عرض المقال :تابع: زانية تتحدى وخادم الرب يتردى
  الصفحة الرئيسية » مـقـالات الموقـــع » كشف البلية بفضح النصرانية » حقائق حول الأناجيل

اسم المقال : تابع: زانية تتحدى وخادم الرب يتردى
كاتب المقال: webmaster3
uot;Arial","sans-serif";">




و اقول له اذا افترضنا جدلا ذلك فهى دليل على معرفة الناسخ ان هناك قصة محرفة توضع فى مكان النقط .

البردية 75



يقول الباحث بالحرف الواحد :




البردية تختلف اختلافا جذريا عن المخطوطة بى اى الفاتيكانية و هو لا يؤمن انها كلام الله !!!!!



اليكم ما يقوله القس عبد المسيح بسيط ابو الخير نفسه فى كتابه :



الكتابُ المقدّس



يتحدّي



نُقّاده والقائلين بتحريفه !!



القس عبد المسيح بسيط أبو الخير



كاهن كنيسة السيدة العذراء الأثرية بمسطرد



وبالتالي فإن حوالي40 % أو 41 مخطوطة من هذه المجموعة (الـ 96) ترجع للقرنين الثاني والثالث وبداية الرابع وتسد الفجوة الزمنية التي كانت موجودة قبل اكتشاف أهم مخطوطات هذه المجموعة (سنة 1930 وسنة 1950م) وبين المخطوطة السينائية التي ترجع لسنة 340م والتي تتفق معها بصورة مذهلة ، وهذا يبرهن للعلماء والنقاد ومدعى تحريف الكتاب



المقدس والذين افترضوا وتصوروا احتمال وجود اختلافات كثيرة بين نصوص القرنين الثاني والثالث ونصوص القرون التالية خطأ افتراضاتهم ومزاعمهم وادعاءاتهم ؛ فقد أثبتت المخطوطة (P75) والتي ترجع لسنة 180م اتفاق مذهل ورائع مع المخطوطة الفاتيكانية التي ترجع لسنة 325م بل ويرى علماء العهد الجديد أن هذه المخطوطة (P75) قد أوجدت المفتاح لمعرفة وفهم التاريخ المبكر للعهد الجديد .



انتهى الاقتباس .




خادم الرب يطعن فى استاذه الذى امده بالمراجع يقول ان البردية لا تتفق مع المخطوطة الفاتيكانية و القس عبد المسيح بسيط يقول ان الاتفاق رائع و مذهل ....




احدهما صحيح على الاقل و اقول على الاقل لان الاحتمال الاغلب ان كلاهما مخطىء و كل هذه المخطوطات لا تساوى شيئا و نستطيع بكل اطمئنان ان نلقيها فى سلة المهملات مع المخطوطة السينائية التى يقول عنها القس انها تتفق مع البرديات بطريقة مذهلة




و لا يزال الذهول مستمرا




قد يقول قائل هذا اختلاف بين علماء يعنى فادى خادم الرب عالم و القس عبد المسيح عالم و لكل منهما راى لا مانع ابد فى حالة اذا اوضح كل منهم سبب رايه هذا لكن المكتوب عبارة عن عبارات لا ثقل علمى لها لا تجعلنا نصدق او نحترم اى راى لهما .




طبعا استطيع ان اعلق على هذه الواقعة لعدة صفحات و لكن ليس عندى وقت و يجب ان انتهى من هذا البحث قبل ان اصاب ان ايضا بالذهول مما اقرا ............




اما عن المخطوطة فماذا يقول فى حكاية المراة الزانية


لا شىء على الاطلاق لانه لم يجد نقط او فراغات هذه المرة ليتعلق بها فلم يجد الا بعض التلف فى المخطوطة و بعض المسح و هذا نص كلامه او استنتاجه

 

و طبعا هذا كلام لا معنى له و حتى لو كان صحيحا فلا نعرف الماسح و لا نعرف الممسوح فيبطل الاستدلال . و القصة مهما فعل خادم الرب غير موجودة فى البردية .....



و الان لنرى ماذا يقول صاحب الموقع الذى ينقل عنه خادم الرب و تلميذ القس :


Tentative Conclusions



For instance, in our manu******, there is obviously a large area that has apparently suffered erasure and re-writing (between line 09 and line 13).



But re-enforcing and confirming this diagnosis is the naturally accompanying wear-mark below this area, between line 18 and 22, where the heel of the hand rested heavily during the erasure, and where the copyist's hand rested again for the second copying session. This area, although undergoing less contact and abuse than the erased area, still suffers some damage, by absorption of moisture, natural oils and dead skin from the hand of the workman.



The result after a thousand years, is that each of the two remaining areas of the manu****** undergo accelerated deterioration through Ph imbalance (acidic substances in the papyrus, like sweat and bacteria) and oxidation, in spite of this page being protected by being sandwiched in the center and covered over from the elements.



In summary then, the forensic evidence also indicates that the page was probably tampered with to some extent, and it cannot now be ascertained exactly what went on at this critical point in the manu******.


لنترجم اخر سطر للاختصار :



و الان و لايمكن ان يتم التحقق بدقة من ما جرى فى هذه النقطة الحرجة فى المخطوطة .



و هذا السطر هو اخر ما توصل اليه صاحب الموقع بعد جهد استغرق عدة صفحات نقل بعضها خادم الرب و تغاضى عن البعض الاخر.



اما الخلاصة فلا شىء مؤكد نستنتجه .................و الله المستعان وحده



البردية 45 :



لا معنى لذكرها لان الاصحاح السابع و الثامن من انجيل يوحنا مفقود و لا داعى للمناقشة هنا على الاطلاق و بروس متزجر و غيره من العلماء لم يضعها فى قائمة المخطوطات المحذوف منها القصة.



المخطوطة السينائية :



يقول خادم الرب :





يطلق عليها اسم الفا و هذا خطأ لان اسمها الف اول حرف فى العبرية א و ليس الفا اول حرف فى اليونانية و كتابته لهذا الحرف بالانجليزية و العربية الفا ينفى السهو و يؤكد الجهل و الله المستعان .



و يقول ايضا :




يقول ان تشندورف احصى 14800 خطا مثير و متنوع و هذا رقم يفوق كثيرا الارقام التى ذكرتها انا فى موضوعى عن السينائية و السؤال الان مخطوطة بها اربعة عشر الف خطأ باعتراف خادم الرب و بمراجعة ايجو ايمى و اشراف القس عبد المسيح هل تستحق ان يلتفت اليها احد ؟؟؟؟؟



و اذا قال القس عبد المسيح فى كتابه السابق ذكره ان المخطوطة تطابق الاصل بدقة مذهلة الا يستحق ذلك وقفة مع القس



و الان ماذا يقول فادى عن قصة المراة الزانية فى السينائية ؟



يلجا الى حكاية النقط و الفراغات مثل المخطوطة 66 و يضع صور للمخطوطة بها نقط و فراغات فى اماكن مختلفة



و نقول نفس الرد السابق



ياللروعة الاستنتاج هل تعرفوا ماذا استنتجنا حتى لو كان كلامه كله صحيح استنتجنا ان ناسخ البردية يعلم بالقصة و لكنه حذفها ................!!!!!!



هل هناك تردى اكثر من ذلك انه استنتاج يدعو الى الشفقة اكثر من اى شىء اخر



من هو هذا الناسخ ومن اعطاه الحق فى الحذف و هل وجود اى نقطة اخرى تعنى جزء اخر محذوف



و لماذا لايكون معنى هذه النقط مختلف عما يحاول خادم الرب هذا ان يثبت .



لماذا لا يكون ان الناسخ يعلم بوجود نسخ محرفة من انجيل يوحنا بها هذه القصة و يضع النقطة او النقاط ليخبرنا انه يعلم و انه حذف لان النص محرف اليس هذا التفسير اكثر واقعية من تفسير خادم الرب.



عموما هذا احتمال و احتمال واهى يدعو الى الشفقة كما قلت و لا يصح به الاستدلال ..........................



المخطوطة الفاتيكانية :



يقول فادى :



اضغط على الصورة للتكبير


اول خطا لخادم الرب هو صيغة الجمع ل كلمة مخطوطة بالانجليزية



Codices و الصواب Codexes فهو يضعها هكذا codex



خادم الرب يحتاج الى مراجعة دقيقة قبل ان نطلقه لينشر ابحاث تسبب الحرج لمن يحس بالحرج



يخطىء خادم الرب مرة اخرى يقول زوجين من النقاط فوق بعض عموديين مع ان الواضح من الصورة هو زوج من النقاط افقيين بجوار بعض يبدو ان الباحث لا يعرف الافقى من العمودى .



ثم يقول ان عدد هذه الازواج من النقاط وصل الى 44 اى عندنا 44 نص على الاقل مختلف عن الاصل ......................و لاتعليق و بديهى القارىء الان يعرف راى القس عبد المسيح فى هذه المخطوطة و لاداعى للتكرار اكثر من ذلك......



نقول الاستدلال بالنقاط لا يثبت شيئا لانه يعتمد على نية من وضعها فربما يقصد شيئا اخر او لا يقصد شيئا على الاطلاق و يعتمد ايضا على وقت وضعها و التمسك بهذا العذر ليس فى صالح مصداقية هذه المخطوطات فلا نعرف من اعطى صلاحية لمن لكى يحذف و ربما يضيف كما يحلو له للنصوص التى من المفروض انها مقدسة ...........................



المخطوطة السكندرية و الافرامية :



الاصحاح الثامن حتى العدد 34 مفقود من المخطوطتين و لا داعى للخوض فيه اكثر من ذلك .



و كل ما نقله خادم الرب ليس له اى معنى هنا ......................


مخطوطة واشنطن

يقول فادى :



اضغط على الصورة للتكبير




و هذا خداع او جهل لماذا لان العدد المذكور قبل الفراغ هو العدد 7 -51 و العدد المذكور بعد الفراغ هو العدد 7 – 52 فكل كلام فادى لا معنى له .


اى ان الفراغ المذكور لا يدل على ان الناسخ يعرف القصة


الخاتمة :


اتركها للقارىء المنصف


و الله من وراء القصد


و الحمد لله رب العالمين


اخوكم eeww2000




الصفحات[ 1] [2]
اضيف بواسطة :   admin       رتبته (   الادارة )
التقييم: 0 /5 ( 0 صوت )

تاريخ الاضافة: 26-11-2009

الزوار: 3784


المقالات المتشابهة
المقال السابقة
اسمه أحمد
المقالات المتشابهة
المقال التالية
زانية تتحدى وخادم الرب يتردى
جديد قسم مـقـالات الموقـــع
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في
القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك