عرض المقال :حقيقة الكفن المقدس بتورينو !
  الصفحة الرئيسية » مـقـالات الموقـــع » كشف البلية بفضح النصرانية » مقالات منوعة حول النصرانية

اسم المقال : حقيقة الكفن المقدس بتورينو !
كاتب المقال: webmaster3


 



حقيقة الكفن المقدس بتورينو !

 



(( فإنه إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده , فلماذا أدان أنا بعد كخاطيء )) رومية 3: 7

 



ذكر الأستاذ صلاح العجماوي في كتابه " جوهرة الإيمان في صحيح الأديان بين التوارة والإنجيل والقرآن " قصة طريفة عن الساخر جحا , ملخصها أن الأطفال كانوا يلتفون حول جحا لسماع نوادره كلما رأوه , وفي يوم من الأيام أراد أن يصرف الأطفال عنه لعجلة في أمره , فأشار إلى إحدى الدور البعيدة قائلاً للصبية : أترون هذه الدور البعيدة إن أهلها يوزعون الحلوى وخليق بكم أن تسرعوا لتأخذوا أنصبتكم قبل أن تنفذ الحلوى , وجرى الأطفال نحو الدار التي أشار إليها جحا , فلما رآهم الناس يجرون وقيل لهم أنهم يجرون ليأخذوا نصيبهم من الحلوى قبل أن تنفذ , صار كل من يراهم يجري في إثرهم , حتى أن جحا لما رآهم وسألهم عن سبب هرولتهم قالوا له : نريد الحصول على الحلوى , فجرى جحا معهم !

 



وكذلك الذين أطلقوا فرية صلب المسيح وقيامته , ما إن رأوا الناس يصدقونهم ويرددون هذه الدعوى , حتى ساورهم الشك في أن تكون الكذبة حقيقة فزدادوا تمسكًا بها , بل لم يتوقف الأمر عند هذا الحد , فاخترعوا بأيديهم ما يجعل هؤلاء الناس يستمروا في الإيمان بهذه الكذبة كلما ازدادت الشكوك حولها !

 



وهذا هو حال القوم في إثبات جميع العقائد , فإذا أردت الإطلاع على أدلتهم في إثبات حجية كتابهم المقدس مثلاً , رأيتهم يستدلون بخرق وورقيات مجهولة المصدر , وممسوحة ومصابة بأضرار بالغة , وجدت في كهوف وجبال وأودية أقدمها يبعد عن المسيح بثلاثة قرون !

 



وإذا أردت الإطلاع على أدلتهم في إثبات التثليث , رأيتهم يستدلون بتثليث المصريين القدماء على قدم هذه العقيدة الوثنية , ومدى التشابه بين مفتاح الحياة ( أونخ ) والصليب !

 



وإذا أردت الإطلاع على أدلتهم في صلب المسيح , رأيتهم يستدلون بوجود مقابر يعود زمنها للقرن الثاني يوجد عليها نقوش تشبه الصليب – إي والله – وانظر على سبيل المثال كتاب القس عوض سمعان " صلب المسيح بين مؤيد ومعارض " .

 



ومما اخترعه النصارى لتضليل أنفسهم كذبة : كفن المسيح بتورينو !

 



يُعد كتاب الكاثوليكي ايين ويلسون ( 1978م ) الحاصل على درجة الشرف في التاريخ الحديث من جامعة أكسفورد عام 1963م : "الكفن المقدس بتورينو " ترجمة : القس جورجيوس عطا الله ( 1983م ) , والصادر عن كنيسة القديس جورجيوس والأنبا انطونيوس بمصر الجديدة , أحد أهم الكتب التي وضعت خصيصًا لإثبات صحة الكفن , فهو أشهر كتاب في هذا الموضوع , والرجل ( ايين ويلسون ) مولع بقصة الكفن , ولقد امضى سنين كثيرة في دراسة الكفن المقدس الموجود بتورينو ، بدأت منذ عام 1966م , ولقد اشترك في تأليف فيلم عن الكفن المقدس اطلق عليه : "الشهادة الصامتة" ، وقد ألف كتابه هذا عام 1978م . ثم قام بإعادة طبعه فيما بعد وأضاف إليه أبحاثاً أجريت بعد عام 1978م , لكن الرجل كان منصفًا بعض الشيء فنقل بعض اعتراضات أكابر علماء المسيحية على صحة الكفن , وهذا ما يتعامى عنه المسيحيون من أجل تصديق الكذبة !

 



يقول ايين ويلسون : ( لقد أثار الكفن كثيرًا من الأراء المتضاربة فعندما وجد أحد الأسقافة الفرنسيين في القرن الرابع عشر ما يكتنف هذا الكفن من غموض , رفض الإعتراف به زاعمًا بأنه عمل مختلق ومطبوع بدهاء واعتبره كله " خداع وكذب " . وكذلك أدان هذا العمل اثنان من المؤرخين الكاثوليك في بداية القرن العشرين هما " كانون أوليس شيفاليه " والقس " هيربرت فيرستون " ونقداه تمامًا كما نقده اسقف القرن الرابع عشر ونعته بالتزوير , وحديثًا قامت هيئة فنية عالمية بانتقاده ووصفته بأنه استعراض شهير من عمل رجال الكهنوت ونوع من " المغالطة التي لا تؤذي " . ومازالت هناك ادعاءات مغرضة كثيرة عن هذا الكفن . فلقد أحدث رأي الكاتب الألماني الشهير " كورت بيرنا " دويًا عالميًا عندما أعلن أن الكفن يُثبت أن السيد المسيح لم يمت على الصليب وأن القيامة ما هى إلا مجرد صحوة إنسان في القبر ) ( الكفن المقدس بتورينو ص 14 ) .

 



ويقول أيضًا : ( وكان الكاثوليك البارزون يعتقدون اعتقادًا لا ريب فيه أن الكفن كان زيفًا من صنع إنسان من القرن الرابع عشر . هذا بالرغم من نتائج أبحاث " بيا " و " ديلاج " ( التي تثبت آصالة الكفن ) . وكان احتمال أصالة الكفن يبدو مستحيلاً من وجهة نظر الأدلة القوية التي جاء بها المؤرخان الكاثوليكيان " شيفالييه " و "ترستون" ) ( الكفن المقدس بتورينو ص 89 ) .

 



بدأت الأبحاث الدقيقة فى الكفن فى يوم 22/11/1973 بتورينو واتضح أن قماش الكفن طوله 4.35 متر وعرضه 1.09 متر، وهى صورة مزدوجة(على هيئة ظلال ساقطة على القماش تشبه طبع باهت) للظهر والوجه لشكل رجل من الأمام والخلف له بنية قوية والشعر مسترسل واللحية طويلة والكفن يلف من تحت الجسم إلى فوقه ولونه عاجى لمرور الزمن وهذه كانت طريقة التكفين . ( الكفن المقدس بتورينو ص 20- 21 ) .

 


وقصة الكفن وكيفية وصوله إلى تورينو مجهولة , ولا يعلم أحد أين كان الكفن قبل القرن الرابع عشر , وأرجو من القاريء أن يتذكر جيدًا هذا الزمن ( القرن الرابع عشر ) . ولذلك عبر ايين ويسلون على هذا الموضوع بـ " المعضلة العظمى " !

 



يقول ايين ويلسون : ( ... نجد أنفسنا أمام المعضلة العظمى في دراسة الكفن ! ماذا وأين كان الكفن بالنسبة للتاريخ ؟ ) ( الكفن المقدس بتورينو ص 89 ) .

 



ويقول في نهاية فرضياته حول تاريخ الكفن حتى عام 1453م : ( هذه كلها تبدو تفسيرات محتملة وبدونها تبدو سلسلة الأحداث غير مترابطة أو غير متفقة , ولكنها بمفردها غير كافية كلية لتفسير الغموض التاريخي الكامل وخاصة بالنسبة للظروف التي أدت إلى وصل الكفن إلى " جيفري دى تشارني " , وقد كان الموضوع برمته يحتاج إلى أعمق وأدق الدراسات , وبجانب أحداث القرن الرابع عشر الكثيرة في بلدة " ليراي " هناك ثلاثة عشر قرنًا سابقة تلوح أمامنا , لم يقدم طوالها أي تقرير أو بيان عن وجود الكفن ) ( الكفن المقدس بتورينو ص 96 ) .

 



لقد ابتدع " د . ويلارد ليبي " أسلوب تحديد العمر بواسطة الكربون 14 في عام 1948م ، معتمدًا على أن طبيعة هذا النوع من الكربون C 14 مادة مشعة، تتحلل بمعدل معين يسمى فترة العمر النصفي، وما يجعل وجوده متوازنًا أنه يتكون بصورة مستمرة في تفاعلات جوية، ولهذا يتميز هذا الكربون والكربون 12 الذي ينتج عن تحلله بالإستقرار. وينتقل الكربون بين المحيطات، والغلاف الجوي، والكائنات الحية فيما يعرف «بدورة الكربون». وعندما يموت الكائن الحي يخرج من دورة الكربون، وبعدها تتدهور النسبة بين الكربون 14 والكربون 12، الأمر الذي يسمح للمرء حساب العمر بواسطة معرفة نسبة الكربون 14 إلى الكربون 12 .

 



ولكن مشاكل تحديد العمر بواسطة الكربون 14 لا نهاية لها . والحقيقة أن معدل حياة الكربون 14 غير معروف، وذلك يعني أن العلماء أنفسهم لا يعلمون فترة فعالية هذا الكربون، وكذلك فإن كافة تواريخ عنصر الكربون يشوبها احتمال الخطأ. فكلما كان الشيء المراد تعيين فترة وجوده قديما، زادت نسبة الخطأ.

 



وهناك مشكلة أخرى ألا وهي أن فترة العمر النصفي للكربون 14 الفعلية مجهولة أيضًا فالعلماء يأتون بنتائج «منطقية» بناء على فرضية فترة العمر النصفي للكربون 14!

 



ومن ناحية أخرى، فإن التربة المحيطة والمياة، والنباتات ومخلفات الحيوانات من شأنها تلويث العينات، وعندما يقع هذا التلوث ينتج عنه خلط بين عمر الشيء المراد قياسه من جانب وعمر المادة الملوثة من جانب آخر . مما يزيد الأمر سوءاً أن أسلوب قياس العمر بواسطة الكربون 14 من وجهة النظرالعلمية غير مقبول، فهناك عدد كبير من الأخطاء واحتمالات لا حصر لها للخطأ. فقد تم العثور على ما يربو على 20 قيمة مختلفة لمعدل عمر الكربون 14 في الأبحاث العلمية . ( مجلة الجزيرة السعودية عدد 57 , الصادرة عن يوم 4/11/2003 الموافق 9رمضان 1424هـ ) .

 



يقول ايين ويلسون : ( لقد اعتبرت اللجنة التي نظمها الكاردينال " بيللجرينو " ( يونيه 1969م ) اختبار الكربون 14 على رأس الإختبارت التي يمكن اجراءها على الكفن , وعهد إلى " د . سيزار كوديجون " مدير معهد الفيزياء التكتيكية في جامعة تورينو للبوليتكتيك , بدراسة امكانية استخدام الكربون في تحديد عمر الكفن , وعندما قدم " د. سيزار " توصياته بخصوص التجربة , ظهر بوضوح أن هذا الإختبار يجب تأجيله لحين توافر تحسينات تكنولوجية في المستقبل , فالإختبار – على الأقل بالطريقة التي يدركها الإيطاليون في ذلك الوقت – يستلزم أخذ عينة من الكفن مساحتها 30 سم مربع ستتلف نهائيًا أثناء عملية استخلاص الكربون المشع , ولأن الكفن كان قد تعرض لعمليات تلوث متنوعة ( منها الحريق ومياه الإطفاء ) كان من الواجب إجراء هذه التجربة على ثلاث أو أربع عينات مماثلة ( وبالطبع ستتلف جميعها ) بقصد المراجعة والتدقيق , وكان معروفًا أن خبراء الكربون 14 غير متفقين فيما بينهم على مبلغ دقة التاريخ عن طريق قياس نصف عمر الكربون , حتى في أكثر الظروف مثالية , وقد سجل علم معرفة التاريخ من الأشجار المتحجرة ( دندرو كرونولوجي ) بعض الإنحراف عن نظرية " د . ويلارد ليبي " الخاصة بالكربون 14 . فقد وجد أن معدل فناء الكربون 14 لم يكن ثابتًا مع الزمن , وذلك بسبب التغيرات البيئية المختلفة . وقد قررت اللجنة تأجيل إجراء تجارب الكربون 14 على الكفن وذلك للأسباب المفهومة السابقة ) ( الكفن المقدس بتورينو ص 89 ) .

 



ورغم كل ما قيل عن إختبار الكربون 14 إلا أنه لا يزال الطريقة الأولى في قياس أعمار الحفريات والأثريات حتى اليوم .
...................................................
ابو عبيده


تابع :حقيقة الكفن المقدس بتورينو !

 



اضيف بواسطة :   admin       رتبته (   الادارة )
التقييم: 0 /5 ( 0 صوت )

تاريخ الاضافة: 26-11-2009

الزوار: 786


المقالات المتشابهة
جديد قسم مـقـالات الموقـــع
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في
القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك