عرض المقال :العقل عند المعتزلة
  الصفحة الرئيسية » مـقـالات الموقـــع » الرد على شبهات حول الإسلام » الرد على الشبهات العقلانية للملاحدة

اسم المقال : العقل عند المعتزلة
كاتب المقال: الحقيقة
s="MsoFootnoteReference">[8])

لم يكن أبو العلاء معتزلياً … كما ذكر طه حسين، فهو عندما أشاد بالعقل وقدسه قد ذم المعتزلة في شعره كثيراً وأعلن البراءة من مقولاتهم . خاصة قولهم بالقدر فهو يقول:

جنوا كبائر آثام وقد زعموا

أن الصغائر تجني الخلد في النار([9])

وينصح سامعه بأن لا يكون منهم :

لا تعش مجبراً ولا قدرياً

واجتهد في توسطٍ بين بينا([10])

ويخبر عن نفسه أنه بمعزل عنهم :

ارجوا واعتزلوا فإني

عن مقالتكم بمعزل([11])

أي كونوا مرجئة أو معتزلة فلست معكم .

يقول الدكتور عمر فروخ ((قد يعجب أحدنا فيقول إن المعري يهاجم المعتزلة مع أنهم يفضلون العقل على النقل كما يفعل هو . أجل إنه ليس معتزلياً وإن كان يرى رأي المعتزلة في تفضيل العقل على ما روي في الدين من أخبار وإنما هو يهاجم من المعتزلة أولئك الذين يضيعون أوقاتهم وأوقات غيرهم بالجدل العقيم لا الذين يحلون العقل مرتبة سامية)) ([12]) . فهو يلتقي معهم في العقلانية دون أصولهم الأخرى . ودعاه إلى ذلك ما دعاهم – كما سبق – فإن النفوس والأهواء واحدة .

ثم تمضي الأيام وتتعاقب الليالي فيظهر في هذه الأمة عقلاني آخر اشتهر بشعره الفلسفي كالمعري . هو الشاعر العراقي جميل الزهاوي الذي كان أبوه مفتياً لبغداد! ومن نسل خالد بن الوليد! وهذا الشاعر قد اشتهر عند الجمهور إضافة إلى عقلانيته بعداوته الشديدة للحجاب الإسلامي فهو صاحب القصيدة المشهورة .

مزقي يا ابنة العراق الحجابا

واسفري فالحياة تبغي انقلاباً

مزقيه واحرقيه بلا ريث

فقد كان حارساً كذاباً

مزقيه وبعد ذلك أيضاً

مزقيه حتى يكون هباباً

وانزعيه بقوة وطئيه

واجعلي في فم الحنيق تراباً

وهي قصيدة طويلة وجريئة يستحق لأجلها على كل بيت من أبياتها أن يستتاب أو يعزر .

هذا في الحجاب([13]) …. وأما العقل فقد عرف هذا الملحد بمحاكاته لسلفه المعري في التعويل على العقل وتقديمه على النصوص الشرعية. وإليك شيئاً من أشعاره :

على العقل في كل الأمور المعول

ولولاه لم ينحل للمرء مشكل

وما العقل في الإنسان إلا ابن رأيه

تولد فيه آخر وهو أول

وللعقل أنوار بها يهتدي الفتى

وأبهج بأنوار لها العقل يرسل([14])

ويقول :

خضعت لعقلي في حياتي كلها

وما كنت يوماً خاضعاً لعواطفي([15])

وأيضاً :

دع المحال وكلم

بلهجة المستدل

ما كنت أقبل إلا

ما ليس يأباه عقلي([16])

وأيضاً :

قالوا اترك العقل لا تعمل به

حتى يؤيد حكمه المنقول

قلت اترك المنقول لا تعمل به

حتى يؤيد حكمه المعقول([17])

([1]) ضحى الإسلام (3/204) .

([2]) تجديد ذكرى أبي العلاء (239) .

([3]) تاريخ الفكر العربي (448) .

([4]) لزوم ما لا يلزم (1/366) .

([5]) المصدر السابق (1/500) .

([6]) المصدر السابق (2/756) .

([7]) المصدر السابق (1/61) .

([8]) المصدر السابق (3/1716) .

([9]) المصدر السابق (2/736) .

([10]) المصدر السابق (3/1579) .

([11]) المصدر السابق (3/1357) .

([12]) تاريخ الفكر (448) ويرى طه حسين أن المعري كان جبرياً لأن ((حياته المادية وشعره في اللزوميات ينطقان بذلك))، تجديد ذكرى أبي العلاء (262) .

([13]) وللزهاوي أيضاً كتاب في الرد على (الوهابية)! حيث زعم أن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله مجسّم! ويكفر المسلمين جميعهم .

انظر : الزهاوي وديوانه المفقود – هلال ناجي (33) (56) .

والطريف أنه بعد سنوات مدح الملك عبد العزيز ! وهذا من التناقض الذي اشتهر به كالمعري .. رحم الله المسلمين.

([14]) الزهاوي وديوانه المفقود – هلال ناجي (83) .

([15]) المصدر السابق (84) .

([16]) المصدر السابق (84) .

([17]) المصدر السابق (84) .

الصفحات[ 1] [2]
اضيف بواسطة :   admin       رتبته (   الادارة )
التقييم: 7 /5 ( 1 صوت )

تاريخ الاضافة: 26-11-2009

الزوار: 4691


جديد قسم مـقـالات الموقـــع
القائمة الرئيسية
البحث
البحث في
القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الاشتراك