عرض المقال :لا إكراه في الزواج- الجزء الثاني
  الصفحة الرئيسية » مـقـالات الموقـــع » كشف البلية بفضح الأحمدية » أ. فؤاد العطار » نبوءات ومعجزات مُفتراه

اسم المقال : لا إكراه في الزواج- الجزء الثاني
كاتب المقال: أ. فؤاد العطار

بقية الجزء الأول

 



والآن هيا بنا نتابع كيف حاول ميرزا غلام يائساً أن يحقق هذه الإلهامات بخصوص زواجه الثالث.

 



الزواج الثالث من عام 1888 إلى العام 1892

 



          قد يتساءل من لا يعرف تفاصيل قصة غلام قاديان مع الفتاة محمدي بيجوم عن السبب وراء إصرار الغلام على نبوءته العجيبة تلك. لكن كما يقول المثل "إذا عرف السبب بطل العجب". فقد كانت الفتاة محمدي بيجوم ابنة لقريب الغلام. و كان في يد الغلام أوراقاً عديدة للضغط على أبيها و دفعه للقبول بهذا الزواج. لذلك وضع الغلام كل ثقله في هذه النبوءة التي كان يظن جاهلاً بأنه قادر على تحقيقها بسهولة مستغلاً أوراق الضغط التي في يده من ترغيب و تهديد. و من الأوراق التي كانت في يد الغلام للضغط على أهل الفتاة قضية النزاع المالي لعائلة الفتاة و الذي كان بيد الغلام حله بجرة قلم. 

 



          ففي العام 1888 جاء ميرزا أحمد بيك والد الفتاة محمدي بيجوم إلى ميرزا غلام طالبا مساعدته في تسوية نزاع على قطعة من الأرض. و الحقيقة أن ميرزا أحمد بيك كان احد أقارب ميرزا المقربين:

 



*  لقد كان ميرزا أحمد بيك زوجا لابنة عم الغلام وتدعى (اميرون نيسا).

 



*  لقد كان ميرزا أحمد بيك أخاً لزوج أخت الغلام.

 



*  لقد كان ميرزا أحمد بيك خالاً من ناحية الأم لعزت بيبي زوجة فضل احمد ابن ميرزا غلام.

 



*  لقد كان ميرزا أحمد بيك نسيباً لميرزا علي شير بيك ابن عم الغلام. و كان علي شير أخاً لزوجة ميرزا غلام الأولى والتي تركها الغلام حتى بدون أن يطلقها.

 



*  كانت أخت ميرزا أحمد بيك متزوجة من ابن خال ميرزا غلام ويدعى غلام حسين.

 



          إن المعلومات أعلاه تظهر علاقة القرابة الوطيدة بين ميرزا غلام و عائلة محمدي بيجوم . وقد كان الغلام يقضي مع أهلها معظم وقته في قاديان حيث كان بيته ملاصقاً لبيتهم. وتذكر بعض الكتب بأن الفتاة محمدي بيجوم كانت فائقة الجمال. ولأن بيتها كان ملاصقاً لبيت الميرزا فإنه كان لديه العديد من الفرص لرؤيتها. وربما يكون هذا أحد أسباب إصراره في البداية على الزواج منها. أما إصراره على مدى السنين التالية فكان لربطه الغبي بين هذا الزواج و بين حقيقة نبوته المزعومة. وعلى أية حال فقد رفض أهل الفتاة طلب الغلام بشدة. فهم لم يوافقوا على زواج ابنتهم التي هي في العشرين من رجل كبير متزوج من اثنتين و له الكثير من الأولاد. وعلاوةً على ذلك فإنهم كانوا يعارضون ادعاءاته الدينية و يتهموه بادعاء النبوة مع أنه كان في البداية ينفي ذلك و يقول بأنه متلق لوحي النبوة فقط !!. لقد رفض أهل الفتاة طلب الغلام. لكن جمال محمدي بيجوم كان يأخذ بالعقول. و قد تكون هذه هي نقطة الضعف التي دفعت الغلام إلى التمادي في ادعاءاته بالوحي الإلهي بخصوص الفتاة مما أدى في النهاية إلى فضح كذبه و افترائه على الله. و كما يقولون فإن "من الحب ما قتل". أما الدافع الثاني للغلام فكان - على ما يبدو - اقتناعه بأن أوراق الإكراه التي في يده كافية للحصول على مبتغاه في النهاية.

 



          أراد أحمد بيك أن يُحوّل عقارات وأملاك أخته التي فقدت زوجها على اسم ابنه، ولكي يتم هذا التسجيل قانونيا كان لا بد من الحصول على موافقة ميرزا غلام. وحينما جاء والد الفتاة طالباً المساعدة من الغلام لحل مشكلة الأرض المتنازع عليها فإن الغلام وجد ضالته و فرصته السانحة. لقد وافق على أن يساعده. لكنه طلب في مقابل ذلك يد ابنته للزواج منها. وقد قام الغلام بتغطية طلبه هذا على أنه أمر ملهمٌ له من الله. و لم يتوقع الغلام أبداً أن يتم رفض طلبه خاصة و أن والد الفتاة كان في حاجة ماسة إلى مساعدته. إن رسالة ميرزا غلام والتي نشرت في طبعة العاشر من مايو 1888 في صحيفة "نور افشان" تقدم لنا تقريراً كاملاً للقصة على لسان الغلام نفسه:

 



((إن عم محمدي بيجوم والذي يعتبرني كاذباً و ماكراً في ادعاءاتي قد طلب  مني إشارة سماوية .لذلك فقد قمت بالكثير من الصلوات من اجله. وها قد استجيبت تلك الصلوات الآن. فقد هيأ الله هذا الأمر لي إلى درجة أن والد هذه الفتاة جاء يتوسل إلي في مهمة ضرورية. والتفاصيل هذه كالتالي : إن احدى أخوات أحمد بيك كانت متزوجة من احد أبناء عمي ويدعى غلام حسين. و غلام حسين هذا كان قد اختفى قبل خمسة وعشرين عاماً مضت ولا توجد عنه أية أخبار. كما أن ملكية حقوق أراضي غلام حسين هي من حقي .وهي مسجلة عند الحكومة باسم أخت أحمد بيك والتي هي زوجة غلام حسين. وفي الوقت الحاضر فإن هذا الرجل وبموافقة أخته يريد الحصول على تلك الأرض والتي تقدر قيمتها بأربعة ألاف إلى خمسة ألاف روبية. و التي قام بتحويلها إلى ابنه أحمد بيك كمنحة. ومن هنا فإن هذه المنحة قد كتبت من قبل أخته. وحيث أن هذا العمل بدون موافقتي سيصبح باطلاً ولاغياً فإن هذا الرجل جاء إلينا بتذلل كبير حتى نقوم بتوقيع تلك الورقة. وحيث كنت على وشك توقيع هذه الورقة فقد فكرت بأن أقوم بالاستخارة للحصول على الموافقة من الله على هذا العمل. وهكذا وبعد العديد من الطلبات من هذا الرجل قمت بالاستخارة. ولقد كانت هذه الاستخارة نقطة تحول لإظهار الوقت الملائم لتلك الآية السماوية. والتي أظهرها الله بهذا السلوك)).

 



(Roohani Khazain Vol. 5 p.285-286: Collection of Advertisements vol.1 p.156-157).

 



          ((إن الله القدير العليم طلب مني أن أسعى لطلب يد الإبنة الكبرى لهذا الرجل المدعو أحمد بيك. وأنه علي أن أخبره بأن السلوك الحسن والكياسة والفطنة التي أظهرها له تعتمد على الآتي:

 



- إن  زواجها مني سيكون مصدر بركة وعلامة رحمة بالنسبة لوالدها.

 



- وإن الأب سيحصل على نصيبه من هذه البركات و الرحمات والتي تم تدوينها في النشرة المؤرخة في العشرين من فبراير عام 1886.

 



- ولكن إذا لم  أتمكن من الزواج بها فإن الفتاة ستواجه نهايةً مأساوية. أما الشخص الأخر الذي سيتزوج بها فسوف يموت في غضون عامين ونصف من تاريخ الخطوبة. و أيضاً سيموت والد الفتاة في غضون ثلاث سنوات. وإن أهل بيتها سيبتلون بالخلافات والفقر والتشتت خلال تلك الفترة. وإن الفتاة ستواجه العديد من الأحداث الغير سارة و المأساوية )).

 



(Roohani Khazain Vol. 5 p.285-286:Collection of Advertisements vol.p.156-157).

 



وفي كتاب آخر أضاف الغلام التالي:

 



(( ومن خلال النبوءة فإن الله المجيد أوحى إلى هذا العبد المتواضع بأنه أمر محتوم أن الإبنة الكبرى لميرزا أحمد بيك - ابن ميرزا قامان بيك هشيار بوري - سوف تتزوج مني. وأن هؤلاء الناس سوف يلجؤون إلى إظهار عداوة كبيرة و سوف يضعون العقبات في طريق ذلك. ولكن في النهاية وتأكيداً وأكيداً فإن ذلك الزواج سوف يتم. إن الله المجيد سوف يحضرها لي بكل السبل المتاحة سواء أكانت عذراء أو أرملة. وأنه سوف يزيل جميع العقبات أمامي . وبناءاً على الحاجة فإنه سوف يحقق هذه المهمة. و لا أحد سيتمكن من منع ذلك )).

 



(Izala-e-Auham.Roohani Khazain vol.3 p.305).

 


الآية السماوية هي السبب الإلهي لهذا الزواج !!

 



 إن السبب الذي يطرحه  ميرزا غلام لهذا الزواج الإلهي هو كالتالي: (( إن هؤلاء الناس يعتبرونني كاذباً وماكراً في ادعاءاتي من تلقي الوحي. واستخدموا جميع أنواع المعارضة ضد الإسلام والقرآن الكريم (ميرزا و تفسيرات ميرزا) وطلبوا مني إشارة أو آية سماوية. ولأجل هذا قمت بأداء العديد من الصلوات في العديد من المناسبات من أجلهم. وقد قبلت هذه الصلوات لتظهر لي العلامة التي أوجدها الله. و قد منحني الله الفرصة لدرجة أن والد الفتاة جاء إليَ من أجل مهمة ضرورية (وهكذا فقد اقتنص الغلام تلك الفرصة) ))

 



(Aina-e-Kamalaat-e-Islam.Roohani Khazain vol.5 p.285).

 




 



الزواج الرباني – اختبارٌ لحقيقة ميرزا وأكاذيبه

 



بعد إعلانه عن هذه النبوءة أعْلَن ميرزا غلام ما يلي:

 



(( يجب أن يكون واضحاً للناس بأنه لا يوجد معيار ومحك لاختبار الحقيقة أو الأكاذيب من نبوءتنا هذه))

 



(Roohani Khazain Vol. 5 p.285-286:Collection of Advertisements vol.1 p.156-157).

 




 



لكن و كما هو معلوم فإن هذه النبوءة لم تتحقق على أرض الواقع أبداً. وربما يظن أحد الأحمديين احتمال وجود سوء فهم من جانب الميرزا في تفسير الوحي الإلهي. ولكن في الحقيقة لا يوجد أي احتمال لسوء الفهم هذا. فمع أن الغلام كان يتهم الأنبياء أجمعين بعدم فهم الكثير من وحي الله و نبوءاته إلا أنه كان شديد الثقة بنبوءاته الخاصة شديد الغرور شديد التحدي لمناوئيه مؤمناً بقوة إلهامه لدرجة أن أي افتراض بوجود خطأ أو سوء فهم كان خارج النقاش أصلاً. و من كلماته التي ذكرها بهذا الصدد: (( إن النبوءات التي قدمت أمام خصومي بهدف إثبات بعض الادعاءات تشتمل على نوع خاص من النور والهداية. حيث أن الأشخاص الموحى إليهم - حين يضعون جل اهتمامهم وتركيزهم نحو الله - ينجحون في الحصول على فكرة واضحةٍ عن تلك المعاني وتلك الطبيعة )).

 



(Izala-e-Auham p. 202.Roohani Khazain vol.3 p. ).

 




 



إن ميرزا لم يجعل هذه النبوءة مثل عصى الياردة فقط ولكن جعلها دليلاً على إثبات حقيقته وأكاذيبه . كما جعلها أيضاً معياراً لانتصار الإسلام أو هزيمته. يقول الغلام:

 



((كنت وبصورة دائمة أتدبر من أجل البحث عن توضيحٍ وتفصيل لهذه النبوءة. و قد أصبح جلياً لي أن الله قد منحني الإبنة الكبرى للمدعو أحمد بيك وأنها حتماً ستتزوج هذا العبد المتواضع بعد أن يتم إزالة جميع العقبات. وأن هذا الحدث سيجعل الناس غير المتدينين يتحولون لكي يصبحوا مسلمين كما سيؤدي إلى هداية البعيدين عن الهداية)).

 



(Roohani Khazain Vol. 5p.285-286:Collection of Advertisements vol.1 p.156-157).         

 




 



و الوحي أيضاً ظهر إليه كالتالي: (( إنهم كانوا يكذبون بآياتي و كانوا بي من المستهزئين. وإن الله معك في التعامل مع هؤلاء الذين يعارضون هذه المهمة. وفي النهاية فإننا سنعيد إليك هذه الفتاة. لا تبديل لكلمات الله. إن ربك فعال لما يريد. أنت معي وأنا معك. وبعد فترة قصيرة سوف تصل إلى مرحلة يمدحك فيها الناس. وهذا بالرغم من أن الناس الأغبياء و الجهلة يقومون بالحط من قدرك ويشتموك بكلمات نابية بسبب فسادهم القلبي وفهمهم الحاقد . ولكن وفي النهاية فإنهم سوف يشعرون بالخجل حينما يشهدون المسعف من الله كنتيجةٍ لظهور الحقيقة. وهناك تمدح في جميع الأرجاء)).

 



(Roohani Khazain Vol. 5 P.285-286:Collection of Advertisements vol.1 p.156-157).

 




 



أما والد الفتاة محمدي بيجوم فقد شعر بحرجٍ كبير من هذه الإعلانات المتكررة على الملأ بخصوص ابنته و عرضه. فقد كان هذا الأمر - حسب الثقافة الهندية – مصدر عار و خجل لدرجةٍ كبيرة. إن خطأه الوحيد كان الذهاب إلى ميرزا غلام طالباً منه معروفاً. فما كان من مدعي وحي النبوة هذا إلا أن تصرَف بطريقةٍ يخجل منها حتى الإنسان قليل الحياء. لقد  قام وبشكل فاضح بانتهاز هذا الموقف و لم يحترم علاقة القربى بهذا الرجل ولم يحترم سنه وحتى أنه لم يحترم تلك المكانة الدينية التي يدعيها هو. ربما كان الناس سيسامحونه ويتناسون هذا الموضوع لو أنه ترك هذا الادعاء. ولكن الغلام كان شديد الثقة في قبول طلبه إلى درجة أنه استمر في الإصرار على أن نبوءته ستتحقق بشكلٍ حتميٍ و أكيد. يقول الغلام: ((عليك أن تنتظر (تحقيق) هذه النبوءة المذكورة في الإعلان بتاريخ العاشر من يوليو عام 1888 ومعه يوجد هذا الوحي الملحق: يسألونك أحق هو. قل إي و ربي إنه لحق. ولن تستطيعون منعه من الوقوع. زوجناكها نحن بأنفسنا ولا يستطيع أحد أن يبدل كلماتي. وحين يرون الآية فسوف يعرضون بوجوههم ويقولون: إن هذا إلا محض خداع ومحض سحرٍ))

 



(Asmani Faisla p.40. Roohani Khazain Vol.4 p.350).

 




 



وفي هذه الرسالة الموجهة إلى العلماء و القادة الروحيين في الهند كتب ميرزا ما يلي:

 



(( إن القسمة و القدر قريباً سوف ينتشرا. وإن الله قد حكم نهائياً و حدد الوقت لحدوثه (الزواج) و أنه آت لا محاله. وأقسم بالله الذي أرسل إلينا محمداً المصطفى وجعله أفضل المرسلين وأفضل المخلوقات أن هذه حقيقةً واقعةً وأنكم سوف تشاهدونها وسوف أجعل هذا الخبر معيار الحقيقة والبطلان. إنني لم أعلن هذا الذي أقول حتى أعلمت عنه من الله)).

 



(Anjam-e-Atham p.223).

 




 



ولتأكيد مغزى هذه النبوءة و بأنها علامة من الله قال الغلام ما يلي:

 



(( بخصوص هذه (النبوءة) فإن بعض أصحاب العقول المنصفة من كتاب الآريين قد شهدوا أيضاً بأنه إذا ما تحققت هذه النبوءة فسوف تكون حقاً علامة من الله. كما أن هذه النبوءة تعمل ضد الناس القساة الذين يبدو أنهم جردوا سيوف العداوة والحقد والذين لو علموا الحالة التي هم عليها فسوف يكونون على حذرٍ و ذلك للمغزى العظيم لهذه النبوءة. إن كل شخصٍ يقوم بقراءة هذا الإعلان بغض النظر عن درجة تحامله فإنه لا محالة سيوافق على أن مضمون هذه النبوءة خارج عن قدرة الإنسان)).

 



(Izala-e-Auham p.199).

يتبع في الجزء الثالث

 



اضيف بواسطة :   admin       رتبته (   الادارة )
التقييم: 0 /5 ( 0 صوت )

تاريخ الاضافة: 26-11-2009

الزوار: 657


جديد قسم مـقـالات الموقـــع
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في
القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك