عرض المقال :منشقون جدد على نجيب جبرائيل يتهمونه بالنصب والتربح والطائفية والوحش يستقطبهم للت
  الصفحة الرئيسية » مـقـالات الموقـــع » كشف البلية بفضح النصرانية » فضائح النصرانية » فضائح عربية

اسم المقال : منشقون جدد على نجيب جبرائيل يتهمونه بالنصب والتربح والطائفية والوحش يستقطبهم للت
كاتب المقال: الحقيقة





نقلا عن جريدة المصريين المستقلة

كتب طارق قاسم (المصريون): : بتاريخ 6 - 2 - 2008
تصاعدت حملة الانشقاق داخل منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان الذي يرأسه المحامي القبطي نجيب جبرائيل، وكان أحدثها انشقاق هشام سلطان الصحفي بدار التعاون مع آخرين وقيامهم بتحرير محضر بقسم شرطة روض الفرج حمل رقم 799 يتهمونه فيه بالنصب والتربح واستغلال اسم المنظمة لتحقيق أغراض شخصية وبث الفتنة الطائفية.
وعزا سلطان في تصريح لـ "المصريون" تزايد أعداد المنشقين عن جبرائيل إلى "تسخيره إمكانيات المنظمة ومواردها لخدمة أغراض طائفية مرفوضة من قبل قطاع كبير من الأعضاء"، متهمًا إياه بتدويل قضية "اضطهاد الأقباط في مصر" على غرار أزمة إقليم دارفور في غربي السودان على حد قوله.
وقال سلطان إنه يطالب في محضر ضد جبرائيل بتحديد العدد الحقيقي لأعضاء منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان، والكشف عن حجم أموالها ووجه أنفاقها.
يأتي هذا فيما يترقب جبرائيل مصير "المؤتمر القبطي" الذي يسعى لتنظيمه يومي 9 و 10 الشهر الجاري، بناء على رفع دعوى قضائية سيتم النطق فيها اليوم الخميس.
وأضاف سلطان أن جبرائيل رفض مؤخرًا ورقة عمل طرحها عدد من أعضاء المنظمة المعارضين له لمناقشتها في المؤتمر دون أسباب واضحة، وإن كان قد أعرب عن اعتقاده بأن رفضه جاء "لعدم تماشيها مع توجهاته المستقاة من الأجندة الأجنبية المشبوهة للتعامل مع الملف القبطي في مصر" على حد تعبيره.
وكشف سلطان عن مفاجأة وهي أن عددًا من أبرز الذين وردت أسماؤهم في قضايا تهديد الأمن هم أعضاء بالاتحاد المصري لحقوق الإنسان، مثل بيتر عزت الذي اتهم في قضية "مسيحيي الشرق الأوسط" ومجدي وديع وشخص يدعى أثناسيوس تم تهريبهما إلى خارج مصر، وهما عضوان مؤسسان بمنظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان بحسب ما أفاد.
وأكد أن المعارضين لجبرائيل من أعضاء المنظمة يستعدون حاليا لعقد جمعية عمومية للإطاحة به، بسبب اتجاهاته "الطائفية"، ولإجراء إعادة هيكلة للمنظمة بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي.
وقال سلطان إن أعضاء الاتحاد المصري لحقوق الإنسان المعارضين لـ "طائفية" جبرائيل يرون أن مشاكل الأقباط في مصر إذا كانت موجودة بالفعل فلا يجب أن تحل بتدخلات أجنبية كما أنها ليست "سبوبة"، لكن يجب أن تتضافر خلالها جهود كافة مؤسسات الدولة مؤسسات المجتمع المدني والأحزاب والصحف وغيرها للبحث في أسبابها ومعالجتها.
من جانبه، أفاد المحامي نبيه الوحش صاحب واقعة الاعتداء بالحذاء على جبرائيل في المحكمة أثناء نظر قضية الشاب المتنصر محمد حجازي، أن ما يقرب من ثلثي أعضاء الاتحاد المصري لحقوق الإنسان انشقوا على رئيسها، وأن حوالي ستة منهم انضموا له إليه في النزاع القضائي الدائر حاليا بينها.
وأضاف أن هناك بلاغات حاليا أمام نيابة الأموال العامة ووزارة التضامن الاجتماعي تتهم جبرائيل بجمع اشتراكات بدون حق، كما قامت لجنة تابعة لوزارة التضامن الاجتماعي بفحص ملفات ودفاتر منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان ووجدت بها عددا من المخالفات، وتقوم حاليا بإعداد تقريرها.
وأشار الوحش إلى أن المنشقين عن جبرائيل ينتظرون الحكم في الدعوى القضائية التي رفعوها لإلغاء المؤتمر القبطي الذي تعتزم المنظمة عقده يومي 9 و 10 الشهر الجاري.
من جانبه، رفض جبرائيل التحدث لـ "المصريون" لتعليق على تلك التصريحات متذرعًا بانشغاله في الإعداد لمؤتمر المنظمة.


المصدر :


http://www.almesryoon.com/ShowDetails.asp?NewID=44432&Page=1

اضيف بواسطة :   admin       رتبته (   الادارة )
التقييم: 0 /5 ( 0 صوت )

تاريخ الاضافة: 26-11-2009

الزوار: 603


جديد قسم مـقـالات الموقـــع
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في
القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك