عرض المقال :منظمة يهودية تتهم البابا شنودة بـ«معاداة السامية»..
  الصفحة الرئيسية » مـقـالات الموقـــع » كشف البلية بفضح النصرانية » فضائح النصرانية » فضائح عربية

اسم المقال : منظمة يهودية تتهم البابا شنودة بـ«معاداة السامية»..
كاتب المقال: الحقيقة

منظمة يهودية تتهم البابا شنودة بـ«معاداة السامية»..


وتطالب مسلمي ومسيحيي الشرق الأوسط بتعلم التسامح


  كتب  نيويورك - أمريكا إن أرابيك    1/6/2007


انتقدت واحدة من أكثر المنظمات اليهودية نفوذاً في أمريكا، البابا شنودة الثالث، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، لاتهامه اليهود بقتل المسيح عليه السلام، حيث عزت المنظمة هذا الاتهام لأسباب سياسية لا لأسباب تاريخية أو دينية.


وقالت رابطة مكافحة التشهير - وهي منظمة صهيونية بارزة، مقرها نيويورك إن التصريح الذي صدر مؤخراً عن البابا شنودة والذي قال فيه إن العهد الجديد يقول إن المسيحيين قتلوا اليهود، وأن الفاتيكان أخطأ في الاعتذار عن ألفي عام من معاداة الكنيسة للسامية، هو تصريح «يظهر استمرار وجود معاداة السامية بين القيادات المسيحية العربية».


وأشارت الرابطة في بيان لها، إلي أنها اعتمدت في انتقادها لتصريح البابا شنودة علي ترجمة لمقابلة أُجريت مع البابا علي قناة «دريم» الفضائية المصرية في 8 أبريل الماضي، وقام بترجمة الحوار معهد الشرق الأوسط للأبحاث «ميموري»، وهو منظمة إعلامية صهيونية أسسها ضابط سابق في إحدي وكالات الاستخبارات الإسرائيلية، معنية بمراقبة الإعلام العربي.


وقالت الرابطة المتخصصة في رصد الانتقادات الموجهة لإسرائيل: «إن البابا اعتبر الفاتيكان مخطئاً في الاعتذار عن التعاليم الكنسية طويلة الأمد التي اعتبرت اليهود هم قتلة المسيح».


ومن جانبه، قال أبراهام فوكسمان، مدير رابطة مكافحة التشهير: إنه أمر مثير للإزعاج، لكنه ليس مدهشاً أن تظل هناك قيادات مسيحية في العالم العربي لا تنسب لليهود بحماس، قتل الرب «المسيح» فقط، بل تعلم ذلك لأتباعها باعتباره أحد المبادئ الرئيسية لدينهم.


 


واعتبر فوكسمان أن هذا الأمر يظهر استمرار وجود معاداة لليهود بين القيادات المسيحية العربية، تضاف إلي معاداة السامية التي تمثل جزءاً من التيار السائد في العديد من الدول العربية.


وقال: إنه يظهر أيضاً الحاجة إلي تعليم التسامح في الشرق الأوسط، ليس فقط بين المسلمين، ولكن بين المسيحيين أيضاً.


وكان تصريح البابا الذي أثار انتقاد المنظمة الصهيونية، قد جاء رداً علي سؤال المذيعة مني الشاذلي، في برنامج «العاشرة مساء» علي قناة «دريم 2» الفضائية، قالت فيه: الفاتيكان قدم نوعاً من الترضية والاعتذار لليهود الحاليين وبرأهم من دم المسيح عليه السلام، أصرت الكنيسة القبطية علي أن موقفها مختلف مع موقف الفاتيكان.


فقال البابا شنودة: يعتذر عن أي خطأ؟! لا يوجد خطأ ارتكبه حتي يعتذر عنه، أنا ما أحبش المظاهر اللي من برة، لكن أحب كل عمل يكون له عمقه وأسبابه، فاللي بيعتذر بيعتذر عن إيه؟


وعندما أشارت المذيعة إلي أن الاعتذار كان عن «وصم اليهود بأنهم قتلة المسيح» قال البابا شنودة: «الإنجيل بيقول كده، فهل الفاتيكان ضد تعاليم الإنجيل؟


http://www.almasry-alyoum.com/article.aspx?ArticleID=62973
اضيف بواسطة :   admin       رتبته (   الادارة )
التقييم: 0 /5 ( 0 صوت )

تاريخ الاضافة: 26-11-2009

الزوار: 646


المقالات المتشابهة
جديد قسم مـقـالات الموقـــع
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في
القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك