لغويه بحته حيث رأوا باختصار ان العدد 1 هو عنوان الانجيل ، وان العددين 2و3 لا يمكن أن يكونا بداية الانجيل الصحيحه لأن الكلمة اليونانية الاولى ستصبح كلمة غريبه لا تبدأ بها اى كتب يونانيه كما ان العدد 2 ستصبح لغويا خاطئه وتحتاج لجمله قبلها ، ولا سبيل لشرح مقصد العلماء فى هذا الامر لانه مبنى على قواعد لغويه خاصة باليونانيه القديمه صعب على التاكد من دقتها وفهمها تماما فلخص الامر كما فهمته وسأذكر اسماء كتبهم لمن يريد وستجد ان عناوين الكتب نفسها تشير لمحتواها  :
W.A Craigie “ the beginning of St.Mark gospel” 1922
R. Way-Rider “ the lost beginning of St.Mark gospel” studia evanglica Vol VII , Berlin 1982
J.K Elliot “Mark 1: 1-3 a later additon to the gospel?” 2000
وانا اشكر بعض الاصدقاء الالمان الذين ساعدونى فى البحث ونقل بعض المعلومات من الالمانيه (التى لا اتقنها ) الى الانجليزيه
اذن فالمخطوطه السينائيه مثلا تذكر هذه الأعداد كالتالى  :
"بدء انجيل يسوع المسيح"
كما هو مكتوب فى إشعياء ، أرسل أمام وجهك ملاكى يهيىء طريقك ، صوت صارخ ، فى البرية أعدوا طريق الرب اصنعوا سبله مستقيمه . كان يوحنا (الذى) يعمد فى البرية يكرز بمعمودية التوبة لمغفرة الخطايا .
ولاحظ كلمة الذى فأنا لم اتحدث عنها فى الموضوع لانى عرفت بها بعد ان كتبت أغلبه فرأيت اضافتها هنا للتوضيح وقد اضافها ويستكوت وهورت ، ونيستل والاند ، وغيرهم ولكن لا علم لى باى مخطوطات اعتمدوها الا السينائيه التى عاينتها بنفسى
وفى النهاية أحب ان اوضح ان المخطوطات لا تذكر جملة (انجيل مرقس ) ولا جملة (انجيل القديس مرقس كما فى بعض الترجمات مثل ترجمة الملك جيمس) وانما تكتفى بكلمة (مرقس) فقط
بعض المراجع  :
Aland, Kurt, et al., editors. Greek-English New Testament.

Stuttgart, : Deutsche Bibelgesellschaft, 1986.
Turner, E. G. Greek Manuscripts of the Ancient World. Rev. ed. edited by P. J. Parsons. BIC Supplements, 46.

London , 1987.
J. Slomp “ Are the words son of god in Mark 1:1 original?” 1977
N. Clayton Croy “ Where the gospel text begins : A non theological interpretation of Mark 1:1” 2001
المرجع الأخير يرى ان العدد 1:1 برمته غير أصلى  أما المراجع التى ترى ان المقدمه كلها (اول 3 اعداد) غير اصليه  :
W.A Craigie “ the beginning of St.Mark gospel” 1922
R. Way-Rider “ the lost beginning of St.Mark gospel” studia evanglica Vol VII , Berlin 1982
J.K Elliot “Mark 1: 1-3 a later additon to the gospel?” 2000 




 


وشكرا لكم

 



 


أخوكم
د / شريف حمدى
 

 



 



 



 



اضيف بواسطة :   admin       رتبته (   الادارة )
التقييم: 0 /5 ( 0 صوت )

تاريخ الاضافة: 26-11-2009

الزوار: 562


المقالات المتشابهة
المقال السابقة
خواطر نقدية حول سفر الرؤيا
المقالات المتشابهة
المقال التالية
القديس بولس وجهلة بأهمية الختان
جديد قسم مـقـالات الموقـــع
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في
القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك