عرض المقال :الأنبا بيشوي يحاكم كاهن كنيسة بني مزار بـ«تهم أخلاقية» ومعلومات عن محاكمة وشيكة
  الصفحة الرئيسية » مـقـالات الموقـــع » كشف البلية بفضح النصرانية » فضائح النصرانية » فضائح عربية

اسم المقال : الأنبا بيشوي يحاكم كاهن كنيسة بني مزار بـ«تهم أخلاقية» ومعلومات عن محاكمة وشيكة
كاتب المقال: الحقيقة

 كتب   عمرو بيومي    ١٥/ ٤/ ٢٠٠٨

بيشوي

عقد الأنبا بيشوي «سكرتير المجمع المقدس، رئيس لجنة المحاكمات بالكنيسة القبطية» جلسة استماع وتحقيق مع القس «متاؤس» القمص ياسطس كاهن كنيسة مار مرقس بالفاروقية في بني مزار للتحقيق في الشكاوي التي وصلت إلي المقر البابوي،

 تتهمه بتهم أخلاقية ومالية، كما استمع الأنبا بيشوي أيضا إلي الأنبا اثناسيوس «أسقف بني مزار» فيما وجهه له القس «متاؤس» من اتهامات.

وحضر «متاؤس» إلي المقر البابوي مع والده القمص ياسطس وبصحبتهما ما يزيد علي مائة شخص من أتباعهما للضغط علي الكاتدرائية ومحاولة منع صدور حكم يدين الكاهن.

من جانبه، قلل القمص ياسطس ويصا- والد الكاهن المتهم- من أهمية التحقيقات، قائلا: «إنها أمور بسيطة ومفيش حاجة.. دي مجرد خلافات شخصية»، وذلك علي عكس ما قامت به والدة الكاهن التي لم تحضر معهم إلي القاهرة حيث قالت: «دي ناس مفترية وربنا ينجيه منهم».

في المقابل أكد القمص تادرس يوسف «كاهن كنيسة العذراء ببني مزار» أن هذه الشكاوي بدأت منذ عامين، وأن المطرانية حققت فيها أكثر من مرة، لكن بعد أن وصلت الأمور إلي المقر البابوي قرر البابا شنودة التحقيق فيها بمعرفة لجنة المحاكمات.

وأشار يوسف إلي أن كهنة المطرانية كانوا قرروا النزول إلي القاهرة لمقابلة البابا شنودة والتأكيد علي براءة الأنبا إثناسيوس، إلا أن الأخير منعهم من النزول لأنهم غير مطلوبين للشهادة أمام الأنبا بيشوي.

من جهة أخري، كشف مصدر قريب من البابا شنودة الثالث «بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية» عن أن البابا قرأ ملف الأنبا بفنوتيوس «أسقف سمالوط» وهو في الطائرة عائدا من رحلة إثيوبيا ويدرسه حاليا للوقوف علي الاتهامات التي ستوجه له في حال محاكمته.

وأكد المصدر أن قرار محاكمة بفنوتيوس أصبح وشيك الصدور خاصة بعد أن أصدر كتابه الأخير الذي هاجم فيه الأنبا بيشوي بطريقة سافرة، وحاول تقليب الرأي العام المسيحي علي البابا بحجة أنه سمح بوضع صورته واضحة وبالألوان في مقدمة كتاب الأنبا بيشوي الأخير، مقابل وضع صورة المسيح باهتة في آخر الكتاب محاولا بذلك- حسب المصدر- إيهام الأقباط بأن البابا أصبح أهم من المسيح.

وأشار إلي أن التهم التي ستوجه لبفنوتيوس هي محاولة شق الصف المسيحي، ونشر معلومات عقائدية غير صحيحة إضافة إلي إفشاء أسرار المجمع المقدس.

المصدر :http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=101340
اضيف بواسطة :   admin       رتبته (   الادارة )
التقييم: 0 /5 ( 0 صوت )

تاريخ الاضافة: 26-11-2009

الزوار: 692


جديد قسم مـقـالات الموقـــع
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في
القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك