عرض المقال :شبهة النصارى والوحش666(تفنيد من المراجع النصرانية)
  الصفحة الرئيسية » مـقـالات الموقـــع » كشف البلية بفضح النصرانية » حقائق حول الأناجيل

اسم المقال : شبهة النصارى والوحش666(تفنيد من المراجع النصرانية)
كاتب المقال: webmaster2

شبهة النصارى والوحش 666 (تفنيد من المراجع النصرانية)

 



بقلم الأخ: abcdef_475

 



بسم الله الرحمن الرحيم

 



الحمد لله تعالى وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً، وعلى إخوانه السابقين من الأنبياء والمرسلين ...

 



ثم أما بعد

 



نجد فئة من النصارى يتهمون كتابهم المقدس بدون علم أنه تنبأ عن المصطفي صلى الله عليه وسلم رمزاً بالوحش " 666 " كما ورد في رؤيا يوحنا إستنادا إلي النص القائل :

 



 (الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-11)(ورأيت وحشا آخر خارجا من الأرض، وكان له قرنان أشبه بقرني الحمل، ولكنه يتكلم مثل تنين.)

 



(الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-12)(وكل سلطان الوحش الأول يتولاه بمحضر منه. فجعل الأرض وأهلها يسجدون للوحش الأول الذي شفي من جرحه المميت،)

 



(الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-13)(ويأتي بخوارق عظيمة حتى إنه ينزل نارا من السماء على الأرض بمحضر من الناس،)

 



(الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-14)(ويضل أهل الأرض بالخوارق التي أوتي أن يجريها بمحضر من الوحش، ويشير على أهل الأرض بأن يصنعوا صورة للوحش الذي جرح بالسيف وظل حيا.)

 



(الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-15)(وأوتي أن يعطي صورة الوحش نفسا، حتى إن صورة الوحش تكلمت وجعلت جميع الذين لا يسجدون لصورة الوحش يقتلون.)

 



(الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-16)(وجعل جميع الناس صغارا وكبارا، أغنياء وفقراء أحرارا وعبيدا، يسمون يدهم اليمنى أو جبهتهم)

 



(الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-17)(فلا يستطيع أحد أن يشتري أو يبيع إلا إذا كانت عليه سمة باسم الوحش أو بعدد اسمه.)

 



(الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-18)(هذه ساعة الحذاقة فمن كان ذكيا فليحسب عدد اسم الوحش: إنه عدد أسم إنسان وعدده ستمائة وستة وستون.)

 



كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا [1]

 



ولما اعتمد النصارى في شبهتهم علي مصادرهم النصرانية - وهي من المرات النادرة - سيكون الرد من صنف ما كتبوا شبهتم به .

 



وذلك لتكون شبهتهم هذه وصمة عار تلاحقم ، وتسجيل عليهم هذه الجهالة بكتهابهم من خلال النقاط التالية :

 



- مقدمة للتعريف بهذا الوحش

 



- أوصافه وأعماله كما وردت في النص

 



- أقوال الآباء الأولين وعلماء النصرانية

 



......

 



أولاً : مقدمة للتعريف بالوحش :

 



أبدأ بهذه النبذة عن هذا الوحش - وهي كفيلة وحدها بإسقاط هذه التفاهات - من كتاب المجيء الثاني علي الأبواب لمجدي صادق فيقول :

 



سر عدد الوحش 666 :

 



ظهرت فى الآونة الأخيرة جماعات تتعبد للشيطان بطقوس قائمة على التجديف على الرب وتمجيد الشيطان ومع ظهور هذه الجماعات ظهر العدد 666 مكتوباً بالوشم على يد مريديها كعلامة قبول وعبادة الشيطان على أنه هو السيد والرب.

 



وجاء فى الكتاب المقدس الشيطانى أن من علامات صيرورة العضو ابناً للشيطان أن يظهر وقد كتب على جبهته العدد 666 .

 



وقد تنبأ يوحنا الرائى بأن هذا العدد سيكون السمة التى سيوسم بها ضد المسيح أتباعه فكل من يوجد موسوما بهذا العدد يكون من أتباع المسيح الدجال وعضوا فى مملكة ضد المسيح.

 



وهذا العدد يكتب - حسب الأصل - باليونانية بالحروف خى وكسي وفاو وقد ورد فى سفر الرؤيا 16:13-18 ليشير إلى علامة وعدد اسم إنسان حيث نجد أن الحرف الأول " خى " X وقيمته العددية 600 يمثل علامة هي مختصر اسم المسيح فى منطوقه اليونانى " خريستو " وهو الاسم الذي سينتحله الشيطان عند إستعلانه وظهوره على الأرض.

 



أما الحرفين كسى وفاو وقيمتهما العددية 66 فيرمزان إلى عدد اسم " يون " أى اليونان فى العبرية وهو الاسم الذى سينتحله الملك اليونانى الجافى الوجه الذى سيدعى أن روح الإله يون تناسخت فيه وأنه تجسيد لروح الإمبراطورية اليونانية التى عادت لتحكم العالم من جديد ممثلة فى شخصه .

 



ويخبرنا سفر الرؤيا أن المسيح الدجال سيأمر سكان الأرض أن يقيموا تمثالاً لهذا الملك اليونانى المرموز له بالنمر وأعطى أن يعطى روحاً لهذا التمثال لينطق، وأن يمد يده ليقتل كل من يرفض السجود للتمثال ويأمر جميع الناس أن يصنعوا لهم سمة على يدهم اليمنى أو على جبهتهم ( هذه السمة هى السمة الخاصة بمختصر اسم المسيح فى منطوقه اليونانى " خريستو " والذى سينتحله الدجال ومختصره "خى" X وأن لا يقدر أحد أن يبيع أو يشترى إلا إذا كان موسوماً بهذه السمة " خى " X أو بعدد اسم الوحش ( أى عدد اسم يون ويكتب باليونانية بالحرفين " كسى وفاو ".

 



وعلى ذلك فإن العلامة خى ( X ) والتى تمثل مختصر اسم المسيح فى منطوقه اليونانى مضافة إلى عدد اسم يون فى العبرية وقيمته العددية 66 ويكتب باليونانية بالحرفين كسى وفاو يتكون من مجموعهما العدد 666 والذى يرمز إلى يون مع المسيح الدجال.

 



والواقع أن العدد 666 وإن كان الشيطانيون يكتبونه الآن على جبهتهم بلغات مختلفة إلا أنه عند إستعلان الدجال لن يكتب هذا العدد إلا بالحروف اليونانية خى وكسى وفاو أى بحروف لغة الإمبراطورية اليونانية العائدة لتحكم الأرض من جديد كإمبراطورية ثامنة وهى من السبع الإمبراطوريات التى حكمت العالم وسقطت.

 



وكان تشارلز مانسون زعيم الهيبز وعضو معبد الشيطان بسان فرانسيسكو بالولايات المتحدة الأمريكية قد إدعى أنه ابن الإنسان وأنه المسيح ووضع على جبهته العلامة ( X ) والتى تشير إلى تبعيته للشيطان الذى سينتحل اسم المسيح في منطوقه اليوناني " خريستو " ومختصره " خى " X.

 



والواقع أن ظاهرة عبادة الشيطان تعد من أخطر الظواهر التى ستنتشر فى الأيام الأخيرة لتهيىء العالم لقبول المسيح الدجال أى سيد الظلام الذى يطلبونه ويتعبدون له ليملك عليهم ليس بصورة خفية أو سرية وإنما بصورة علنية منتحلاً اسم المسيح وصفته وهيئته.

 



إن ما يفعله الشيطانيون وجماعة أبناء الشيطان ليس لعبة وليس وسيلة ترفيه أو تسلية أو إختبار. إنها عبادة شيطانية نجسة هدفها إفساد المجتمع وسفك دماء الجنس البشرى وتضليله لمعاداة خالقه . فلا نستخف بالأمر سيما وأن الشيطان يوسم أتباعه الآن ولأول مرة فى تاريخ العالم بالعدد 666 .

 



وهذا إعلان للعالم يكشف بجلاء تام عن قرب إستعلان المسيح الدجال الذى سيأمر الجميع أن يصنعـوا لهم سمة على يدهم اليمنى أو على جبهتهـم بحيث لا يستطيع أحد أن يبيع أو يشترى إلا من له هذه السـمة ( X ) أو عدد اسم الوحش اللذان يتكون من مجموعهما العدد 666 ويكتب باليونانية بالحروف خى وكسى وفاو والذى يكتبه الشيطانيون الآن على جبهتهم بأرقام أو حروف اللغات المختلفة للدلالة على بنوتهم للشيطان وتعبدهم له.

 



وقد كشف يوحنا الرائى عن دينونة المسيح الكذاب الذى دعاه بالنبى الكذاب بقوله :

 



" ورأيت الوحش وملوك الأرض وأجنادهم مجتمعين ليصنعوا حربا مع الجالس على الفرس ( أى الرب يسوع المسيح فى مجيئه الثانى ) ومع جنده ( أى ملائكته ) فقبض على الوحش ( ملك اليونان ) والنبى الكذاب ( المسيح الدجال ) معه الصانع قدامه الآيات التى أضل بها الذين قبلوا سمة الوحش والذين سجدوا لصورته وطرح الاثنان حيين إلى بحيرة النار المتقدة بالكبريت ( رؤيا 19:19-20 ). [ 2 ]

 



رأينا الآن من هو هذا الوحش ، فلا علاقة له من قريب ولا من بعيدٍ بنبي الإسلام صلى الله عليه وسلم لا من قريب لا من بعيد

 



وكلام مجدي صادق هذا كافي لرد هذه الشبهة التي تعلقت فقط بعقول من يبيعون الوهم فقط لشعب الكنيسة .

 



ثانياً أوصافه وأعماله كما وردت في النص :

 



يقول النص عن هذا الوحش :

 



(الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-11)(ورأيت وحشا آخر خارجا من الأرض، وكان له قرنان أشبه بقرني الحمل، ولكنه يتكلم مثل تنين.)

 



(الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-12)(وكل سلطان الوحش الأول يتولاه بمحضر منه. فجعل الأرض وأهلها يسجدون للوحش الأول الذي شفي من جرحه المميت،)

 



رأينا في النص هنا وحشين

 



هما الوحش الأول والوحش الثاني " 666 " ولكن توجد ملاحظة:

 



ألا وهي الارتباط الوحش الأول بالثاني :

 



لكن من هو الوحش الأول هذا :

 



ويسمي وحش البحر فهو قد خرج من البحر إشارة إلي هذا العالم المضطرب الذي من يشرب من مياهه " ملذاته " يعطش ..... والوحش الأول غالباً سيكون زعيم سياسي أو ملك أو ما شابه [ 3 ]

 



وكما يظهر من النص فإن الوحش الثاني سيكون عمله الدعاية للوحش الأول فهو خارج عن مملكته يحث الناس علي الإيمان به . [ 4 ]

 



فمن هو ذلك الزعيم السياسي أو الملك الذي دعا الرسول صلى الله عليه وسلم للإيمان به ؟!!

 



هذا ليس له تفسير واحد إلا أنه ضرب من الجنون والسفه ليس أكثر

 


ويقول النص أيضا عن هذا الوحش :

 



(الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-13)(ويأتي بخوارق عظيمة حتى إنه ينزل نارا من السماء على الأرض بمحضر من الناس،)

 



وسؤال لمن يفتشون في الكتب

 



متى أنزل الرسول صلى الله عليه وسلم ناراً من السماء ؟  عجباً!

 



ويقول النص أيضا :

 



(الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-15)(وأوتي أن يعطي صورة الوحش نفسا، حتى إن صورة الوحش تكلمت وجعلت جميع الذين لا يسجدون لصورة الوحش يقتلون.)

 



فلا تعليق !!!!

 



وتأتي إحدي الأعاجيب في النص :

 



(الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-16)(وجعل جميع الناس صغارا وكبارا، أغنياء وفقراء أحرارا وعبيدا، يسمون يدهم اليمنى أو جبهتهم)

 



(الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(Rv-13-17)(فلا يستطيع أحد أن يشتري أو يبيع إلا إذا كانت عليه سمة باسم الوحش أو بعدد اسمه.)

 



يقول أنطونيوس فكري :

 



والنبي الكذاب هو الذي سيعمل هذه السمة ويجعل الناس تضعها علي جباها وأيديها ولا يستطيع من ليس له هذه السمة أن يشتري أو يبيع أي التعامل وقضاء المصالح وهذا يظهر لنا صعوبة هذه الأيام .. [ 5 ]

 



و يرى القديس مار افرآم السريانى أن ضد المسيح يطبع سمته على جبهة أتباعه أو في يمينهم حتى لا يعودوا يفكرون في رشم علامة الصليب بيمينهم على جبهتهم، وبهذا يضمن بقاء قوته الشريرة فيهم. [ 6]

 



إن النص كما يقول المفسر أن نبي كذاب سيقوم بعمل شارة له أو علامة يضعها تابعيه علي يدهم اليمني وجبهتهم لتميزهم ولن يستطيع غيرهم ممن لا يضع هذه الشارة التعامل معهم أو قضاء أي مصلحة ومنفعة منهم .

 



فمتى طلب الرسول عليه الصلاة والسلام من المسلمين ان يضعوا علامة علي يدهم اليمني أو حتي على جبهتهم ؟

 



ومتى منع الرسول صلى الله عليه وسلم البيع والشراء مع غير المسلمين ؟

 




 



ويقول النص في نهاية الاصحاح

 



(الكاثوليكة)(رؤيا يوحنا)(الصفحات [1] [ 2]

اضيف بواسطة :   admin       رتبته (   الادارة )
التقييم: 7 /5 ( 1 صوت )

تاريخ الاضافة: 26-11-2009

الزوار: 1862


جديد قسم مـقـالات الموقـــع
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في
القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك